في 2014 عشت الدمار وأوشكت على الانتحار

أكتب لك رسالتي من حروف قتلها الحنين فسطرت كلماته بجروح أيام وأهات الزمن، تركتني وحدي بزمان مظلم وموحش بغيابك فتركت لي ذكريات وماضي يعترف بحاضر، دونك كم أعاني من جروح حدثت بغيابك، افتقدك كثيرا لأن حياتي راحلة معك وأيامي التي لا أعرف كيف تسير من دونك، كم أتمنى اللحاق بك لتعلم ماذا فعل بي غيابك وكيف أصبحت وحيدة لا أنيس لي ولا حبيب.

 إن الحياة أصبحت من بعدك قاسية جدا نهارها طويل مليء بالحنين لك، وليلها يعاني من حزن وشجن لا يتركني أبدا، كم أشتاق لك وأشتاق لسماع صوتك ولو لحظة واحدة. أتمنى أن أحلم بك ولا أستيقظ أبدا من هذا الحلم، لقد رحلت عن هذه الدنيا الظالمة جسدا ولكن روحك لم ترحل عني. أتذكرك بكل لحظة وأراك في كل الوجوه التي أقابلها، أمرت نفسي ألا تنساك وأن نلازمها طول العمر، لا أريد غيرك ولا أحد يستحق أن يأخذ مكانك، لأنك سكنت قلبي حيا وميتا ولن تخرج منه، ذهبت وظلت ابتسامتك الجميلة خريطة لحياتي.. هذه رسالتي أبعثها لك وأعلم بأنك لن تقرأها، لكنها ستصل إليك عبر أرواحنا التي لا ولن تتفارق إلى الأبد  .

 ليلى

 

 

 

موضوع : في 2014 عشت الدمار وأوشكت على الانتحار
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: