كيف أتحرّر من قبضة السجّانة التي أطلت على حياتي؟

قبل الخوض في طرح مشكلتي سأعود بكم إلى الماضي لأضع الجميع في الصورة لأن الحياة التي كنت أعيشها سبب ما أنا فيه اليوم.بعدما انفصلت والدتي عن أبي رفضت أن ترعاني، فعلت ذلك نكاية بالزوج الذي حرمها من السعادة وفضّل عليها امرأة أخرى، هذا الوضع جعل والدي لا يهتم بي ليرد لها الكيل، فكنت وأنا في سن الطفولة أنتقل من عائلة إلى عائلة، فلا أحد أراد رعايتي لأن والدي وأمي كل منهما يتمتع بحياته الخاصة، وليس هناك ما يجعل الغير يتكفل بي، لذا نشأت في عدم الاستقرار وعندما بلغت سن المراهقة، كانت والدتي قد تزوّجت من رجل آخر، الوحيد الذي وجدت منه الحب والحنان فو اللّه كان بالنسبة لي أكثر من أب، لكن هذا المسكين انتقل إلى رحمة اللّه، فشعرت لأول مرة باليتم، بالإضافة إلى ذلك فقد فشلت في الدراسة ولم يبق أمامي سوى التفكير في الزواج.كنت حينها في العشرين من العمر عندما رافقت صديقة لي، إلى بيت رجل قالت إنه حكيم وباستطاعته مساعدتنا لجلب الحظ والنصيب، فدخلنا بيته وما إن جلسنا هنيهة زمن حتى تم القبض علينا وكل الحاضرين، لأن ذلك مكان مشبوه، تبيّن أنه وكر للفساد، ولسوء حظي أني عندما تقدّمت أمام قاضي التحقيق من أجل الاستجواب اعترفت بما نسب لي ظنا مني أن هذا الأمر سيخدمني، فكان من أهم الأسباب الذي جعلت القاضي يحكم علي مع مراعاة ظروف التخفيف، فقضيت في السجن قرابة السنة، لأستفيد من العفو بعد ذلك.بعدما خرجت من السجن أكرمني اللّه بالزواج من شاب مخلص تعرفت عليه بالصدفة فتقدم مباشرة لخطبتي، وانتقلت بعد الزواج إلى العيش معه في مدينته وقد مضى 3 سنوات، أنجبت خلالها طفلين، حياتي كانت مستقرة لكني منذ أسبوعين عندما ذهبت إلى المستشفى لزيارة قريبة لزوجي، تفاجأت بوجود امرأة حضرت هناك لنفس الغرض، إنها سجانتي التي أسرعت لكي تعانقني وتسألني عن أحوالي، فسألها زوجي من أين لها بمعرفتي فقالت له: "هذه قصة طويلة"، سألتني عن أحوالي، وبعدما أدينا واجب الزيارة انصرفنا والخوف يكاد يقتلني.إخواني القراء، أخشى أن يعلم زوجي بهذا الأمر، من طرف قريبته، لأنه سيحاول البحث عن سر علاقتي بتلك المرأة، لأنه لن يترك الأمر يمر مرور الكرام، فهل أخبره بالحقيقة، أم أنتظر لتظل أعصابي على سفيح ساخن وقد يعلم بهذا السر من طرف غيري علما أني أعيش سجينة الخوف.

 

سهام من البليدة

موضوع : كيف أتحرّر من قبضة السجّانة التي أطلت على حياتي؟
3.67 من 5.00 | 3 تقييم من المستخدمين و 3 من أراء الزوار
3.67

(10 )


2013/06/19
ربي يكون في العون ، لا سبيل لك الا الدعاء و الدعاء بان لا تخبر السجانة القريبة بالقصة ،فنحن في مجتمع لا يرحم، التزمي الصمت و لا تخبري احدا فربما يمر الامر بسلام ، اتمني لك الستر و الامان،
0
samira_batna
2013/06/19
السلام عليكم توكلي على الله فهو نعم الوكيل بما أنك غير مذنبة فتأكدي بأن الله لن يتركك يا أختاه متقوليش يا رب عندي هم كبير قولي يا هم عندي رب كبير أكثري من الدعاء و ربي يجيب الخير(رأيت العين تبڪي فسألتها ياعين لما البڪاء؟
.
.
.
.
... على صديق .......فقالت:لا ،،،،،،
... فقلت:على حبيب ...... فقالت:لا...،،،،
فقلت:ياعين اجيبيني فالدمع أوشڪ على الأنتهاء.....
قالت ابكي علي ذنبي ومن سؤال ربي لي يوم القيامه

عبدي اما استحييت تعصيني !!!!) عليك التحدث مع زوجك و مصارحته بكل شئ
0

2013/06/19
نتمنى أن ترجعوا التنقيط على التعاليق فهدا يسمح لنا بمعرفة مدى موافقة الناس لرأينا أم عدم موافقتهم فأنا شخصيا أرحب بالتنقيط سالب أو موجب
0
نعم الله
2013/06/19
لا حول و لا قوة إلا بالله ، كان الأجدر بك أن تصارحي زوجك منذ البداية بحقيقتك ، فإذا كنت حقا بريئة فلن تخافي من شيئ و سيرعاك الله ، لأن زوجك لو علم الآن فستكون حقا معضلة كبيرة ، لأنه سيعتقد حدوث أمر كبير دخلت بسببه السجن ، كما أنه لن يسامحك لأنك أخفيت عنه سرا كهذا .
لذلك لا حل لك سوى التضرع الى الله أن يسترك ، كما يمكن أن تكلمي تلك السجّانة و تقولي لها بأن تستر عليك أمام أهل زوجك ، فإن كانت تقية و تخاف الله فستستر عليك و لا تفضحك.
أما أن أحسست بأنها تكون قد نشرت أمرك بين الأهل، فلتسرعي أنت بإخبار زوجك بالحقيقة قبلها حتى لا تزيدين عليه من ثقل الأمر و يعلم من غيرك ، و عليك حينها أن تكوني قوية و شجاعة في تحمل قراره ، فلسنا ندري ردة فعله ، و لربما سيسامحك و يغفر لك لطيبتك و أخلاقك و حسن معاملتك مع أهل بيتك .
تقرببي الى الله فلا منجي لك من محنتك سواه ، و سليه الستر و العفاف.
0
الواقعي
2013/06/19
للأسف،
استنكر ما آل إليه حال المجتمع:
لا يعاقب من حقت فيه العقوبة الشرعية ( ويتستر عليه بكل الوسائل)،
وإذا عوقب مذنب ( ضاعف المجتمع عقوبته بالقطيعة والإشهار السلبي والإزدراء)،
من المفروض أنك قضيت عقوبتك ( وغادرت السجن)، وتتمتعين بكل حقوقك الشرعية،

فلماذا سكتت ولم تخبري زوجك منذ البداية ( لماذا الخداع والتدليس؟) ولن يصيبك إلا ما كنب الله لك.
وكيف تتصرفين لو حدث وتقدم زوجك بطلب وثيقة سوابقك العدلية؟

اما الآن فإن إخبار زوجك مخاطرة خطيرة يجب عليك تفاديها.

كيف تتصرفين مع سجانتك:
الإتصال بها بأي طريقة وتخبريها بأن زوجك لا يعلم ( ويجب ان لا يعلم) بأنك سجنت،
وتعرفي نواياها جيدا، " هدديها إن إستوجب الأمر":
يجب ان تفهم بأنك ستفعلين اي شيء حتى لا يعلم زوجها بأنها كانت سجينة.

ملاحظة:
- طرحك لطريقة واسباب سجنك غير واقعية.
0
ام ليلى
2013/06/19
السلام عليكم
اختي طريقة بدئ رسالتك و تلك التبريرات الكثيرة تجعلني اشك و الله اعلم انه عندما قبض عليك لم تكوني مظلومة.
و بغض النظر عن دلك و حتى و لو اخطات حقا فقد دفعت ثمن غلطتك و لا بد انك اخدت درسا و تبدلت فلما اخفيت الحقيقة على زوجك؟
اشياء مثل هده اختي لا تخفى و لا تبقى سرا فالزواج هو رابطة للعمر كله و ليس يوم او شهر او سنة،فقبل الزواج كان يجب عليك ان تحكي كل شئ لزوجك و تكوني صريحة ربما كان احترمك اكثر.
اما الآن فحقا اختي لا اعرف ما اقول لك قد اقول لك اخفي الامر على زوجك و افعلي كل ما بوسعك حتى لا يعرف الموضوع و لكن قد ياتي يوم و تحتاجين وثيقة السوابق العدلية و هنا تحل الكارثة بك فستكوني كادبة و مخادعة قبل و بعد الزواج.
ربي يكون في عونك و يخرجك من مازقك بخير،استخيري خالقك و صلي و تضرعي له يساعدك
0
haddaoui fatah
2013/06/19
السلام وعليكم اختي ان اقول لك توكلي هلى الله تصارح زوجك منذ البداية بما انك مذنبة فلا تخبري احد ليعلك عند الله الطمانين فاقول كا اخفي الامر على زوجك ولا يعرف الموضوع وشكرا اذ ارة الةواصل معي هاذ رقم هاتف ( 0773499491) اسم دكتور فاتح من ولاية سطيف وشكرا لك
0
الواقعي
2013/06/19
ام ليلى،
ما هذا التوافق المدهش؟
عبرت عن شكوك في البداية، وعبرت عنها في الملاحظة،
التعبير ( فقط بطريقة مغايرة) عن اداء العقوبة، واخفاء الأمر عن الزوج،
ثم ذكر صحيفة السوابق العدلية،
النصح ( بطريقة مختلفة) لأن تعمل كل ما في وسعها ليبقى الأمر سرا،

فظلك علي هي ليونتك التي هدتك لان تدعي لها وتنصحيها بالإستخارة والصلاة والتضرع لله العلي القدير الكريم الستار.
0

2013/06/19
rabi yfarajha 3lik nchalh wali feha kher ygadamhalak rabi
0
فؤاد السكيكدي
2013/06/19
لايسعني في بادئ الامر الا ان الومك لاخفاءك الحقيقة عن زوجك قبل الارتباط الرسمي به لكن وبما ان ماحدث قد حدث و كما يقال مايحس بالجمرة غير اللي يعفس عليها فلربما كانت ظروفك قاهرة لدرجة خوفك مما ينتظرك في المستقبل ان لم تتزوجي .
انا ارى انه ان كنت فعلا بريئة وصادقة فيما قلته فما عليك الا ان تكلمي هده المرأة في الامر بعد ان تتوكلي على الله وتتوجهين اليه بالدعاء الخالص عسى ان يهديها ويلين قلبها وهو ان اراد الخير بك فلن يستطيع احد ان يضرك مهما قال وفعل .اتمنى ان يفرج الله عنك ويحميك
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: