علي بن فليس: ما يقلق الطرف الآخر هو احساسه بأن الملايين معي

كشف المترشح الحر علي بن فليس اليوم الاربعاء، ان انزعاج الآخرين منه هو احساسهم بأن الكثير من المواطنين يساندونه ، قائلا خلال اليوم الرابع من الحملة الانتخابية في الشلف "ما يقلق الطرف الاخر هو احساسه بأن الملايين معي". وأضاف بن فليس أن مال العام مقدس فهو "لاملك للدولة ولاملك المسؤولين...فهو للشعب ومن اختلسه يجب لن يحاسب".

بن فليس يعد بإعادة النظر في القوانين الأساسية للولاة ورؤساء الدوائر والبلديات 

 وعد المترشح الحر للانتخابات الرئاسية لـ17 أبريل القادم علي بن فليس إعادة النظر في القوانين الأساسية للولاة ورؤساء الدوائر ورؤساء البلديات لضمان "حياد الإدارة وتحريرها من الضغوطات".   وأفاد السيد بن فليس في تجمع شعبي في إطار تنشيط اليوم الرابع من الحملة الانتخابية بدار الثقافة لولاية الشلف "سأعيد النظر في القوانين الأساسية للولاة ورؤساء الدوائر ورؤساء البلديات لضمان حياد الإدارة وتحريرها من مختلف الضغوطات". وأضاف ذات المترشح أن "ضمان حياد الإدارة يضمن ديمومة مؤسسات الدولة ويمنح للشعب الحق في محاسبة من يسيره" مضيفا أن "حياد الإدارة ضروري لتكون إدارة لكل الشعب الجزائري وتحت وصاية القانون فقط". في نفس السياق وعد السيد بن فليس في تجمعه الشعبي السابع منذ انطلاق الحملة الانتخابية الخاصة بالاقتراع الرئاسي القادم "بتشبيب الادارة اقتداءا ببعض الدول كالنمسا التي يسير شؤونها الخارجية وزيرا في عمره 27 سنة" مبرزا أن "تشبيب الادارة وإسناد شباب الجزائر مسؤوليات يوقف نزيف الهجرة الغير الشرعية للشباب الجزائري". كما وعد بن فليس في حال انتخابه رئيسا للجمهورية "اشراك كل خصومه في الحوار ومشروع بناء الجزائر" لأنه يعتبر نفسه "رجل جامع وموحد" موضحا أن "مشروعه يهدف إلى إخراج الجزائر من وضعها الحالي الى مصف الدول المتطورة  بمشاركة كل الشعب الجزائري". وأنهى السيد بن فليس تجمعه بالشلف بتعهده لسكان هذه الولاية بـ"القضاء على مشكل السكن وبناء السدود وإعادة إحياء قطاع الفلاحة للقضاء على البطالة" بهذه الولاية.

موضوع : علي بن فليس: ما يقلق الطرف الآخر هو احساسه بأن الملايين معي
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: