أبنــائي مجموعة أشــرار ينـــشطــون في وضـح النهار

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته؛ أما بعد :

لطالما تمنّيت أن يجعل الله أبنائي ذرّية صالحة وتضرّعت إليه ليكتب لهم النجاح والفلاح، رغم ذلك لم أحظ بالاستجابة ربما لأني مقصّرة في واجباتي الدينية، بل أنا كذلك، ألتجأ إلى خالقي في الظروف الحالكة لكني سرعان ما أتجاهل حتى الشكر والحمد لا ينطق بهما لساني، لأني حقا جاحدة، فقد يكون جزاءً لي ما يضيع فيه أبنائي من طيش واستهتار على جميع المستويات، فلا أحد من البنات أو الذكور نجح أو فلح، والأكثر من ذلك فإن أحوالهم من سيء إلى أسوأ تسير.البداية بالمراهقين، أين اعتمد كل منهم على طريقة لكي يثبت وجوده، فواحد أفرط في معاكسة بنات الحي واللهث خلفهن في الشوارع والطرقات، وآخر اعتمد على السرقة لكي يلبي طلباته، فلم يترك غرضا في البيت قابلا للبيع إلا واستولى عليه، أما الثالث، وهو الأصغر سنا والأكثر ضررا بعدما اتبع أشباه الرجال وأصبح يسير على نحوهم بل غير اسمه وجعله مؤنثا.بناتي لكل منهن حكاية، منهن من تدخّن في بيت الخلاء ـ أكرمكم الله ـ وتنفي الأمر رغم أنه بادي للعيان ولا مجال للشك فيه، بسبب رائحة السجائر المنتشرة في كل مكان، وأخرى تحوّل ليلها إلى نهار لأنها تقضي ساعات طويلة أمام التلفاز لتغط في النوم العميق عند طلوع الفجر، وثالثة نزعت الحجاب بحجة أنه أخفى جمالها وبسببه لن يتقدم أي كان ليطلبها للزواج.هذا نموذج بسيط عن النشاطات الجمة التي يمارسها أبنائي وكأنهم مجموعة أشرار اتفقوا على سوء الأعمال، مما جعلني أسير مطأطأة الرأس، إذ يشار إليّ بكلام يخترق مسامعي كالسهم القاتل، علما أني عملت المستحيل لكي أجعلهم ذرّية صالحة، فعلت ذلك منذ وفاة والدهم لكني لم أنجح، فهل أتبرأ منهم وأمضي لأعيش ما تبقى من حياتي بمعزل عن هذا الفساد؟

 

خديجة/ سطيف

موضوع : أبنــائي مجموعة أشــرار ينـــشطــون في وضـح النهار
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(5 )

جلال
2013/12/21
السلام عليكم
الحمد لله الذي يهدي من يشاء ويضل من يشاء
الأخت الكريمة
أنت تلاحظين أن الفلاحين في هذه الأيام يقومون بعملية البذر حيث أنهم هيأوا الأرض جيدا وزرعوا البذور عليها
وبعد ذلك يتابعون مزارعهم بسقيها وتقليم الأعشاب الضارة وتزويدها بمختلف الأسمدة الضرورية وبحراستها ورشها بمختلف المبيدات ....وهم في كل هذا يفوضون أمرهم لله تعالى لأنه تعالى هو الذي يرزقهم ، وفي موسم الحصاد يجنون ثمرة جهدهم ..وهكذا هي تربية الأولاد أختي إذ لا بد من القيام بتريتهم وتلقينهم السلوك الحسن منذ اليوم الأول ، وبمتابعتهم وتوجيهم في كامل أطوار حياتهم إلى أن يصبحوا ثمرة طيبة تسر وتعجب قاطفها ، وعلى المربي أن لا ييأس أبدا من طلب الدعاء من الله فالله يحب الإلحاح في الدعاء .
أختي الكريمة
جددي إيمانك بالله تعالى وتقربي منه وتضرعي له وذكري أولادك دائما بما ينفعهم ولا يضرهم فالذكرى تنفع المؤمنين ، كوني قدوة لهم و خاطبي عقولهم وقلوبهم واحرصي على وعظهم بأداء الصلاة على حقيقتها فالصلاة عماد الدين وهي تنهى عن الفحشاء والمنكر .
ذكريهم بأن مرحلة الشباب مرحلة مؤقتة وأنها لن تدوم كما أن حياة الإنسان قصيرة وقد يفاجئ الموت المرء في أي لحظة واستعيني بذلك أختي بالقصص الواقعية حول حسن الخاتمة وسوئها والعياذ بالله
لا تيأسي أبدا من تذكيرهم أختي فواجبك هو نصحهم وإرشادهم والله هو الذي يهدي من يشاء ويضل من يشاء وهو تعالى لا يحاسبك على النتيجة ولكن سيحاسبك على مايجب أن تعمليه معهم وهو النصح والإرشاد
وفقك الله أختي
0
أم
2013/12/21
انك تسبحين عكس التيار,,,
كل ما يحدث من حولنا يدعوا الى المفاسد...التلفاز وبرامجه الهدامة الهاتف النقال ,,المدرسة ,,الجيران,,,الرفاق,الأقارب .
ثم أنت لوحدك ترغبين في تنشـئت أولادك التنشـئة الحسنة؟!!!
الله اكون في العون
لابد من تظافر الكثير من الجهود للكثير من المؤسسات
المسجد +المدرسة +الاعلام+دور الشباب التي يجب أن تكون تحت رعاية المساجد
ورغم ذلك سنخاف من الغزو الفكري من الخارج ..
0

2013/12/21
حتى الان لم تجب اجبني 0559785957
0

2013/12/21
repond
0
AMANI
2013/12/22
الابناء نعمة كبيرة و امانة عظيمة هناك من يتمناها مقابل اي ثمن
ربما اخطات في تربية ابنائك و لكن لا تياسي واستمري في توجيههم بحب و حكمة وصبر لان الامر لن يكون سهلا
دعي افعالك تتحدث ايضا و كوني قدوة لهم
عليك بالدعاء لهم خاصة اخر الليل حاولي ان لا تفوتك تلك الدقائق ادعي الله و انت موقنة بالاجابة فدعاء الوالدين لا يرد
ذكريهم بالله ليعرفو كم يحبهم و يريد لهم السعادة في الدارين ذكريهم بنعمه عليهم و بما اعد لهم في الجنة لان الدنيا قصيرة و فانية
تاكدي ان الله هو الهادي و انه يغفر الذنوب جميعا فلا تقنطي من رحمته
تكلمي معهم بحب و حنان خطوة خطوة لان التغيير ليس سهلا و الله يوفقك
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: