الجزائر شريك موثوق للاتحاد الأوروبي في المجال الطاقوي

تعتبر الجزائر شريكا موثوقا للاتحاد الأوروبي في المجال الطاقوي و كذا على الصعيد الأمني، حسب تقرير للسياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوروبي صادق عليه رؤساء الدبلوماسية للبلدان الأعضاء الـ 28 خلال اجتماعهم يوم الاثنين بلوكسمبورغ.

وأكدت الوثيقة التي تحمل عنوان "تقرير السياسة الخارجية و الأمنية المشتركة للاتحاد الأوروبي-أولوياتنا سنة 2016  أن "الجزائر أضحت شريكا موثوقا عندما يتعلق الأمر بالأمن و الطاقة". ويشير تقرير السياسة الخارجية والأمنية المشتركة التي توفر للبلدان الأعضاء ال28 للاتحاد وسائل التحرك سويا لمواجهة  التحديات العالمية الى ان هناك "مفاوضات تجري حاليا حول الأولويات الجديدة للشراكة" بين الاتحاد الأوروبي والجزائر. وأوضح التقرير الذي يؤكد مباشرة الاتحاد الأوروبي لمرحلة جديدة من الحوار مع بلدان الجوار الجنوبية بهدف إقامة شراكة "فعالة أكثر" في إطار سياسة الجوار الأوروبية المراجعة أن استقرار المنطقة على الصعيد السياسي والاقتصادي والأمني يوجد في صلب سياسة الاتحاد الأوروبي. "شراكة قائمة على التمييز بشكل أفضل بين البلدان الشريكة ومبدأ المسؤولية المشتركة" حسب ما جاء في التقرير الذي يدعو إلى تعزيز الحوار مع العالم العربي من خلال تطوير فرص التعاون مع المنظمات مثل جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي. وأضاف التقرير أنه على الصعيد الأمني أطلق الاتحاد الأوروبي أيضا حوارا حول مكافحة الإرهاب مع البلدان الشريكة مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي يقترح في إطار مراجعة سياسة الجوار الأوروبية الإجراءات الرامية إلى تعزيز تصدي الشركاء لمواجهة التحديات على سبيل المثال مواجهة التهديد الإرهابي والوقاية من التطرف و دعم إصلاح قطاع الأمن وتسيير الحدود. وقد أبرزت زيارة مفوضين أوروبيين للجزائر في شهر ماي الفارط اهمية التفاعلات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي لاسيما في مجالي الأمن والطاقة. وقد تحادث المفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار ومفاوضات التوسيع جوهانس هان الذي قام بزيارة للجزائر دامت يومين مع الوزير الأول عبد المالك سلال ووزيرالدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة. ولقد سمحت تلك المحادثات بـ"تبادل الآراء حول القضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك لا سيما تلك المتعلقة بالأمن والاستقرار وتطوير الجوار" يشير التقرير. كما عبرت الجزائر التي ساهمت "بقوة" في مسار مراجعة سياسة الجوار الأوروبية عن ارتياحها للتكفل باقتراحاتها الرامية إلى ضمان تحكم مشترك في عمليات التعاون المرتقبة في إطار سياسة الجوار الأوروبية المراجعة. ولقد كثفت الجزائر وأوروبا جهودهما في مجال التعاون الطاقوي خلال السنوات الثلاثة الأخيرة بهدف رفع تحديات مشتركة. وأكد المفوض الأوروبي المكلف بالمناخ والطاقة ميغال أرياس كانيت خلال زيارته للجزائر شهر ماي الفارط ان الجزائر التي تعد الممون الثالث لاوروبا بالغاز وراء روسيا والنرويج "شريكا موثوقا" للاتحاد الاوروبي . كما تبرز توقعات الاستهلاك الأوروبي للغاز  في جميع السيناريوهات  أن الاتحاد الأوروبي سيبقى سوقا كبيرة للغاز.في هذا السياق  ستبقى الجزائر "ممونا اساسيا لأوروبا ويمكنها أن ترفع من حصصها في السوق" حسبما صرح لوكالة الأنباء الجزائرية المتحدث باسم ميغال ارياس كانيت عشية منتدى الأعمال الجزائري الأوروبي المنعقد في 25 ماي الفارط بالجزائر.  

 

موضوع : الجزائر شريك موثوق للاتحاد الأوروبي في المجال الطاقوي
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: