جنون الحب.. أوقعني في رجل يعبد النساء

بقيت لوقت طويل

أكابد أحزاني وآهاتي، وما آلت إليه حالتي من الذل والهوان، لكني لم أعد أستطيع، فلا بعد أن أخرج ساخنة الغيض والتذمر التي تكتم أنفاسي وتجعلني أرغب في الانتحار.

أنا فتاة من مدينة ڤالمة في الخامسة والعشرين من العمر، عاطفية جدا ورومانسية، وقعت في غرام رجل في الثلاثين من العمر، هذا الأخير عرف كيف يجعلني في مدة قصيرة رهن إشارته، وطوع إرادته في كل ما يرغب فيه. فأنا بالنسبة إليه الآلة العجيبة التي تحقق له حاجياته المادية والمعنوية، لأجله فعلت ما يتصوره العقل. كنت أسرق مال والدي، لأمنحه لحبيبي، بعت مجوهراتي لأجله، تحملت الكثير من الأعباء لإسعاده، سلمته أعز ما أملك حتى الأشياء التي لم أكن أملكها، كنت أتعب في تحصيلها لأقدمها له على طبق من الحب والولاء.

مقابل ذلك لم أجن منه سوى الذل وقلة الشأن، فهذا الرجل الذي يحب النساء كل النساء، يحتقرني ويطردني من حياته في اليوم عشرات المرات، لكني لا أقوى على فراقه، لقد فعل بي العجائب ومازلت أحبه. فهو يأتي لموعد لقاءنا صحبة فتاة أخرى. لكي يشتمني على مسمعها ويغادر، لكني لم أفعل له أي شيء. وانتظر بفارغ الصبر مكالمته الهاتفية. وإن لم يفعل ذلك، أبادر أنا دون التحسب للنية هذا الرجل الذي يعبد النساء، جعلني عبدة له فهو في سبيل علاقة جديدة، أو امرأة أعجبته، مستعد للتخلي عن ابنه الوحيد البالغ من العمر خمس سنوات، وزوجته المسكينة التي تعاني من تصرفاته وطيبته.

هذا الرجل يا سيدتي، عرف كيف يملك عقلي ويأسره بحبه، اعترف أني أحبه بجنون، ولا أريد الابتعاد عنه، بل أرغب بكل جوارحي في الاستمرار معه. مهما كلفني الأمر هلا ساعدتني لأدرك ذلك؟

الرد:

هذا ليس حبا يا عزيزتي، لكن تدهور وقلة عقل، فأي حب هذا الذي يجعل الإنسان يتذوق الذل بشتى أنواعه، أي حب هذا الذي يمنحه الانسان لطرف آخر يتفنن في تلويعيه وتعذيبه بعلاقات أخرى. أي حب هذا يا عزيزتي الذي يجعل المحبوب يتقبل المساعدات المادية، بل ويطلب بسخناء من حبيبته المال. رغم علمه بطريقة الحصول عليه.

أنت يا عزيتي مع إنسان استطاع أن بتجرد من آدميته في سبيل تحقيق أهواءه المنحطة، وفي سبيل إرضاء نزواته، تخلى حتى عن أقرب الناس إليه. فكيف بعلاقتك أنت معه؟

أنت تسمين هذا جنون الحب، وأنا أسميه جنون الطيش وعدم التعقل، يكفيك عذابا لنفسك، أفيقي من هذا السبات، وارجعي إلى رشدك. فهذا الرجل لن يكون لك أبدا لأنه ليس ملكا لنفسه بل الشيطان الذي يزين له الأفعال. ويجعله ينظر إلى المرأة مصدر زائل النعمة. فأنت بالنسبة إليه كتلة لحم ستنتهي صلاحيتها، ولم تعد تنفع للاستهلاك، حين إذن سيرمي بك، معذرة على هذا الكلام لكنها الحقيقة المؤلمة التي يجب عليك "إدراكها.

موضوع : جنون الحب.. أوقعني في رجل يعبد النساء
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: