الدرك يفك لغز قتل إمرأة كان يعتقد أنها حادثة غرق في خنشلة

تمكن أفراد الشرطة التقنية، التابعة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بخنشلة، من فك لغز جريمة قتل، كان يعتقد أنها حادثة غرق، حسب ما ورد اليوم الثلاثاء في بيان لذات السلك النظامي. وتعود حثيثيات القضية، وفقا لذات المصدر، إلى تلقي فرقة الدرك الوطني لبلدية خيران، مكالمة هاتفية من مستشفى بابار، تفيد باستقبالها جثة إمرأة تم إنتشالها من طرف الحماية المدنية، من سد بابار. وأضاف البيان، بأن الوفاة في الوهلة الأولى، بدت عادية بسبب الغرق إلا أنه وبعد الإستغلال الجيد لمسرح الجريمة، من طرف أفراد الشرطة التقنية للدرك، والتعمق أكثر من طرف المحققين في القضية، تم التوصل إلى فك لغز جريمة، ليتضح أنها جناية قتل عمدي، تم خلالها تحديد هوية الفاعل الرئيسي، و يتعلق الأمر بزوج الضحية. وتم، على إثرها توقيف ستة أشخاص متورطين في القضية، قدموا أمام النيابة ببلدية ششار، أودع بعدها زوج الضحية الحبس بمؤسسة الوقاية بخنشلة، فيما تم وضع أربعة أشخاص تحت الرقابة القضائية، وفقا لذات البيان.

موضوع : الدرك يفك لغز قتل إمرأة كان يعتقد أنها حادثة غرق في خنشلة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: