السجن 3 سنوات لصحفى مغربى أدين بـعدم التبليغ عن جرائم إرهابية

قضت محكمة الاستئناف بمدينة سلا قرب العاصمة المغربية المكلفة جرائم الإرهاب الاثنين، بالسجن ثلاث سنوات مع النفاذ فى حق صحفى بعد إدانته بـ"تكوين عصابة إجرامية، وعدم التبليغ عن جرائم إرهابية"، حسبما أفاد محاميه. وقال خالد الإدريسى، محامى مصطفى الحسناوى الذى يلاحق بموجب قانون الإرهاب، إن موكله ملاحق بتهمة "تكوين عصابة إجرامية للقيام بأعمال إرهابية وعدم التبليغ عن جرائم إرهابية". واعتقل الصحفى مصطفى الحسناوى فى 27 مايو الماضى مباشرة بعد عودته من رحلة إلى تركيا لإجراء ريبورتاج "حول اللاجئين السوريين" حسب ما قال، وفى 11 يوليو حكم عليه بالسجن أربع سنوات مع النفاذ بتهمة "عدم التبليغ عن جريمة"، ليتم تخفيضها إلى ثلاث سنوات الاثنين فى حكم الاستئناف. وأوضح المحامى أن موكله "لم يتمكن أصلا من دخول تركيا حيث طلب منه فى المطار العودة إلى المغرب، حيث وجد الأمن فى استقباله لاعتقاله والتحقيق معه". ومن بين الأدلة التى اعتمدتها النيابة العامة لإدانة موكله على ما أوضح المحامى "جملة على الفيسبوك شاركها شخص ما مع موكلى على حائطه، وقال فيها، إنه ذاهب إلى سوريا للجهاد ضد نظام الأسد"، مؤكدا أنه سيلجأ إلى النقض ضد هذا الحكم الاستئنافى. من جانبه قال محمد زهارى، رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان ومنسق اللجنة الوطنية للتضامن مع الحسناوى "من غير المعقول مطالبة الصحفى بالإبلاغ عن اتصالات ونوايا الناس وإلا تحول إلى شىء آخر غير مهنة الصحافة".

موضوع : السجن 3 سنوات لصحفى مغربى أدين بـعدم التبليغ عن جرائم إرهابية
2.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
2.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: