التخلي عن السلاح شرط أساسي للحوار مع المتمردين في السودان

أكد حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان اليوم الجمعة أن تخلي المتمردين بإقليم دارفور (غرب السودان) وولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان عن سلاحهم شرط أساسي للحوار  إضافة إلى إظهار الجدية أمام الحكومة والمجتمع الدولي  بجانب وضع المسائل الوطنية والقومية قبل الخوض في موضوع الحكم والسلطة. وقال عضو المكتب القيادي للحزب قطبي المهدي في تصريح لصحيفة (الأهرام اليوم) الصادرة بالخرطوم اليوم أن حزبه وضع "اشتراطات جديدة" للتفاوض والحوار  مع حاملي السلاح  مشيرا إلى أن الحزب والحكومة اشترطا استمرار التفاوض مع تلك المجموعات بوضع السلاح وحسم قضية الترتيبات الأمنية. وأضاف قطبي أن حاملي السلاح غير راغبين في الحوار والتفاوض  مشيرا إلى أنهم يسعون لتمرير أجندة تقف وراءها الدول الغربية وإسرائيل ولتقويض الأمن القومي  موضحا أن حزبه جرب المجموعات في عدد من المفاوضات من بينها حركة مناوي وقطاع الشمال. وشكك في مصداقية الحركات المتمردة وحاملي السلاح في التوصل إلى سلام معتبرا أنها ليست لها قضية محددة وهدفها تحقيق أغراض خارجية معروفة. وأكد عضو المكتب القيادي للحزب الحاكم تمسك حزبه بخيار السلام  وأنه لن يوصد الباب أمام عملية الحل السلمي  لكنه شدد على وضع تدابير جديدة  للحوار والتفاوض مع المجموعات التي تطالب بالحوار.

موضوع : التخلي عن السلاح شرط أساسي للحوار مع المتمردين في السودان
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: