كل صيف يتحوّل بيتي الطاهر مرتعا لصعاليك المهجر

 شعرت بالكثير من الراحة بعدما اهتديت لجريدة النهار، وبالأخص هذا الركن الذي يتعاون فيه القراء على البر والتقوى، فلم أعد كالسابق أشعر باليأس لأن حل مشكلتي سيكون بإذن اللّه من طرفكم أيها الإخوة الكرام.أبلغ من العمر 50 سنة، لم يسبق لي الزواج لحكمة يعلمها اللّه، ولست مستعجلة على ذلك، لأني منشغلة بوالدتي المسنة بعدما انصرف إخوتي إلى حياتهم الخاصة، لأجد نفسي الوحيدة من تقع على عاتقها تلك المهمة، التي أقوم بها بحب وطيب خاطر، ولا أنكر أني عندما أطلب مساعدتهم أيا كانت يلبون النداء، بما في ذلك إخوتي في الخارج، فوالدتي والسن الذي بلغته من دون زواج، لا يمثلان أي انشغال بالنسبة لي، إلا أن ما يحدث في بيتنا كلما حلّ الصيف بات هاجسا يزعزع استقراري وراحة بالي.باعتباري أقيم مع والدتي في البيت العائلي، فإنه لزاما علي استقبال أفراد العائلة على الرحب والسعة، فهؤلاء أبناء إخوتي وأولئك بناتهم، زوجات أشقائي وأزواج شقيقاتي كلهم يتردّدون بالتناوب، فأجد كل المتعة عندما يجتمع شملنا، لكن حضور المهاجرين منهم، ينزع لي هذا المزاج ويجعلني أتلوى على نار حارقة، لأن مجيئهم كل صيف لقضاء العطلة، يُقلب أحوالنا رأسا على عقب بسبب عدم الالتزام بالأخلاق، فالبنات يرتدين الألبسة الفاضحة يخرجن مع أي كان ويرجعن أوقات متأخرة من الليل، ونفس الشيء يفعله الذكور المخنثين، حتى أصبح بيتنا الذي كان رمزا للطهر والنقاء مرتعا للمنحرفين الذين يترصّدون خروج "الزماڤرة". لقد أصبحت سيرتهم عل لسان العام والخاص وعندما نطالبهم بالاستقامة يرددون بأن البيت ملك للجميع ولا يحق لأحد أن يمنعهم عن الدخول والخروج أو يفرض عليهم نظاما معين، حتى أولياء أمورهم الذين انسلخوا عن الدين والتقاليد فإنهم يباركون تصرفات أبنائهم ويعتبرون أي تصدّ لهم نوع من التجاوز على حرياتهم الشخصية، وكأننا نعيش في أوروبا وليس حيا شعبيا.هذه مشكلتي التي عجزت عن حلها، علما أن أغلب إخوتي لا يتدخلون في هذا الشأن خشية على بعض المصالح الشخصية التي تربطهم بأولئك المهاجرين، فماذا أفعل لأحافظ على ما تبقى من كرامتنا، علما أنهم سيحضرون ـ كسابق العهد ـ بحر هذا الأسبوع.

   نزيهة من العاصمة

موضوع : كل صيف يتحوّل بيتي الطاهر مرتعا لصعاليك المهجر
2.50 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
2.50

(14 )

skyp/ fatah356
2013/06/17
مشكلة صح
دير كيما ايدير جارك و لا بدل باب دارك
ارى الحل هو أن تذهبي لقضاء العطلة في مكان آخر
0
hamida
2013/06/17
معذرة اختي ولكن بالنسبة لي هذه ليست مشكلة فهم مهما كان اقاربك وابناء اخوتك وزوجاتتهن المهم هم من العئلة وحكمت عليهم الظروف للعيش في مكان بعيد عن عاداتنا وتقاليدنا الله غالب عليهم كان المفروض على اخوتك ان يعلومنهم التقاليد والاصول باش مانطيحوش في هذا الخلاف التربوي ومعظم العائلات الجزائرية الي عندها مهاجرين يعانيو من نفس المشكل المهم اختي ناس بكري قالو الضيف ضيف حتى وايلا قعد شتى وصيف والناس تحكي تحكي ،اصبري شوية شهر والا شهرين وايروحوا وبالاك يتكاكاو واحدهم .ربي امعاك وربي ايجازيك على خدمتك لولدتك ربي ايطول في عمرها
0
سمية,ام نونو
2013/06/17
يا سيدتي ماعليك الا باصبر و الدعاء لهم بلهداية
0
فاطمة
2013/06/17
ربي يجازيك و يهديهم لاننا نعيش في وقت راحت فيه الأخلاق في مهب الريح
0
hajira
2013/06/17
أريد طرح مشكلة في هدا الركن هل لكم أن تخبروني مادا علي أن أفعل .أرجوكم
0
مسلم
2013/06/17
اختي نور و كل القائمين على هده الصفحة لاتنشروا صور البنات انها سنة سيئة
0

2013/06/17
شاب مطلق34 سنة ابحث عن صديقات نساء من مختلف الاعمار خصوصا اكبر مني سنا حتي ولو بكثير جدا0780830920
0
2013/06/17
Rabi yahdik
2013/06/17
هك>ا تجري الامور تريد خليلات
براهيم
2013/06/18
من عا شر قوما اربعين يوما اصبح منهم
0
معسكري ولد الدوار
2013/06/18
انا كي جيت للعاصمة يا اختي حسبت روحي خرج من عند العرب .الناس عرايا ويهدروا بالفرنسية .الا من رحم ربي .واغلبهم لا يردون السلام .صراحة حسبت روحي خرجت من الجزائر.الله يكون في عونك
0
الواقعي
2013/06/19
ايتها السيدة، اعانك الله على القيام بشؤون والدتك،
هذه الحالة يعاني منها الكثير ممن يستقبلون عائلاتهم من المغتربين،
وأغتنم الفرصة لأذكر بأنه ليس كل المغتربين وأبنائهم يتصرفون بطرق منافية لعقيدتنا وأعرافنا،
بل يوجد منهم الصالحون المتخلقون الذين يتمنى من يستقبلهم ان لا يغادروا أبدا، وللأسف يحدث احيانا وان يقوم المحليون بإفسادهم عن قصد او بدون قصد.
تصرف هؤلاء المغتربين سببه حسب رأيي ناتج لما يعانونه من ضغط في غربتهم، ( هذا ليس لتبرير افعالهم )،
كما ان ابنائهم يريدون ان يقضوا عطلهم مثل ما يريدون، لا كما يريد اولياؤهم، او مستقبلوهم.
لن تستطيعي تغيير تصرف الوافدين، ولا تغيير قناعتك والإستسلام للأمر الواقع، مما يجعلكم عرضة للمناوشات,
سيدتي، لا أريد إثارة الفتنة، لكن سأقول لك ما أفكر فيه، وانت طبعا لك الحرية في أخذ ما يناسبك من قرار، إنك بالنسبة لإخوتك واخواتك "حارسة التركة".
لوكان هناك متسع من الوقت، لنصحتك بالسفر، وتبادل الإقامة مع أحد الوافدين.
هذا البيت العائلي ، ( الذي لا يحترم كبيت العائلة)، يجب ان تقسم هذه التركة، وتأخذين حقك، وتستقلين ببيتك، وتفرضين حينئذ قوانينك على من تريدين.
إن كان لكن دخل انت ووالدتك فاستأجرا بيتا ولو متواضعا في هذه الفترة.
وإن لم يتوفر لكن ذلك فأرغموا الإخوة بأن يوفروا لكن مسكنا لائقا إن أرادوا التصرف كما يحلوا لهم.
هددي المشاغبين بالتخلي عن مهمة "حراسة" المسكن إن لم يلتزموا بالأداب والأخلاق البشرية.
ايتها السيدة ( لستم الأولين ولن تكونوا الآخرين): هذه التركة آيلة للتقسيم، فلماذا التأجيل، مع ما يفرضه الوضع من تنغيص لحياتكم، وبث للشقاق بين الإخوة؟
0

2013/06/19
اختي الفاظلة اقول لك انه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق والنصيحة هنا ليست بالعنف لان الرسول صلى الله عليه وسلم كان يهدي بالتي هي احسن
0
Carol
2013/06/26
A really good answer, full of raaynotliti!
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: