أتمتع بوازع ديني كبير.. لكني أرتكب الخطايا كل حين

أعيش حياة هادئة

أتمتع بوازع ديني كبير، أعزب، حيوي مع الأهل وجميع الناس، لم يسبق لي أن عرضت نفسي على طبيب نفساني، أو تناولت أي أدوية نفسيةحالتي الصحية رائعة، أحلم بالزواجكغيريأتمتع بميول عاطفي جياش نحو حواء، أعشق الجنس اللطيف وأهوى حب الأنثى، أمقت كل ما يدعو للشذوذ الجنسي، ومشكلتي كالآتي: تمر علي لحظات كالعاصفة، أهوى فيهاالجنس لكنليس مع غيري، بل مع نفسي، أحيانا في النهار وكثيرا في الليل حين أكون نائما، أستيقظ لأفعل ذلك، وبعدها تهدأ نفسي، فأفيق وأتفاجأ لحالي وأتساءل: من فعل بي هذا؟ كيففعلت هذا؟لماذا فعلت هذا؟ ثم أستغفر وأذهب لأغتسل وأصلي وأتوب، وأنا أحس أن شيئا ما فعل بي هذا مع أنني لم أمارس الجنس مع غيري في حياتي قط ولم أتعرض لأي إعتداءجنسي، ليس لديأي ميول جنسي أو عاطفي نحو الذكور، أمقت هذا العمل الشنيع نفسيا و شرعا، لم أرغب يوما أن أمارس الجنس مع أي ذكر كان، ولا ينتابني شعور أني شاذ حين أكونوسط الرجال،وبالعكس أثبت ميولي الجنسي والعاطفي نحو الفتيات، أرجوك مدام نور أنا في غموض، ولا أعلم شيئا عن نفسي، أرشديني لعلاج ما لمشكلتي، حفظكم تعالى.

 الرد:

أهلا ومرحبا بك في جريدتنا، وشفاك المولى عز وجل من كل داء ومتعك بالخير والصحة.تنتابك أفكار لها طابع جنسي، وترفضها، تؤرقك ولاتهدأ إلا بعد تنفيذها، وتعاودك ثانيةوهكذا،وهو ما فهمته من رسالتك، وبالتالي فأنت تعاني من اضطراب الوسواس القهري، وهو يتميز بأنها أفكار أو فعل قهري، لا ترضاه ويلح عليك وتعلم بخطئه، ولا تستطيع مقاومتهويهدأعندما تنفذه وهو ما ينطبق على حالتك.سبق لي أن تحدثت عن هذا المرض، في أعداد سابقة وأدعوك إلى قراءته عن طريق رسالة موجهة إليك، فيها شرحا مفصلا، للتزودبمعلومات عنهذا المرض، وكيفية علاجه وهو ما يستلزم العرض على طبيب نفسي حيث أن العلاج يحتاج إلي مدة لا تقل عن ستة أشهر. شفاك المولى عز وجل.

ردت نور

موضوع : أتمتع بوازع ديني كبير.. لكني أرتكب الخطايا كل حين
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: