اكتسبت المزيد من السيئات .. بعد مصاحبتي رفيقا فاسدا

أكتب لك سيدتي

 بعدما تملكتني الحيرة أنا رب أسرة، أبلغ من العمر 44 سنة، متزوج وأب لأربعة أولاد، تعرفت على صديق جديد، صاحبته ولم أكن أدري أن مصاحبته ستخرب بيتي، وتجعلني أهمل زوجتي وأولادي، حيث أصبحت أرافقه أين ذهب وحلّ، فكان يصطحبني إلى أماكن مشبوهة، من مراقص ليلية وما شابه ذلك وعرّفني على النساء الساقطات، فوقعت إحداهن في حبي، وبقيت في مطاردتي إلى أن أوقعتني في شباك حبها، فأصبحت أصرف عليها الأموال الطائلة حتى ألبي حاجتي فيها وأسهر معها، في حين، أهملت أولادي وأهملت معهم زوجتي التي شعرت بخيانتي لها، فتركت البيت ورحلت لبيت أهلها وأبلغتهم بما يحدث، لقد خسرت بيتي بسبب رفيق السوء وما كنت لأكون كذلك لو لم يدخل حياتي.. إنني في وضع حرج أود التوبة عن أفعالي وعودة زوجتي ولمّ شمل العائلة، فكيف السبيل إلى ذلك؟

الرد : 

أخي الكريم، الملام الوحيد في الأمر هو أنت، مع كل احتراماتي، فأنت لم تمتلك ذاتك حينما ابتلاك الله بصديق السوء، وبدل أن تقطع علاقتك معه مباشرة، بعدما علمت منه تلك الأفعال انسقت وراءه وأردت المزيد من أفعال السوء التي لا تجني منها إلا المزيد من السيئات.

أخي، جميل أنك فكرت في التوبة وهذا ما ينبغي عليك فعله، التوبة إلى الله سبحانه وتعالى للتكفير عن ذنوبك مع الحفاظ على جميع الواجبات الدينية والحرص كل الحرص على إتيان الأعمال الصالحة والابتعاد عن أفعال السوء وبالمقابل الاعتذار لزوجتك ولأهلها والعودة بها إلى بيت   الزوجية،   للاهتمام   بها   وبالأولاد الذين هم بحاجة ماسة إلى أبوتك ورعايتك .. أدعو الله تعالى أن يوفقك و  يتقبل توبتك .

ردت نور

 

موضوع : اكتسبت المزيد من السيئات .. بعد مصاحبتي رفيقا فاسدا
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: