كايتا: الجزائر ما فتئت تبذل جهودا جبارة لتسوية الأزمة المالية

 صرح الرئيس المالي  ابراهيم كايتا أمس الثلاثاء بباماكو أن الجزائر ما فتئت تبذل "ليل نهار" جهودا "جبارة" للتوصل إلى تسوية "سلمية" للأزمة المالية. و صرح كايتا عقب الاستقبال الذي خص به وزير الشؤون الخارجية الجزائري  رمطان لعمامرة أن "الجزائر ما فتئت ليل نهار تبذل جهودا جبارة لنفهم أخيرا  نحن الماليون  أنه ليس هناك بديل للسلم و أن الحل الوحيد الممكن و المرغوب فيه بالنسبة لبلدنا  هو التفاهم فيما بيننا و سيكون ذلك أحسن لكافة الأمة المالية". حل رئيس الدبلوماسية الجزائرية أمس الثلاثاء بباماكو  و هي أول محطة من جولة ستقوده كذلك إلى كل من بوركينا فاسو و غانا.  و أشاد كايتا بالالتزام "الثابت" لرئيس الدبلوماسية الجزائرية في كنف "الوضوح و الشفافية" لتسوية الأزمة المالية. و سجل يقول "نحن مسرورون اليوم لكوننا اتفقنا مع أشقائنا من الجماعات المسلحة حتى لا تتشتت جهودنا و لنجد أنفسنا في الجزائر للتحدث عن المشاكل التي تخص بلدنا و ان شاء الله التفاهم حول الأهم المتمثل في إعادة هيكلة حكامة البلد و الاستجابة للحاجيات الراهنة ليشعر الكل بالراحة التامة". و أكد الرئيس المالي أنه "ليس بإمكان أحد مباشرة تنمية بلد دون تحقيق السلم" مضيفا أن "هناك لحظة يجب اغتنامها جميعا و فرصة كبيرة لمالي و يجب أن يتعاون أبناء مالي من الشمال إلى الجنوب و من الشرق إلى الغرب بيضا أو سودا كانوا لبناء هذا البلد".  و قال أن "الفضل في المسار الذي اجتزناه و المستوى الذي بلغناه يعود لأشقائنا من الجزائر" مؤكدا أنه "في ذروة الأزمة المالية  بمختلف أشكالها  ما فتئت الجزائر تقدم دعما متعدد الأشكال لمالي". و لدى تطرقه إلى المرحلة الأولى للحوار المالي المقررة في شهر يوليو الجاري بالجزائر العاصمة  قال الرئيس المالي أنه "لن يتم تفويت هذا الموعد في أي حال من الأحوال" مؤكدا "سنحضر هذا الموعد بكل سرور لتبادل الآراء مع أشقائنا لبناء مستقبل مشرق لنا جميعا". و كان لعمامرة قد أعلن في شهر يونيو الفارط أن المرحلة الأولى للحوار المالي ستطلق في شهر يوليو بالجزائر العاصمة بوساطة جزائرية. سيضم الحوار المالي الحكومة المالية مع ممثلي الحركات الستة الناشطة في مالي و هي "الحركة العربية للأزواد" و "التنسيقية من أجل شعب الأزواد" و "تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة" و "الحركة الوطنية لتحرير الأزواد" و "المجلس الأعلى لتوحيد الأزواد". و وقعت الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة في يونيو على أرضية تفاهم أولية تهدف إلى إيجاد حل نهائي للأزمة المالية جددوا من خلالها تأكيدهم على الاحترام التام للسلامة الترابية و الوحدة الوطنية لمالي". و من جهتها  وقعت الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الأزواد و الحركة العربية للأزواد على "إعلان الجزائر" الذي جددوا من خلاله على الإرادة في العمل على "تعزيز حركية التهدئة الجارية و مباشرة حوار شامل بين الماليين".

      

 

 

 

 

 

موضوع : كايتا: الجزائر ما فتئت تبذل جهودا جبارة لتسوية الأزمة المالية
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: