بإهانتي واحترامه لعائلتي عزز موقفه فأوقعني في الحيرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد: أنا سيدة متزوجة وأم لثلاثة ذكور، أعيش مشاكل لا حصر لها مع زوجي لأنه مستهتر وطائش، لقد سئمت منه بسبب تصرفاته وعدم مبالاته

، علما أنه لا يهتم بي ويعاملني كخادمة تسهر على رعايته، لم يكن على هذا النحو في البداية، لكنه سرعانما تغير عندما ربط علاقة مع زميلة له في العمل، ثم تخلى عنها بعدما افتضح أمرهما، لكنه لم يتب بل استحسن هذه اللعبة القذرة، ولم يكن يفوت الفرصة لكي يجدد علاقاته المشبوهة مع هذه وتلك  . لم أستطع التحمل بعد تفاقم الأوضاع، فحملت نفسي وأولادي وهجرت إلى بيت أهلي، فعلت ذلك ظنا مني أنه سيتراجع عن تصرفاته ويأتي لكي يسألني العودة، لكنه لم يفعل، مجرد اتصالات هاتفية بين الحين والآخر لكي يطمئن على أولادها. تجاهله وعدم اهتمامه بالقضية، زاد تذمري حدة وتكاد الغيرة تمزق أوصالي، ما جعلني في حيرة من أمري لا أحسن التصرف، ولا أحد من أفراد عائلتي يدرك السبب الحقيقي لتواجدي بينهم، فالجميع يظن أنها مجرد زيارة طالت مدتها على غير العادة ليس إلا. سيدتي نور، من حسن حظ شريك حياتي أنه يحظى بالاحترام من طرف عائلتي، بعد أن كسب ودهم من خلال معاملته الطيبة والإحسان لهم ودعمهم في جميع المواقف، وهذا سيعزز موقفه على حسابي، فأرجو منك مساعدتي ولك جزيل الشكر وفائق التقدير والاحترام.

  فوزية/ المسيلة

الرد:

الطلاق يا سيدتي آخر الحلول، وقبل ذلك عليك الاعتماد على أساليب من شأنها أن تساهم في حل المشكلة وليس تفاقمها، أول ما يجب عليك فعله عدم المكوث مدة أطول في بيت أهلك، فماذا لوتعنت زوجك ولن يُقدم لك الاعتذار، لذا أرجو أن تعود إلى بيتك، فالعلاج لن يتم أبدا وأنت بعيدة عن زوجك، لأن غيابك عن حياته يمنحه مطلق الحرية ليفعل ما يشاء متى شاء ومع من شاء. سيدتي الفاضلة، أنصحك بتجنب المعاتبة الدائمة وإسداء النصيحة بأسلوب خشن، لأن ذلك ينفّره منك، عليك بالحكمة والتصرف السليم والحوار الهادف، عندما يخطأ في حقك، فالرجل عادة يحب زوجة مُسالمة ولكن ليس لحد السلبية. الشيء الذي تغفله أغلب الزوجات، هو أن شريك الحياة له رب يراقبه ويحاسبه، وهذا ليس معناه أنها تغفل عنه نهائيا، على الأقل عندما يكون خارج البيت لا تنشغل به، عليها أن توفر ذلك الاهتمام عند رجوعه فوجوده في البيت فرصة لكي تعيش المرأة السعادة المرجوة، كما يجب عليك التزين له وأن تكوني متجددة المظهر يوميا، فهذا له أثر في نفس الزوج، ويجعله يلتفت إليك، لا تيأسي ولا تملي، وامنحيه كل العناية والاهتمام والرعاية فهذا دور الزوجة الصالحة، بالصبر والحكمة والدعاء المستمر، سيتغير إلى الأحسن إن شاء الله، واحرصي كل الحرص على التمسك به، فهذا والد أبنائك وشريك حياتك، فلا تمنح الفرصة لامرأة غيرك لكي تحتل مكانك.. أليس كذلك عزيزتي؟

 

ردت نور

موضوع : بإهانتي واحترامه لعائلتي عزز موقفه فأوقعني في الحيرة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(2 )

1 morad gmail 2014/12/29
slt h charche f pour mariage jsp pour les kabyle bouira tizi...entere 20-28
0
2 hamida aminasliman 2014/12/31
لكل مشكلة حل
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: