النهار الجديد
الرئيسية | الوطني | الفرحة تحولت إلى جنون ومن أجل الجزائر كل شيء يهون

الفرحة تحولت إلى جنون ومن أجل الجزائر كل شيء يهون

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الفرحة تحولت إلى جنون ومن أجل الجزائر كل شيء يهون
  • عدد القراءات الكلي:5307 قراءة
  • عدد القراءات اليومي:2 قراءة
  • عدد التعليقات: 0 تعليق

لم يسبق وأن

عاشت كافة المدن الجزائرية مثل هذه الأجواء من الفرحة والبهجة التي عمت مختلف أرجاء الوطن... نعم مختلف أرجاء الوطن، لأن الأمر يتعلق بفوز الراية الوطنية على نظيرتها المصرية، فبمجرد أن أعلن الحكم صافرة النهاية بفوز المنتخب الوطني خرجنا لتغطية أجواء الاحتفال بهذا الفوز في شوراع العاصمة، بطبيعة الحال أول شيء يتبادر لذهنك هو انتظار موكب العديد من السيارات والأنصار يجوبون مختلف الطرقات.

الانطلاقة كانت من حيدرة مقر الجريدة، أين انطلقت الاحتفالات بالنصر من طرف الطاقم التقني للجريدة والتي صنعها أخوينا يوسف وحسام الذين أصرا بعد انتهاء العمل التوجه نحو قلب العاصمة لإشعال فيميجانات النصرعلى مصر. ...وجهتنا كانت نحو الطريق السريع المؤدي لولاية بومرداس... سيارات، حافلات وحتى الشاحنات الصغيرة كانت تتزين بالأعلام الوطنية وبهتافات أجمل الأغاني التي تخص المنتخب الوطني من طرف الأنصار، فبمجرد دخولنا الطريق السريع انبهرنا للأجواء التي كانت تصنعها قافلات السيارات وكأن الأمر يتعلق  بحفل زفاف... لكن هذا الحفل من نوع خاص ربما الزوج هو المنتخب الوطني الجزائري الذي عقد قران الانتصار العاشر على الكرة المصرية في تاريخ مواجهات البلدين رغم أن هذا الأخير اسمه منتخب الفراعنة حامل لقب الطبعتين الأخيرتين لكأس أمم إفريقيا... هكذا أراد  المناصر فريد صاحب 28 عاما من تيبازة أن يعلق على فوز المنتخب الوطني على نظيره المصري... واختلفت تعاليق الأنصار حول هذا الانتصار، حيث علق المناصر فارس الذي كان رفقة زميله فريد بالسيارة ''لقد ارتفع عدد الحرامية في المنتخب الوطني إلى أربعة فبعد إسكات حسين أشيو الجماهير المصرية في كأس إفريقيا 2004 بتونس بإقصائهم من ذات المنافسة الشيء الذي أدى إلى تلقيبه  بالحرامي من طرف المصريين والآن انظم أسماء ثلاثة حراميين آخرين ويتعلق الأمر بكل من كريم متمور، عبد القادر غزال وزهير رفيق جبور ليصبح، والعدد مرشح للارتفاع في مباراة الإياب التي ستقام شهر نوفمبر القادم بملعب القاهرة''.

ونظرا لازدحام الطرقات بالسيارات خلقت نوعا من الفوضى، أدت إلى حدوث العديد من حوادث المرور التي لمحناها في الطرقات وقد كنا من بين الضحايا عندما تعرض سائق سيارة ''النهار'' لمضايقة أحد المناصرين الذين كانوا يعبرون عن فرحتهم، إلا أن النقطة السوداء هي وجود سائق تلك السيارة في حالة سكر مما أفقده التحكم في السيارة والانحناء نحو سيارة ''النهار'' ولحسن الحظ لم يكن خطيرا واقتصر على آثار مادية خفيفة.

حواجز أمنية مفتوحة للأنصار

والملاحظ خلال احتفالات أنصار المنتخب الوطني أنهم وجدوا كل الطرق أمامهم مفتوحة للتعبير عن فرحتهم، بما في ذلك الحواجز الأمنية التي بقيت تلعب دورالمتفرج على الأحداث وفقط رغم ارتكاب العديد من المخالفات من طرف الأنصار في الطرقات وهذا استثناء لانتصار المنتخب الوطني على نظيره المصري.

شفيق.خ

وفاة شاب وإصابة 6 نساء بجروح بالعاصمة

سجلت وحدات المديرية العامة للحماية المدنية على مستوى العاصمة 20 حادث مرور، أصيب على إثره 34 شخصا عقب المباراة التي جمعت المنتخب الوطني أمام نظيره المصري أول أمس، في إطار تصفيات كاس العالم 2010، وقال مجقان، مدير خلية الإعلام بالمديرية العامة للحماية المدنية أنه يوجد من ضمن الجرحى ستة نساء وخمسة أطفال، فيما يمثل العنصر المتبقي العنصر الرجالي، وبالنسبة للوفيات أفاد المتحدث نفسه عن إحصاء وفاة شاب يبلغ من العمر 24 سنة يقطن ببلدية برج الكيفان إثر سقوطه من السيارة التي كان على متنها.

حبيبة محمودي

وفاة مناصر في حاسي مسعود

انطلقت أفراح أنصار الخضر في الشارع بحاسي مسعود بمجرد إعلان الحكم عن صافرة نهاية المباراة التي أبلى فيها رفقاء المتألق كريم زياني بلاء حسنا كلل بفوز عريض على المنتخب المصري، هذا الفوز فجر الفرحة في قلوب المناصرين بحاسي مسعود، الذين غزوا الشارع كبيرا وصغيرا، نساء ورجالا، ورددوا هتافات التغني بالوطن والوطنية، صانعين أجواء يصعب وصفها، فالديكور الجميل الذي صنعه أنصار الفريق الوطني زينه الكم الهائل من الرايات الوطنية التي رفرفت بين أيادي الشباب والأطفال وهم يجوبون بسياراتهم الشوارع والأزقة، معبرين عن استعدادهم لتقديم الغالي والنفيس لبلادهم في مشهد قلما تراه بهذه الصورة النادرة التي امتدت إلى وقت متأخر من الليل الذي كان طويلا، لكنه لم يكف أنصار الفريق الوطني بحاسي مسعود  للتعبير عن فرحتهم بالنصر الجميل. أجواء الفرحة بحاسي مسعود أدت إلى انسداد حركة المرور.

سفيان بوخدنة

وفاة مناصر بسكتة قلبية في عين الدفلى

توفي في صبيحة يوم أمس، بولاية عين الدفلى شاب مناصر للفريق الوطني بعين الدفلى يبلغ من العمر 29 سنة و يدعى ''غ. أمين''. وحسب مصادر طبية من مستشفى عين الدفلى، فإن الضحية التي فارقت الحياة بمقر سكناه بعد تعرضها لسكتة قلبية مفاجئة، وتفيد العديد من المصادر المحلية بأن المعني فارق الحياة بعد ساعات فقط من النتيجة التي حققها المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم سهرة يوم الأحد، ضد التشكيلة المصرية المؤهلة  لكأسي إفريقيا للأمم والعالم 2010 لكرة القدم، حيث وجدت لديها مجموعة من الأعلام الوطنية والرايات قرب مقر سكناها.           

سليم

وفاة شاب في احتفالات النصر بورڤلة

لقي الشاب، كروش عماد، المولود بتاريخ 26 أوت 1983 بحي غربوز شمال غرب مدينة ورڤلة مصرعه على الفور بعد انقلاب السيارة التي كان يركبها من نوع ''مازدا''، وذلك بوسط مدينة ورڤلة خلال الاحتفالات التي أقامها الشارع الورڤلي للتعبير عن الفرحة بانتصار ''الخضر'' على ''الفراعنة'' بالنتيجة والأداء، حيث أكد مدير المؤسسة العمومية الاستشفائية محمد بوضياف بورڤلة أن الضحية وصل متوفيا للمستشفى في حدود الساعة الحادية عشر من الليل.    

 سميرة مواقي

قتيل و11 جريحا في احتفالات ''مجنونة'' بأم البواقي

لم تمر احتفالات النصر الكبير الذي حققه أشبال سعدان على حساب أبناء شحاتة بردا وسلامة على مناصري الفريق الوطني بأم البواقي، الذين خرجوا بقوة إلى الشارع تعبيرا عن فرحتهم بهذا الفوز العظيم على الفريق المصري، حيث أدت هذه الاحتفالات إلى حدوث حوادث مميتة بدليل وفاة شاب في العقد الثاني ببلدية أولاد حملة بولاية أم البواقي، بعد أن سقط من سيارة كانت تقله ورفقاءه لتأتي سيارة أخرى وتدوسه وتقتله في عين المكان رغم محاولة إسعافه، لتتحول الفرحة إلى مأتم بعد هذه الحادثة الأليمة.

بوجمعة. ع

وفاة شخصين أحدهما بسكتة قلبية في البليدة

أفادت مصادر استشفائية بالبليدة، أمس، أن مناصرين اثنين توفيا وأصيب 100 مناصر بجروح متفاوتة الخطورة بعد لقاء الجزائر-مصر الذي احتضنه بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة أول أمس، لحساب الجولة الثانية من التصفيات المزدوجة لكأسي العالم وإفريقيا للأمم 2010 لكرة القدم.  وأضاف نفس المصدر أن المناصرين المتوفيين أحدهما شاب في الثامنة عشر من عمره لقي حتفه عندما ارتطم رأسه بجسر بوسط المدينة، وهو يهتف بالفوز على متن السيارة التي كان يركبها وآخر في الستينيات توفي إثر أزمة قلبية وهو يشاهد المنتخب الوطني يسجل هدفه الثالث.  واستنادا لمديرية الحماية المدنية لولاية البليدة ، تم تقديم الإسعافات الأولية لنحو 63 مناصرا داخل الملعب عقب حالات الاصطدام والاكتظاظ التي سادت دخول المناصرين إلى الملعب.

قتيل وجرحى في تيارت

عاشت مدينة قصر الشلالة، أمس، أجواء من الحزن بعد وفاة الشاب مقني بونوار، البالغ من العمر 22 سنة الذي خرج كغيره مباشرة بعد انتهاء المباراة التي جمعت الفريق الوطني بنظيره المصري، حيث شهدت المدينة خروج أعدادا هائلة من المواطنين، تعبيرا عن فرحتهم  بالانتصار. وحسب شهود عيان فإن الشاب كان رفقة أصدقائه على متن سيارة نفعية من نوع ''مازدا'' في موكب كبير يجوب مختلف الشوارع التي اكتظت عن آخرها بجموع الشباب وهم يهتفون بعبارات النصر إلى أن وصل الموكب إلى وسط المدينة، حيث سقط الشاب من السيارة فاصطدمت به شاحنة كانت تسير وراء السيارة، ليتم نقله إلى مستشفى الجيلالي بونعامة وأدخل غرفة العمليات بعد أن حاول الفريق الطبي إنقاذه، إلا أن الأجل كان أسرع ليفارق الحياة قبل أن يخيم الحزن على الجميع، حيث لم يصدق أصدقاؤه ولا عائلته الخبر الذي نزل على مسامعهم كالصاعقة.  

مالك جلباني

قتيل وعدة جرحى خلال الاحتفالات بوهران

يتواجد اثنان من المناصرين تحت الرعاية الطبية بوهران أحدهما بمصلحة الإنعاش وثانيها بمصلحة جراحة الأعصاب، فيما سجل مقتل طفل يبلغ من العمر ثمان سنوات بعد أن دهسته سيارة من نوع ''توينغو'' على مستوى الطريق الولائي رقم 11 والذي تم نقل جثته على مصلحة حفظ الجثث لمستشفى عين الترك.    

م. م

وفاة شيخ ''تبسي'' عمره 60 سنة بسكتة قلبية بعد الهدف الثالث

سكان تبسة كانوا أيضا على موعد مع الفرحة ونشوة الانتصار حيث شهدت عاصمة الولاية وبلدياتها الـ 28 أجواء الفرح وحول المنتصرون بالفوز الكبير بمجرد إعلان الحكم عن انتهاء المقابلة الأزقة والشوارع والساحات إلى عرس كبير شاركت فيه مختلف فئات وشرائح المجتمع وشوهدت السيارات والمركبات في مواكب كبيرة راحت هذه الأخيرة تجوب الشوارع الرئيسية والأحياء وهتافات المواطنين تتصاعد من داخلها وهي ممزوجة بصوت المفرقعات والأضواء التي غزت السماء وحولت الليل إلى نهار.كما سجل في بعض المناطق خروج المناصرين منذ المساء كما حدث في طريق لاروكاد حيث راح المئات من الشباب والمراهقين يرددون هتافات التشجيع والنصر على وقع دوي البارود والمفرقعات واستعراضات فولكلورية لبعض المركبات. النساء أيضا لم يفوتن الفرصة وامتلأت بهن شرفات العمارات وأسطح المنازل تعبيرا على فرحتهن الكبيرة وسط الغناء والزغاريد.

سليم دريد

بينهم سائق مقدم في الدرك الوطني تعرض لطعنة خنجر في البطن

 250جريح 85 منهم في حالة حرجة بمستشفى البليدة

خلفت المباراة التي جرت أمس بين مصر والجزائر التي انتهت بفوز الفريق الوطني  حوالي 250 جريح، ما يقارب 85 منهم في حالة خطيرة، من بينهم عدد كبير من الأنصار الذين نقلوا على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى البليدة. وفي ذات السياق، علمت ''النهار'' من مصدر عليم أن سائقا مقدما في الدرك الوطني أصيب على مستوى البطن بطعنة خنجر بعد المناوشات الكبيرة التي جرت قبل وبعد المباراة، في الوقت الذي تم إسعاف عدد كبير من المناصرين في عين المكان بعد تعرضهم لإصابات طفيفة، بينما نقل حوالي 250 مناصر إلى مستشفى البليدة على جناح السرعة بعد تعرض ما يقارب 85 شخصا إلى جروح خطيرة تم على إثرها إخضاعهم للعلاج طيلة ليلة كاملة، كما تعرض بعضهم لكسور خطيرة بعد عملية الرشق بالحجارة وكذا الضرب الذي تعرضوا له من أشخاص مجهولين، وقد فتحت قوات الأمن تحقيقا في الأمر قصد كشف الجناة بعد الجروح الخطيرة وأعمال الشغب التي طالت عددا كبيرا من المرافق المحيطة بالملعب قبل وبعد انتهاء المباراة. للإشارة تعرض عدد كبير من المواطنين الذين أتوا للبليدة لمؤازرة الفريق الوطني إلى عملية سرقة واعتداءات بالسلاح الأبيض، فيما لا تزال حصيلة الجرحى غير مضبوطة إلى غاية الآن.

أمين.ش

إضرام النار في ''الفليطوكس'' يصيب 15 شخصا بحروق بوهران

لم تخل مظاهر احتفالات الوهرانيين بفوز الفريق الوطني على نظيره المصري من الحوادث التي حولت عددا منهم إلى بعض المصالح الاستشفائية، حيث أصيب حوالي 15 شخصا بحروق طفيفة على مستوى مختلف أنحاء الجسم، خصوصا الوجه لاستخدامهم مبيدات الحشرات وإضرام النار فيها بعد رشها في الهواء لتتعالى شعلة نارية نحو السماء كأن المحتفلين أبوا إلا إضاءة ليل وهران لتمديد الوقت وإطالة عمر نشوة الفوز وتمكن الخضر من قهر غرور فراعنة مصر. في حين أن شابا يبلغ من العمر 18 سنة يتواجد حاليا بمصلحة الحروق جراء خطورة إصابته إثر تعرضه إلى لهيب النار باستخدام مبيد الحشرات والذي لم يكن يدر أن مشاركته أقرانه وشباب الولاية الاحتفالات ستنتهي به إلى المستشفى، وهي الحوادث التي سجلت وسط المحتفلين الذين كانوا من مختلف الأعمار الذين فضلوا التجمع في الساحات العمومية كساحة أول نوفمبر وسط مدينة وهران والتي شهدت مثل هذه المظاهر الاحتفالية التي تعدت حدود المعقول وتكررت المشاهد نفسها في أحياء متفرقة كما هو الشأن بحي سيدي الهواري العتيق.

25 جريحا وأحداث سرقة ونهب في خنشلة

مباشرة بعد أن أطلق حكم المقابلة المصيرية المثيرة بين الجزائر ومصر صافرة انتهاء المقابلة بفوز الجزائر على مصر بـ3 مقابل1 خرج سكان ولاية خنشلة من أقصاها إلى أقصاها بالأطفال والنساء والرجال راجلين وعلى متن السيارات والشاحنات والجرارات والدراجات يملأون الشوارع والأزقة والساحات معلنين فرحتهم واحتفالهم بالنصر أشبه ما يكون باحتفالات يوم الاستقلال.

إلا أن هذه الأفراح والمواكب التي استمرت إلى طلوع الفجر من يوم أمس لم تخل من حوادث ودموع جراء عشرات الاصطدمات بين السيارات والشاحنات التي كانت تكتظ بالشباب والأطفال حيث تم تسجيل أزيد من 25 إصابة في صفوف المحتفلين من الأطفال والشباب والكهول تم تحويل أصحابها إلى مصالح الاستعجالات أين تلقوا العلاج والإسعافات من إصابات معظمها كسور في الأطراف وجراح متفاوتة على مستوى الوجه والرأس بسبب سقوطهم من المركبات كما تعرض طفل في العاشرة بطريق الوزن الثقيل بخنشلة إلى حادث خطير نقل على إثرها إلى مصلحة الإنعاش بمستشفى علي بوسحابة بعد أن صدمته سيارة أحد المحتفلين كما تعرض شاب آخر في قايس إلى حادث مماثل نقل على إثره إلى مصلحة العناية المركزة بمستشفى قايس كما استغل بعض المجرمين وأفراد عصابات السطو هذه الأجواء ليقوموا بنهب عدد من المحلات التجارية وسط عاصمة الولاية خنشلة بعد تحطيم أبوابها وقد تلقت مصالح الأمن شكاوى من طرف الضحايا وفتحت تحقيقات بهذا الشأن.

عمر عامري

شباب يحتفلون عراة بوهران

لم تخل مظاهر الاحتفال من بعض المشاهد التي بلغت درجة الجنون كإقدام عدد من الشباب على خلع ثيابهم تماما في الشارع والاحتفال عراة بالفوز، حسبما أورده شهود عيان لـ''النهار''، وهو ما حدث على سبيل المثال في حي مديوني، أين أقدم شابان على التعبير عن فرحتهم بالفوز على طريقتهما الخاصة، وتكرر المشهد نفسه في حي ''كارطو''، قبل أن يتدخل بعض الأشخاص لسترهم.

إصابة 4 شبان من بينهم فتاة في حادث مرور بالشلف

  وقع، أمس، في حدود الساعة الحادي عشر ليلا والنصف حادث مرور يتمثل في دهس سيارة سياحية لأربعة أشخاص، من بينهم فتاة كانوا يسيرون بالطريق الوطني رقم 19 ببلدية بوزغاية.  المصابون تتراوح أعمارهم بين 13 و17 سنة، حيث تم نقلهم إلى مستشفى الشطية بإصابات وكسور خطيرة. عمر مراد

سيارة أنصار تدهس ضابط شرطة وعون أمن بمعسكر

أصيب ليلة أول أمس ضابط شرطة وعون أمن بجروح خفيفة، بعدما داهمتهما مركبة لأحد الأنصار كان يحتفل بفوز الفريق الوطني ضد المنتخب المصري. وقد نقل الضحيتان اللذان كانا يسهران على حماية المواطنين والممتلكات على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى مسلم طيب لتلقي العلاج.

يوجه سيارته نحو عمود كهربائي احتفالا بفوز ''الخضر''

فضل أحد الأنصار للمنتخب الوطني بولاية معسكر الاحتفال بطريقته الخاصة بخصوص فوز المنتخب الوطني على الفريق المصري، حيث خرج على متن سيارته الخاصة وسلك طريقا منعزلا، قبل أن يوجه مقود السيارة صوب عمود كهرباء ليصطدم به.

مصلي يغمى عليه أمام المسجد وآخر يصفق أثناء الصلاة بسعيدة

تم أمس تسجيل انزلاق شاحنة كانت مملوءة بالركاب المحتفلين عن آخرها عند محاولة سائقها تجاوز أحد الانحرافات بسرعة فائقة لم تخلف لحسن الحظ إصابات خطيرة، في حين أغمي على أحد المصلين لدى مغادرته المسجد بعد تأدية صلاة العشاء عند سماعه خبر تسجيل الفريق الوطني الهدف الثالث، في الوقت الذي عاشت عائلة مواطن آخر حالة نادرة عندما قام رب الأسرة بالتصفيق أثناء الصلاة على الهدف الثاني مما جعله يتقدم أمام إمام الحي للاستفسار وطلب فتوى في أمر التصفيق أثناء الصلاة على فوز الفريق الوطني.

إغماءات بعد الهدف القاتل في بلعباس

معادلة الاحتفال بفوز المنتخب الوطني ببلعباس خلفت بعض الأحداث المؤسفة أين شهد شارع أحمد زبانة اصطدام سيارتين، حيث تعرضت إحداهما إلى أضرار جسيمة دون أن تسجل أي خسائر في الأرواح. كما شهد الطريق السريع المؤدي إلى وهران بالمحاذاة من حي الصخرة حادثا آخر تمثل في اصطدام مركبة بشاحنة نصف مقطورة.

وفي حي عبان رمضان، أصيب شخص بحالة إغماء عميقة من شدة الفرحة، عقب سماعه صافرة الحكم الجنوب إفريقي إعلانا بنهاية المباراة، حيث نقل على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بالمستشفى الجامعي عبد القادر حساني. حادثة مماثلة شهدها حي 48 مسكن بالسوريكور حيث أغمي على المدعو ''ع.قدور'' البالغ من العمر 30 سنة مباشرة بعد توقيع اللاعب جبور للهدف الثالث لفائدة ''الخضر''.

حالات اختناق وإغماء بسبب استعمال مواد حارقة بعنابة

تعرض عشرات الشبان بمختلف أحياء مدينة عنابة، أول أمس، إلى حالات اختناق وإغماء، جراء الاحتفالات الجنونية التي شاركوا فيها مباشرة بعد انتهاء مقابلة الفريق الوطني مع مصر. حيث لجأ الشبان المحتفلون إلى استعمال مواد وسوائل حارقة وأضرموا النيران في مشاعل، الأمر الذي تسبب في حالات اختناق وإغماء في صفوف الشبان والعديد من الأطفال القصر، المولعين بالألعاب النارية.

كما نجا شاب من حادث مرور خطير ناجم عن إفراط شبان كانوا على متن سيارات يقودون بسرعة جنونية، بالطريق الرئيسي المحاذي لمقر البلدية، وسط مدينة عنابة الذي اختنق بحركة المرور لمئات السيارات، التي شلت حركة السير لمدة فاقت الساعة، قبل تدخل مصالح الحماية المدنية والأمن لإسعاف الشبان المتضررين وإخلاء الطريق العمومي،وسط صخب وهتافات أنصار الخضر، الدين تنقلوا إلى أحياء أخرى من المدينة لمواصلة احتفالاتهم الجنونية. 

 نورالدين بوكراع

مناصران للفريق الوطني يلقيان حتفهما بالبليدة بسبب فرحة الانتصار

لقي عشية أمس، شخصان كانا يناصران الفريق الوطني حتفها، والتي تعود أسبابها إلى فرحة الفوز على المنتخب المصري، فقد توفي الأول المدعو عمي علي البالغ من العمر حوالي 65 سنة ويقطن بحي بن عمور بأولاد عيش على إثر سكتة قلبية أصابته  تزامنا مع تسجيل الهدف الثالث لمنتخبنا الوطني، وهو ما أدى إلى وفاته في عين المكان ونقل مباشرة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى فرانتز فانون، أما الثاني فهو شاب يبلغ من العمر حوالي 20 سنة توفي بعد انتهاء المباراة على اثر اصطدام رأسه بجسر يقع بحي 13 ماي وذلك بعد أن أخرج رأسه من السيارة التي حاولت تجاوز سيارة أخرى، أدى إلى وفاته مباشرة بسبب شدة الاصطدام ونقل أيضا إلى مصلحة حفظ الجثث بنفس المستشفى.

أحمد قويدررابح. ع-يوسف

''طبلوا يشطح والبارود للصباح'' في خنشلة

بعد إعلان الحكم الجنوب إفريقي عن انتهاء مباراة الخضر ضد الفراعنة بفوز الفريق الوطني بنتيجة عريضة وأداء أسطوري، خرج الآلاف من المناصرين بشوارع مدينة خنشلة مما أدى إلى غلق جميع الشوارع وتحولت ليلة المباراة إلى ليلة بيضاء والتهبت الشوارع برايات المنتخب الوطني والألعاب النارية والرقص على  أنغام ''طبلو يشطح'' حتى ساعات متأخرة من الليل، حيث احتفلت كل الفئات بما فيهم الأطفال والشيوخ والنساء بالفوز حتى قيل أن ليلة أول أمس هي ليلة استقلال . 

م. الشريف

إصابة طفيفة أثناء السياقة في حالة سكر بمعسكر

لم تنم مدن معسكر والمحمدية وسيق وتيغنيف ليلة أول أمس إلى غاية الساعات الأولى من صبيحة اليوم الموالي، فالرايات الوطنية غطت معظم الأزقة والشوارع وبرفقة مواكب السيارات خاطر سائقوها بركابها إذ لم يسلم المهاتفون من أحداث الإصابة ببعض الخدوش نتيجة ما يوصف بالعشوائية في قيادة هذه السيارات بتعمد تعاطي الكحوليات ورمي كل أشكال قنينات الجعة في الأماكن العمومية والمخاطرة بإشعال المبيدات للتلويح بها وقذف الألعاب النارية أمام الوافدين برغم أن الحالات تبقى بسيطة إلى حد ما.

حتى الصينيون رقصوا وشاركوا في ''الهيلولة''

الطرافة كانت مميزة بمشاركة الصينيين مواطني معسكر في احتفالاتهم ووجدوا أنفسهم مرغمين على التلاحم في المواكب لحظة عبورهم للطريق الوطني رقم 4 قادمين من القاعدة الصناعية المتواجدة بالقرب من سيدي عبد المؤمن، وقد عبر الكثير من المواطنين الجزائريين بمدينة المحمدية عن امتعاضهم لعدم تمكنهم من وضع شاشات أجهزتهم التلفزيونية خارج محلاتهم التجارية وبيوتهم رغبة منهم في صنع الحماسة بالمتابعة الجماعية لسكان الجوار، إذ تدخلت مصالح الشرطة لمنعهم لاعتبارات أمنية حسب بعض المصادر.

الأحياء الشعبية بمعسكر على أنغام المغربي والزطلة

احتفل ليلة أول أمس بعض شباب الأحياء الشعبية بمعسكر، بالفوز الذي حققه المنتخب الوطني على فريق الفراعنة على الطريقة المغربية، حيث اجتمع الأنصار بعد انتهاء المقابلة أفواجا أفواجا بين الشاي ومختلف أنواع المخدرات و''الحشيشة'' إلى غاية الساعات الأولى من صبيحة أمس
مشاركة في :

إعلان

اخر الأخبار في هذا القسم

إعلان

النهار تي في

اخر أخبار المنتدى