رفضه والدي .. بعدما اكتشف أنه الرجل الذي أحبني في السر

أنا فتاة أبلغ من

العمر 22 سنة، طالبة جامعية، مررت بمشاكل وآلام لا تحصى، وكنت دائمة البكاء إلى أن جاء الفارس لإنقاذي، وكان شخصا حنونا طيبا ساعدني كثيرا، فانتقلت إلى الجامعة ونمت علاقتنا أكثر. صدقيني لو قلت لك أن حب العالم كله لا يكفيه، وحبي له أسمى من أن يكتب بحبر على ورق، فقد كان معي نعم الحبيب والصديق والأخ، وبعد عامين من علاقتنا أصيب حبيبي بداء السكري، وبكيت لأجله كثيرا، لكن ذلك لم يؤثر في علاقتنا أبدا .

بل ازددت حبا له، ولكن بعد 3 سنوات من الحب والغرام، انقلبت حياتي رأسا على عقب، فقد رآني أحدهم وأخبر أهلي بالأمر، وتخيلوا لقد تلقيت أبشع أنواع التعذيب والضرب والشتم، وأوقفوني عن الدراسة وارتديت الحجاب مرغمة، وبعد مدة ومع توسلات أمي عدت إلى الدراسة لأجري الامتحانات. وكان حبيبي يقف بجانبي ويواسيني، لكن من بعيد خوفا عليّ من المشاكل، وبعد مرور عام من تلك المشكلة تقدم حبيبي لخطبتي، وكانت الطامة الكبرى التي حطّمت حياتي، نعم لقد قوبل حبيبي بالرفض، لأن أبي عرف أنه الشخص الذي كانت لي معه علاقة، وعرف أيضا أنه مريض بداء السكري، وبكيت وتعذبت وفكرت في الانتحار والهروب معه، ولكنني كنت أتراجع في كل مرة خائفة من الله والعار والفضيحة.

لا أحد يحسّ بأوجاعي وآلامي، وكأنني لست إنسانة من حقها أن تعيش وتحب، فما ذنبي أنا وما ذنب حبيبي إن كان مريضا.

هيام من المدية

الرد

عزيزتي؛ لقد تأثرت كثيرا بحالتك، وأحسست بكل كلمة قلتها، وبعذابك لعدم تفهم عائلتك لك، لكن سلاحك الآن هو الصبر، فمثلما سامحوك وتناسوا فعلتك ورجعت إلى الدراسة، فهناك أمل بأن يقبلوا زواجك من ذلك الشاب، حاولي عزيزتي أن تلجئي إلى أمك، احكي لها عن آمالك ورغباتك بحنان وعطف، حاولي استمالتها إليك، لكي لا تكون ضدك فتخسري كل شيء. ما فعلته ما زال عالقا بذهن والدك وأخيك، لكن أنا متأكدة أنك بالتفاهم والتعاطف سوف تكسبين أسرتك إلى جانبك، وسوف يحققون لك أحلامك في الزواج من فارسك الذي لا ذنب له في مرضه، فكل شيء من عند الله، حاولي وسوف تنجحين وتحققين النتيجة التي تريدين بفضل الله .

ردت نور

موضوع : رفضه والدي .. بعدما اكتشف أنه الرجل الذي أحبني في السر
5.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
5.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: