زوجتي تساند والدتي وتحرّضها على الانحراف والفساد

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد: حقيقة لا يمكن لأي كان أن يصدّ المرأة إذا عقدت العزم وانطلقت بقناعة وبذهنية البقاء لمن هو أكثر مكرا ودهاء، فقوة الدنيا لن تردعها لأن الشيطان حليفها، وهذا ما أقدمت عليه زوجتي بعدما فكرت وخطّطت وتجاوزت ذلك إلى مرحلة التنفيذ .تزوجتها على الرغم من عيوبها الكثيرة، لأن الله قدّر أن تكون شريكة حياتي، وفّرت لها كل متطلبات الحياة المريحة وكان شرطي الوحيد أن تحسن لوالدتي، علما أني ابنها الوحيد، من أجلي رفضت الزواج بعدما ترمّلت في سن العشرين، لم ترض تنشئتي في وجود أي طرف آخر في حياتها لئلا انصرفت عني بحبها ورعايتها أو قلّ اهتمامها بي، هذا ما تبادر إلى ذهنها، ولحسن حظها أنها وجدت الدعم من طرف أهلها وإلا كيف لصبية في سنها أن تبلغ بي هذا المبلغ من الرفعة وحسن الأخلاق، لقد نجحت في دراستي وأشغل اليوم وظيفة مستقرة، أعيش رفقة والدتي وزجتي في جو يسوده الحب والوئام، غير أن الشيء المثير ما يحدث خلال هذه الأيام.لقد أخبرتني زوجتي أن والدتي على علاقة بشاب يصغرها، فلم أصدّقها لأن تلك الأخيرة قد ترفعت عن الزواج والارتباط في الحلال في الماضي، فكيف بها ترضى بأمر مشبوه بعدما بلغت الخمسين من عمرها، لكن زوجتي استشهدت على كلامها بالحجة والدليل القاطع، فتبادر إلى ذهني أنها مجرد نزوة سرعان ما تمضي وتنقضي، فعقدت عقدت العزم على مناقشة والدتي والحديث معها بخصوص هذا الأمر، لكن زوجتي منعتني تفاديا للإحراج وقالت بأنها ستفعل ذلك بالنيابة عني، فأخبرتها أني لن أعارض زواجها إذا رغبت بهذا الأمر مع رجل يناسبها، ولكن أن تصيع في الشوارع كالمراهقات فهذا لن أقبله أبدا.بعدم يومين عادت زوجتي تخبرني بأن الأمر خرج عن نصابه، لأن والدتي أعلنت تمرّدها وقالت بأنها حرة تفعل ما تشاء وليس لأحد عليها سلطان، فهي عاقلة تدرك جيدا ماذا تفعل، هذا الكلام كاد يفقدني صوابي، لكن زوجتي هدّأت غضبي كالعادة بكلمات رقيقة وقالت إنه عارض سيزول وعلينا التحلي بالحكمة والصبر، وراحت تذكرني بمواقف والدتي في الماضي، مما جعلني أتراجع للمرة الثانية عن الحديث معها.لا أحد منكم يصدق أن زوجتي الطيبة كانت تتصرّف برزانة معي وتذهب إلى والدتي تحرّضها وتساندها وتحثها على المضي قدما في هذا الطريق، إذ يجب عليها أن تستدرك ما فات، ملأت رأسها بالكلام الفارغ فحوّلتها إلى امرأة مغرورة طائش، لقد سمعت زوجتي ورأيتها من حيث لا تراني، تفعل ذلك مع والدتي بل تطالبها بالاستمرار في هذا الطريق، قالت لها إن ابنك الوحيد لن ينفعك، عليك بالزواج إذا تيسّر لك هذا الأمر، ولن يتيسر إذا امتنعت عن الخروج وفتح المجال لربط العلاقات مع الرجال مهما بلغ عددهم، وفيما بعد عليك الاختيار بدقة متناهية لكي تحصّلي السعادة المرجوة.أسرعت لكي أقطع كلامها باللوم والعتابو فما كان من والدتي إلا مواجهتي بلهجة شديدة جاء في معناها أن زوجتي محقة، إذ يجب عليها الاهتمام بنفسها، وشرعت بالبكاء كطفلة دون العاشرة، فعلت ذلك وكأنها مغلوبة على أمرها، وكأني الظالم الذي سيحرمها من الحب والسعادة على حد تعبير زوجتي اللئيمة، لقد غاب الاحترام الذي كان يميّز علاقتي بوالدتي ـ العظيمة ـ .إخواني القراء، أقر فشلي وأعترف أني لن أستطيع تصليح ما أفسدته زوجتي، مما جعلني أطالب والدتي بالبحث لنفسها عن رجل يتزوّجها وبالمرة أن تبحث لي عن عروس بعدما اجتاحتني رغبة عارمة في استبدال زوجتي، قلت ذلك في لحظة غضب وخرجت إلى مقهى الأنترنت أكتب هذه الرسالة لأطلب المساعدة والنصح.

 

سمير من البليدة

موضوع : زوجتي تساند والدتي وتحرّضها على الانحراف والفساد
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(13 )

جلال
2013/12/22
السلام عليكم
الحمد لله العزيز الحكيم الرؤوف الرحيم
أخي الكريم
يصعب جدا على الواحد فينا تقبل فكرة إعادة الزواج لأحد والديه بعد موت الآخر ، وأقصى درجات عدم التقبل تكون عند الشاب الذي فقد والده فهو يستهجن جدا أن يكون لأمه زوجا آخر غير والده ، ونفوره منه يفوق نفور الضرة من ضرتها بكثير إلا في حالات قليلة كأن يكون الإبن متزوجا وأمه مازالت صغيرة تصلح للزواج ومحتاجة له ، ووجدت رجلا مناسبا يجعلها تعيش حياة هادئة مستقرة تطمئن قلب الإبن عليها .
أخي الكريم
يبدو أن فكرة الزواج كانت خاطرة عند أمك غذاها تغير حالك بعد الزواج حيث أنها أصبحت تحس بفقدان الركيزة التي تعتمد عليها وخمرتها زوجتك لتصبح الشغل الشاغل لأمك ، ولعل الدافع الذي جعل زوجتك تقوم بهذا هو إبعاد أمك عن البيت لتصبح هي سيدته وتكون أنت لها وحدها ، ولا تستغرب من هذا الدافع فهو لا ينم عن شر وإنما هي فطرة موجودة عند النساء فالزوجة تريد دائما أن تكون سيدة البيت ومالكة الزوج لا يشاركها فيه أحد حتى ولو كانت أمه ،
أخي الكريم
لقد استعملت زوجتك الحيلة لتحقيق مأربها حيث لعبت دور الوسيط بينك وبين أمك من أجل أن تجمعكما على رأي واحد ، وأنت لم تتصرف بالحكمة لمعالجة الأمر إذ كان ينبغي عليك طرح المسألة مباشرة مع والتك ، ومناقشة الأمر مع زوجتك بكل هدوء ، ومن جهة أخرى ما كان ينبغى مباغتة أمك وزوجتك وهما في خضم الحديث عن الموضوع إذ كان بنبغي الصبر في تلك اللحظة ثم مناقشة الأمر مع كل منهما من كل الجوانب
أما وإن الذي حصل قد حصل أقترح عليك مايلي
صالح زوجتك ولا تتذلل لها ولا تلمها كثيرا على ما قامت به إلافيما يتعلق بفكرة ربط العلاقات وأن ذلك سيسيء إلى سمعة العائلة وأن ليست هذه هي الطريقة المناسبة لكسب الزوج ، وكن يقضا حتى تشكل مع أمك حزبا ضدك
من جهة أخرى صالح أمك واعترف بجميلها عليك وصبرها طول هذه المدة وبين لها بأنك لا تعارض فكرة زواجها وأنك ستسعى بنفسك لإيجاد الزوج المناسب بالطريقة المناسبة التي لا تمس بالسمعة والشرف بشرط أن يضمن العيش الكريم والحياة الهنيئة وابق في اتصال دائم مع أمك وقرب منها وأغدق عليها بما استطعت من حنان ومودة ولا تبخل عليها بأي شيء ، و‘ن مكنك الله لأخذها للعمرة فافعل ومع الوقت ستدرك إن كان تصرفها مجرد نزوة ( وهو أغلب الظن عندي ) أم هو حاجة حقيقية للزواج
أسأل الله لك التوفيق
0
سمير
2013/12/22
اخي اتكل على الله و ابحث لك عن زوجة أخرى و اترك أمك تختار رجلا لها فقد انتهت مهمتك مع الامرأتين...
0
ام ليلى
2013/12/22
السلام عليكم
ارجو ان يكون الجميع بخير،اخواني و اخواتي المعلقين و القراء الكرام و اصحاب المشاكل الدين نشكرهم على ثقتهم
السيدة نور تحياتي لك سيدتي انت و كل قائم على هدا الركن و شكرا لكم
ام المشاكسة و الغالية بلقيس،اين انت؟تمنياتي لوالدك بالشفاء و الصحة و العافية
الواقعي سالنا عنك كثيرا سيدي و لم تجب نرجو ان تكون بخير و تعود للتعليق و كدا الاخ حاج
جميعكم اصبحتم كعائلة لي،اتمنى لكم السعادة و الهناء و الصحة الجيدة
0
كرم
2013/12/22
روح بدل مرتك هي اللي دخلت الشيطان لدارك ان كيدهن عظيم
0
ام ليلى
2013/12/22
سيدي
اتفهمك فعندما يتعلق الموضوع بشرف العائلة من قريب او من بعيد،يكون القلق كبير و الخوف شديد و تتزاحم الافكار المقلقة في عقل الانسان،و لكن سيدي في حالتك هاته اعتقد انه لا داعي للقلق الكثير،فوالدتك صبرت كثيرا،عاشت وحيدة و هي في اوج شبابها،وهبتك حياتها باكملها و لم تخطئ و لم تسئ لشرفها و شرف عائلتها،فكيف ستفعلها اليوم و هي في سن الخمسين؟هي لن تسمح لك ان تعاتبها او ان تتكلم معها بلهجة هجوم لانها ترى فيك ابنها الصغير الدي ربته و علمته كل ما يعرف،هي التي علمتك ان تفرق بين الخطا و الصح،فلن تسمح لك اليوم ان تلومها او ان تتهمها،تصرفها طبيعي جدا
الاثنتان معدورتان فوالدتك ترى ابنها الدي يمثل حياتها كلها ملكا لاخرى و هي زوجتك،ترى نظرات الحب و الشوق لزوجتك،ترى ان ثمرة تعبها تقطفها اخرى فهدا طبيعي خاصة في حالة والدتك التي عاشت لك و من اجلك و لغت حياتها الخاصة،و لهدا فانا شخصيا ضد ان تبقى المرءة الارملة دون زواج لانها بعد دلك ستنتظر ثمن سنين حياتها من اولادها و سيكون دلك على حساب حياتهم الشخصية و حريتهم مع زوجاتهم.
كما ان زوجتك معدورة فهي تعلم انها لن تكون يوما ملكة متوجة على مملكة بيتها فهي ترى انها ستكون دائما التابعة او رقم اثنين بعد امك و هدا وضع لا تطيقه المرءة و من الطبيعي ان تقلق و تفعل اي شئحتى تكون انت و بينتها لها وحدها،فلا تلمها
لا تلم الاثنتين و لا داعي لان تبحث عن عروس فمن الواضح انك تحب زوجتك و هي تحبك فلا تتسرع في
0
ام ليلى
2013/12/22
آسفة لم اتمكن ما كمال تعليقي كما يجب و ساحاول اكماله الان
قلت اخي،لا تتسرع في قرارانتك،تكلم مع والدتك بهدوءكما قال الاخ جلال،اوصل لها عرفانك لجميلها،قل لها انك لن تعارض زواجها،قل لها انك تثق فيها و تعرف انها لن تخطئ يوما،و هي ان كانت فعلا ترتكب خطا ستندم و تعود عنه،احيانا سيدي نحس بان الحياة لم تنصفنا،نحس اننا بحاجة لمن يحبنا،لمن يعطف علينا،لمن يهتم بنا،نحس بحاجة للمسة حب من حبيب فنلغي عقولنا التي حركتنا طوال عمر كامل و نترك لقلوبنا الحرية و نطلق لها العنان في لحظة ضيق نحس فيها انن نختنق و لا نقوى على التنفس، و لكن سيدي صدقني ان عاش حياته بعيد عن الخطا مهما ابتعد عن الصح فستبقى دائما نصب عينيه خطوط حمراء لن يتخطاها ابدا،فلا تقلق على امك بل حاول ان تتفهمها و ان تحس بها،حاول ان تضع نفسك مكانها فهل كنت ستقدر على قضاء حياة باكملها في وحدة و حرمان؟
ربي يجيب الخير و يصلح اموركم
0
amira
2013/12/22
سيدي الكريم ما دام اتضحت الامور وصار اللعب على المكشوف عليك ان تكون اكثر لؤما منهن بشرط ان تضع اعصابك في ثلاجة وتكون حازما حيال هدا الامر لتفهم زوجتك انها اخطات وعليها تصحيح الوضع والا انقلب السحر على الساحر اشترط على امك انك تقبل زواجها برجل له بنت في العشرينات تتخدها زوجة ثانية لك ومبررك في دلك ستطمئن عليها اكثر لان الرجل سيكرمها كثيرا من اجل ابنته الصغيرة صدقني سيدي ستعمل زوجتك المستحيل لتصحيح الامر وفقك الله
0
ام ليلى
2013/12/22
تعودنا منكم يا مراقبوا النهار و المسؤولين على هدا الركن ان تنشروا تعليقاتنا في وقتها و طوال اليوم و لكن ما الاحظه هاته الاونة الاخيرة ان دلك الالتزام قل و اصبحت التعليقات لا تنشر في وقتها كالعادة،اررجو ان يكون دلك مؤقت و ان يرجع هدا الركن العزيز و المهم كما كان من قبل
كما اتمنى ان ينشر باقي تعليقي لانه ناقص و هدا يفقده معناه و شكرا لكم دائما
0

2013/12/22
ربي يهديك
0

2013/12/22
انا انساك ما دمت هكذا
0

2013/12/22
فغا
0
zizo
2013/12/23
من كثرة الافكار لم استطيع المشاركة ففى بعض الحالات لايجد الانسان ما يقول اسف
0
عيسى
2013/12/23
اخي الكريم اظن انك في ورطة حقيقية مع زوجتك ، هذه التي ظهرمنها ما قلت فما خفي اكبر واعظم ، وانتظر منها ما يسيئك ، والذتك يمكن ان تصلح امرك معها وان تعيدها الى الرشد لكن الفتان لايمكنك ذلك ، انها شيطان في بيتك ، في تقصد طرد والدتك اما بالزواج و الفساد وتطرها انت ليخلو البيت لها وحدها ، ولكنك انت الخاسر في كل الحالات ، للعلم اذا لم يعجبك كلامي فانظر الى تعليق رقم 7 لصاحبته amira فانه حل آخر ايضا .
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: