أنجبت رغم أني عاقر وزوجي عقيم

عندما قرأت

هذه الرسالة لم أكن أصدق ما جاء في محتواها، لأنها أقرب إلي القصص الخيالية، الدافع لما حدث هو الحب المستميت الذي يدفع بصاحبه إلى فعل كل شيء وأي شيء، حتى لو كان مُحرّما ليحتفظ بالحبيب.. هذا محتوى الرسالة.

إسمي " رشيدة " في الثلاثين من عمري، تزوجت منذ خمس سنوات من شاب يكبرني بخمس سنوات، أحبّني كثيرا وأحببته ولا أظن أن في الدنيا عاطفة تظاهي المشاعر الدافقة التي كانت تجمعنا .

قلت أننا تزوجنا، كنت ومازلت أعمل بالتدريس وكان هو يمارس مهنة الطب. في بداية مشوار الحياة اتفقنا ألاّ ننجب إلا بعد سنتين ليكون لدينا فترة التقرّب من بعض أكثر. كنا نظن أن هذا تفكير المتعلمين المتحضرين، وبعد إنقضاء تلك المدة، وعندما أردنا الإنجاب لم يحدث الحمل، مما استدعى كل منا لإجراء فحوصات طبية .. وكان زوجي متكفل بها .

كنت أنتظر النتائج بفارغ الصبر، وأدعو الله ألاّ يكون أحدنا مصاب، أو على الأقل ألاّ يكون العيب مني حتى لا يتركني زوجي .

وعندما ظهرت النتائج أخبرني زوجي بأني سليمة وأنه فقط يعاني من بعض العجز على مستوى الحيوانات المنوية التي ستنشط بعد تعاطيه الأدوية، وقال أنه أمر سهل وغير مستحيل .

استمرت حياتنا وكأنّ شيء لم يكن، وكان زوجي بين الحين والآخر يعرض نفسه لبعض التحاليل والفحوصات ويعرضني معه، ولم أكن أتساءل عن هذا الأمر مادام هو مُدرك لما يقوم به وذلك في مجال اختصاصه .

بعد مرور عدة أشهر طلب مني زوجي الخضوع لجراحة، وأخبرني أن العلاج لم يُحدث معه النتائج الايجابية، لذلك علينا اللجوء إلى عملية التلقيح الإصطناعي .

شرح لي الموقف وفهمت أنه عليّ دخول المستشفى لأكون تحت متابعة ومراقبة الأطباء، لأنه لابد من معرفة الوقت المناسب لتلقيح البويضة. سافرنا إلى فرنسا ومكثنا شهرين وكانت متابعة الأطباء لي دقيقة جدًا، ولم أكن أفهم ما يحدث سوى أني أخضع للمراقبة ليس إلاّ. وحملت بعد التلقيح الإصطناعي وأنجبت طفلة جميلة جدا وبصحة جيدة ..لكني لم أكن سعيدة !

نعم ياسيدتي، لم أكن سعيدة لأني شككت في نسب تلك المولودة الشقراء صاحبة العيون الزرقاء، من أين لها بهذه الملامح، ولا أحد من الوالدين ولا الأهل يشابه ذلك .

تكلمت مع زوجي وأخبرته بأنه في الأمر إلتباس، فقد يكون التلقيح ليس منه، فاستبعد الأمر وأخبرني بأنها مجرد وساوس فقط، وبعد مرور ستة أشهر أردت الإطمئنان على نفسي، خاصة وأن دورتي الشهرية قد اضطربت، والتجأت إلى طبيبة أخرى وأجريت بعض التحاليل والفحوصات وتبيّن أني عاقر، ولم أكن لأصدق كيف أكون عاقرا وقد أنجبت من قبل .

تكلمت مع زوجي وطلبت منه الحضور معي عند الطبيبة، وبعد اصرار مني صارحني بالحقيقة المرّة. وعرفت أني عاقر وأنه عقيم، وما حدث أن الأطباء عندما أخضعوني لتلك الجراحة، كانوا قد زرعوا بالرحم بويضة لإمرأة أخرى، وهذه الأخيرة لقحت من رجل آخر ليس زوجي، معنى ذلك أني لست والدة الفتاة، وليس زوجي بوالدها، وما كنت إلاّ وعاءا لاحتوائها تلك المدة، قال زوجي أنه التجأ لهذه الطريقة، لأنه يحبني كثيرا، ولأنه يعرف بأن الحب والسعادة بين الأزواج، لا يكتمل إلا بالأطفال، فإنه التجأ إلى هذه الطريقة.. لكني أرفض هذا الأسلوب المخادع وأفكر في الطلاق منه .. بماذا تنصحيني؟ !

 رشيدة / بجاية

 الرد

هذا ليس خداع فحسب، بل هي جريمة في حقك وفي حق الإبنة، وحتى نفسه كذلك، فقد أقدم على عمل غير مشروع وحرام واتخذ لنفسه هذه الحجة، لكن حجته لا تشفع له عند الله عزّ وجل، وأنت لست مذنبة ولست مخطئة بشيء، والطلاق لن يغيّر الموقف الذي حدث، لذلك أنصحك بما يلي.. أولا اللجوء إلى مفتي لينظر في هذه القضية، ويخبركم بما يجب فعله للتكفير عن هذا الذنب. وثانيا عدم التسرّع في طلب الطلاق، لأن الزوج رغم أنه قد أخطأ وارتكب إثم إلاّ أنه يحبك كثيرا، وأظن أنك تبادليه أكثر من ذلك الشعور، وزوجك يعرف جيدًا أن أمل العلاج يظلّ قائما ورحمة الله واسعة، قد يشفى أحدكما أو كلاكما ويرزقكما بذرية من صلب الزوج وبطنك لتكون شرعية، حتى وإن لم يحدث ذلك فإنه أمر الله فلا اعتراض عليه .

ردت نور

موضوع : أنجبت رغم أني عاقر وزوجي عقيم
3.75 من 5.00 | 4 تقييم من المستخدمين و 4 من أراء الزوار
3.75

(1 )

1 Lyli الجزائر 2015/08/05
استخدمي عشبة المدينة اللي تتباع في السعودية
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: