السعودية تحذر اليمن من أن العنف قد يهدد الأمن الدولي

قالت المملكة العربية السعودية إن التحديات "غير المسبوقة" التي تواجه اليمن منذ أن سيطر الحوثيون الشيعة على العاصمة قد تهدد الأمن الدولي ودعت إلى إجراء سريع للتعامل مع انعدام الاستقرار في اليمن، ورحبت المملكة بالاتفاق الذي جرى توقيعه في العاصمة اليمنية صنعاء في 21 سبتمبر ايلول لتشكيل حكومة جديدة تضم الحوثيين وبعض القوى الانفصالية الجنوبية اليمنية.ولكن السعودية الحليف الوثيق للولايات المتحدة تخشى أن يعود الاتفاق بالنفع على خصمها الإقليمي الرئيسي إيران التي تنظر إليها على أنها حليف للحوثيين وقد يعزز أيضا من وضع تنظيم القاعدة.ولم يتضح ما إذا كان اتفاق اقتسام السلطة سيلبي مطالب الحوثيين أم أنهم سيطالبون بمزيد من السلطات. ووفقا لملحق الاتفاق كان من المتوقع أن ينسحب الحوثيون من صنعاء مقابل ضمهم للحكومة الجديدة. وحتى الآن ما زالوا في أماكنهم.وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل للجمعية العامة للأمم المتحدة إنه يأمل أن تكون هناك نهاية للأزمة التي دمرها ما أشار إلى أنه عدم تنفيذ الحوثيين للاتفاق.وأضاف "عدم تنفيذ الملحق الأمني للاتفاق وعدم إنفاذ الاتفاق نفسه على الوجه المطلوب من قبل جماعة الحوثي قد بدد تلك الآمال."وتابع "تشهد الجمهورية اليمنية أوضاعا متسارعة وبالغة الخطورة تستدعي منا جميعا وقوفنا معها واقتراح الحلول اللازمة لمواجهة هذه التحديات غير المسبوقة."وقال الأمير سعود الفيصل "دائرة العنف والصراع (في اليمن) ستمتد بلا شك لتهدد الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي وقد تصل لمرحلة تجعل من الصعوبة بمكان إخمادها مهما بذل لذلك من جهود وموارد."وكانت السعودية لعبت دورا رئيسيا عام 2011 من أجل التوصل لاتفاق لنقل السلطة في اليمن نص على تنحي الرئيس علي عبد الله صالح بعد شهور من الاحتجاجات على حكمه وتسليم السلطة لنائبه عبد ربه منصور هادي.  

موضوع : السعودية تحذر اليمن من أن العنف قد يهدد الأمن الدولي
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(1 )

1 BOUMEDIENNE ALGERIE 2014/09/28
تكاد السعودية تضع نفسها فوق ,كل العرب والمسلمين ,وتضع نفسها الامر الناهي في المنطقة وفي العالم ,لاكن ليس بما يخدم مصالح وقضايا الشعوب هده بل لاضعافها بالفتن والصراعات ,واستعمال الدين والمال ,ليكون العرب والمسلمين اكثر قابلية لتقبل اجندات امريكا واسرائيل في المنطقة وفي العالم .فهدا الصندوق الكبير من البترول ووالبترودولار لم يسخر شيا لمساعدة دول العرب والمسلمين لتجاوز محنهم الاجتماعية والسياسية ,بل نلاحط ان النطام في السعودية يصرف المرلايير على حروب دمرت العرب والمسلمين ,حرب الخليج الاولى والثانية ,وتتسلح بملايير الدولارات من امريكا خاصة والغرب عامة ,وترمي بالفتات لهؤلاء فى فلسطين وغزة وفي كل بقاع العالم .لتكميم الافواه لاغير .فالنطام في السعودية شعاره لا الاة الا الله محمد رسول الله وويعمل بما يخالف هدا الشعار .فاليمن مند القدم كشعب عريق ,لم نسمع ان هدا البلد استورد شعبا على ارضه يسمى الحوثيين او غيرهم .بل الشعب اليمني هو شعب ,تدوب فيه كل المكونات العرقية ,والطائفبة المسلمين بمداهبهم الاربعة والمسيحيين ,والشيعة ..الخ لاكن المصلحة الغربية اقتضت بان ,يقع على هدا الشعب العريق كل ما يضعفه ويشتت صفه ويكبح تقدمه ,حروب اهلية جنوب شمال والان طائفية سنة وشيعة فلمادا كل هدا ؟ولمادا تتصدر السعودية ,بكب الزيت على النار في المنطقة , وخاصة مند خلع الشاه الدي كانت التجاهاته ومشاربه هي نفس مشارب النطام في السعودية ؟ ,ولا ترضى بجار اسمه ايران خاصة ادا هدا الجار عزم على ان يكسر قيود الاستدمار والاستقلال بقراره و بسياسته واقتصاده وان يقف الند للند ضد الغرب المتصهين .فلمادا السعودية تمد يدها للغرب الدي يعين اسرائيل على احتلال فلسطين ويهود المسجد الاقصى ,ولا تسعى الى ان تستفيد من جارها ايران ,من اجل استقرار المنطقة .؟فالسعودية التي لا ترضى بايران على هدا الشكل هي اليوم وبالامس سخرت كلب طاقاتها لمحاربة ايران حتى وان كان دالك على ارض اليمن او غير اليمن .فمثلا هي لا تكن شعور الاخوة لحزب الله اللبناني ,والدي هو على الحدود الفلسطينية ضد اسرائيل وليس على الحدود السعودية ضد السعودية او ضد حلفائها وونراها تدعم طاءفة من اللبنانيين سعد الحرييري لا لشيئ الا لان هدا الاخير لا يتبنى شيئ يفيد به لبنان او قضية المسلمين فلسطين ,فبينما نجد الزعيم نصر الله قدم ابنه شهيدا للبنان ويحارب اسرائيل في الميدان وفي السياسة ويرد الصاع صاعين لاسرائيل ,وماقدمه لشعبه في لبنان وللمسلمين معروف ,نجد ان سعد الحريري ,لا يخرج من الفنادق الفخمة ,ويتمتع بالدنيا وملداتها ,وما قدم للبنان الا الفتن واكبر فتنة هواسراره على ان حزب الله وراء اغتيال ابيه رغم ان الادلة تثبت ان العملية قامة بها اسرائيل ,وهو يدهب في هدا الاتجاه لان السعودية تستعمله ليبقى لبنان في حرب وجو مشحون الى مالانهاية .ومن هده الامثلة يتبين لنا ان السعودية واخواتها دول الخليج اصبحت عبا على الامة العربية والاسلامية ,لانها تتبنى بكل وضوح اجندات ان نجحت ,ستضعف العرب والمسلمين ,وسيضيع حق الفلسطنيين بضياع فلسطين وسيضيع حق المسلمين في القدس وكدالك سيضيع الوطن العربي كله ,من ايدي الشعوب ليصبح في ايدي اسر خائنة عميلة للغرب والصهيونية ,فغالبا ماتقدم مشكلة اليمن او مشكلة افغانستان او مشكلة العراق او مشكلة سوريا على انها تتعلق بنطام كافر شيوعي او نطام يتعامل مع القاعدة واصبح خطرا على الجميع , اوان هدا النطام مستبد او داك شيعي لاكن حقيقة الامور ,ان السعودية واخواتها تبنة الاستدمار الغربي وهي تسعى الى تدمير ارادة الشعوب في اوطانها ,فاليوم الحوثيون اصبحوا اعداء ويشكلون خطر على المنطقة والعالم لاكن في كل هده الفوضى التي تعصف يالشرق العربي ,لا تتكلم السعودية ومن والاها على جرائم اسرائيل التي تحتل ارضا عربية بالقوة والنار وتغتصب مقدسات اسلامية بالقوة والنار كدالك وتجرم صباح مساء في حق شعب اعزل الا وهو الشعب الفلسطيني .ادن يجب ان نكون يقيضين ولا ننساغ وراء ما تقوم به السعودية باسم الاسلام ,بل يجب ان نحتاط لان الفتنة التي اشعلتها السعودية في اليمن يمكن ان تشعلها في اي مكان من العالم الاسلامي والعربي ,ادا اقتضت مصلحت امريكا والغرب واسرائيل دالك .فلاننخدع .ويجب على الاعلاميين ابراز هدا الدور المخرب للسعودية ودول الخليج بكل اهدافه المعلنة والغير معلنة لان القضية قضية موت او حياة ,وهدا يعتبر سرطان ينخر الجسد العربي والاسلامي بنفس الدرجة التي تنخر بها اسرائيل جسد هده الامة .
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: