إعتماد تحليل اللعاب للكشف عن السيدا والإلتهاب الكبدي لأول مرة بالجزائر

يعتمد المركز الاستشفائي الجامعي لوهران لأول مرة تحليل اللعاب للكشف عن داء نقص المناعة المكتسبة السيدا والإلتهاب الكبدي بمختلف أنواعه حسبما علم اليوم الخميس لدى هذه المؤسسة الصحية.

ويعد هذا المستشفى الأول على مستوى الوطن الذي أدخل هذه التقنية في التحاليل الطبية مما يسمح بظهور النتيجة إن كانت سلبية أو ايجابية في ظرف 10 دقائق حسبما ذكره المكلف بالإعلام بذات المؤسسة الاستشفائية مبرزا أنه "في حالة ثبوت الإصابة يتم إجراء تحليل الدم للتأكد منها". وقد استعملت هذا الطريقة التي تتم عن طريق تجهيز صغير بمناسبة تنظيم حملة للكشف عن داء نقص المناعة المكتسبة "السيدا" وفيروس الإلتهاب الكبدي بمختلف أنواعه التي انطلقت على مستوى المركز الاستشفائي الجامعي لوهران في 24 نوفمبر الماضي والتي ستتواصل طيلة ديسمبر الجاري كما أضاف كمال بابو.

  و قد حفزت هذه الخدمة التي يقدمها المستشفى مجانا الكثير من المواطنين بمختلف فئاتهم العمرية على إجراء هذا النوع من التحاليل الجديدة للكشف وذلك تحت إشراف طاقم طبي وشبه طبي لمصلحة الأمراض المعدية بالمركز الاستشفائي المذكور وفق ذات المسؤول. واستنادا إلى الإحصائيات المستقاة من ذات المؤسسة الاستشفائية فإن أكثر من 4 آلاف حامل لفيروس السيدا من مختلف ولايات غرب البلاد يخضعون للعلاج على مستوى مصلحة الأمراض المعدية للمستشفى الجامعي لوهران. كما تم تسجيل على مستوى نفس المصلحة 604 حالة جديدة  من حاملي الفيروس منها 298 حالة تخص النساء و 45 طفلا سجلت من جانفي الى غاية 29 نوفمبر الماضيين فيما بلغ عدد الحالات الجديدة 707 العام الماضي مقابل 532 في سنة 2014.

موضوع : إعتماد تحليل اللعاب للكشف عن السيدا والإلتهاب الكبدي لأول مرة بالجزائر
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: