الحكومة التونسية تجري تغييرات على أجهزة الامن

أعلنت الحكومة التونسية عن "اقالة" المدير العام للأمن الوطني والمدير العام للمدرسة العليا لقوات الأمن الداخلي وذلك في "إجراء لتحييد الإدارة" لاسيما وان البلاد مقبلة على استحقاقات انتخابية. وفي بيان لها ذكرت وزارة الداخلية التونسية انه تقرر "تعيين" السيد محمد عماد غضباني مديرا عاما للأمن الوطني "خلفا" للسيد وحيد توجاني الذي استدعي لمهام أخرى كما تم "تعيين" السيد محمد شيخ روحو مديرا عاما للمدرسة العليا لقوات الأمن الداخلي خلافا للسيد محرز زواري. وسبق للحكومة التونسية ان قررت مؤخرا اقالة 18 واليا من مناصبهم من ضمن 24 واليا كانت قد عينتهم الحكومة السابقة التى كانت تقودها حركة النهضة الإسلامية وذلك فى إجراء طالبت به المعارضة السياسية "لضمان حياد الإدارة" خلال الانتخابات العامة المقبلة. واتهمت أحزاب سياسية وحيد التوجاني المدير العام للأمن الوطني الذي تمت إقالته ب "الإنتماء" إلى حركة النهضة الإسلامية كما اتهم محرز زواري مدير عام المدرسة العليا للامن الداخلي بأنه موالي لحركة النهضة الإسلامية. وتسعى الحكومة التونسية الجديدة برئاسة مهدي جمعة الى "التأكيد على التزاماتها بمراجعة" التعيينات في المناصب الحكومية والإدارة التونسية وذلك بهدف "ضمان حياد" مؤسسات الدولة عن الإنتماءات السياسية والحزبية تمهيدا لتنظيم انتخابات "نزيهة وشفافة" طبقا لما نصت عليه خارطة الطريق التي اتفق عليها الفرقاء السياسيون في جلسات الحوار الوطني. ومعلوم ان خارطة الطريق تنص على "تشكيل هيئة عليا مهمتها" مراجعة  كل التعيينات فى أجهزة الدولة والإدارة محليا وجهويا ومركزيا وكذا على المستوى الدبلوماسي .

موضوع : الحكومة التونسية تجري تغييرات على أجهزة الامن
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: