شقيقي قبض ثمني ليسدد قسط سيارة "الفاسيليتي"

أكتب إليك اليوم

بكثير من الحزن والأسى راجية العثور على الحل المناسب لمشكلتي.

أنا فتاة يتيمة الأبوين، أعيش رفقة شقيقي المتزوج، الذي لم يتوان لحظة واحدة في إذلالي فهو يحاسبني بلقمة العيش التي يورفها لي، أما زوجته فقد جعلت مني الخادمة الخاصة التي تسهر على خدمتها وخدمة أبنائها باعتبارها عاملة.

لقد وجدت نفسي مسؤولة عن شؤون عائلة بأكملها، ولا أخفي عليك أن التعب تسلل إلى جسدي النحيف. كما أصابني مرض الأنيميا -"فقر الدم"- لسوء التغذية، لأني لا أملك اختيار ما يفرض علي من طعام، عكس أبناءهم الذين يتمتعون بكل ما لذّ وطاب.

كلما طرق الباب خاطبا، كانت الحجج كثيرة لرفضه، رغم أنها واهية لا أساس لها من الصحة، فهم يريدون بقائي معهم لأجل مصلحتهم الخاصة. وقد تجاوزت الثلاثين، وبدأت أفقد أمل الزواج والاستقرار، إلى أن جاء أخي ذات عشية يزف إلي خبر خطوبتي، الذي لم أكن أعلم بشأنه أي شيء، وأخبرني أنه اتفق مع رجل، مرتاح ماديا يرغب بالزواج ثانية، لأكون عروسته وأخد يمدح في خصاله وكرم أخلاقه ونبله، وعندما أردت مناقشته قال إن الأمر محسوما. ويكفي أن الرجل قد شاهدني أكثر من مرة، وقد أعجب بي -ليس ذلك فحسب- بل دفع مهري المقدر بـ 20 مليون سنتيم... قال شقيقي هذا الكلام وأخرج من جيبه رزمة أوراق نقدية، وألقى به إلى زوجته التي هرولت مسرعة لتخبأ ذلك المال.

انصرف شقيقي دون أن يهتم بي، وقد تعجبت للأمر، فكيف له القبول بعدما كان رافضا وزوجته، مجرد فكرة زواجي.

منعتني الأوضاع من السؤال عن التفاصيل، وقد تكلمت مع نفسي وقلت في قرارتها، أن الزواج بأي كان، أهون من ذل العيش في هذا البيت، ورضيت بالأمر على أمل التطورات المنتظرة، بخصوص حفل الزفاف، وما إلى ذلك.

ومن ثم اكتشفت ياسيدتي، أن أخي قبض ثمني ليسدد به القسط الأول من سيارة "الفاسيليتي"، بعدما اتفق مع زوجته أن تعيرني بعض الأغراض التي تحتاجها العروس، وعندما أبديت رفضي بمنتهى الأدب والحشمة وقلت بأن المهر، حق شرعي للعروس، هاجمني بكلام جارح، وقالها بصريح العبارة، إن هذا المبلغ لا يساوي مقدار نصف ما صرفته عليك منذ عشرين سنة مضت، فلو دققت الحساب لوجدتك في خدمتك دين عليك تعيديه، يفوق بكثير مبلغ مهرك.

وقعت على الأرض مغشية علي من فرط الدهشة، وعندما  استرجعت الوعي، وجدت شقيقي وزوجته قد غادر على أمل العودة ، تاركين ورقة مكتوب عليها لا تنسي تحضير العشاء، والاهتمام بالأبناء فور عودتهم من المدارس.

هذه مشكلتي، أيحق لأي كان أن يفعل بيتيمة هكذا، حتى وإن كان غريبا لا تربطه بها أي صلة، فما بالكم بالقريب.

الرد

كافل اليتيم أجره في الآخرة لا يضاهيه أجر، إذا أحسن إليه وأنصف معاملته وحافظ على ماله، أما إذا خالف هذه التوصيات فالويل له، فإذا كان هذا الأخ الذي يتفاخر بنفسه أمام زوجته، قد أساء إليك اليوم. فإنه ما ينتظره في الغد لأمر يهتز له عرش الرحمن، فويل له، ولزوجته التي لعبت دورا في ما أقدم إليه من أفعال.

صلة الرحم وعلاقة الإخوة التي تربطكما، تحتم عليه الاحسان لك، ولو كان والداك على قيد الحياة، فما بالك وأنه المسؤول الوحيد عليك بعد رحيلهما، أمر كهذا لا يجب السكوت عليه، لأن الخطيب سيتساءل طبعا عن المهر الذي أعطاك إياه إذا لم ير أغرضا أتيتي بها من بيت أهلك، وإذا علم بفعلة شقيقك فإنه لامحالة سيتمادى هو الآخر في سوء معاملتك، لأنه يعلم مسبقا أنه لا حول ولا قوة لك، حتى شقيقك لايهمه منك شيء، وإلا ما أقدم على ذلك التصرف.

 حبيبتي اتصلي بأحد المقربين من الأعمام أو الأخوال، وأطلعيه على هذا التصرف الذي أقدم عليه شقيقك، حتى لا يتمادى في طغيانه وجبروته، فمن غبر المنصف أن تتزوجي بهذه الطريقة، ومن شخص لم تلمح حتى تقاسيم وجهه.

أقول لك هذا الكلام ليس من دافع التحريض، ولكن للنهوض والدفاع عن نفسك، وإلا يكفيه أنه سلبك من حق التعليم والعمل والزواج، ليجعلك نادلة تسهر على راحة أفراد عائلته، توكلي على الله، وتأكدي أنه ما ضاع حق وراءه مطالب.

ردت / نور

موضوع : شقيقي قبض ثمني ليسدد قسط سيارة "الفاسيليتي"
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: