بعدما سترني الله بالتوبة عن دنيا الضلال .. والدتي تريد فضح أمري

أشكرك على المجهودات الكبيرة

التي تبذلينها من أجل إعادة الناس إلى طريق الاستقامة، أنا واحدة من هؤلاء الناس، الذين هم في أمسّ الحاجة إليك، فأنا أمد يدي إليك طالبة العون والمساعدة .

أنا شابة في 26 من عمري، قمة في الجمال والأناقة، ولكن للأسف الشديد وظّفت هذه النعمة التي حباني الله بها في الحرام، والسبب في ذلك يعود لأمي التي ربتني في أجواء محفوفة بالفساد والانحلال الأخلاقي، فبعد وفاة والدي، حوّلت البيت إلى ملهى مصغّر يقصده الصيّع والضيّع، من رجال ونساء على مستوى كبير من الدناءة والانحطاط .

ففي وسط هذه البيئة الفاسدة، ترعرعت ونشأت، ولما كبرت وجدت نفسي إنسانة أقل ما يقال عني أني منحلة بالمعنى الصريح للكلمة، فلم أكن أعرف من هذه الدنيا سوى اللهو واللعب والسهر والسمر وممارسة الحرام بكل الطرق والوسائل، وكانت أمي تشجعني على المضي في هذه الطريق، لأنها كانت تجني من وراء كل خطوة أخطوها الكثير من الأموال .

هكذا مرت كل أيام حياتي، حتى جاء ذلك اليوم الذي تعرضت لحادث مرور خطير هزّ نفسيتي، وأكد لي حقيقة كانت غائبة عني ، وهي أني مجرد عبد ضعيف لا حول ولا قوة لها .

لا أخفي عنك، أن هذا الحادث حرك فيّ أشياء كثيرة لم تكن في الحسبان، كما أنه لاقاني بشخص متزن وملتزم، وهو الطبيب الذي توّلى مهمة علاجي، الذي أعطى لي مفهوما آخرا عن الدنيا، حيث حثني على العودة إلى الله، قبل أن يأتي أجلي، وما أزال أسبح في الضلال.. لقد بذل مجهودا جبارا ليقربني من الله بكلامه اللامنقطع عن سعادة القرب منه، وبالكتب والشرائط التي أهداها لي، وختم كل هذا بعرضه فكرة الزواج مني ..

إن هذه الدنيا الصافية التي دخلتها فجأة ودون سابق إنذار، جعلتني أسعد إمرأة في هذا الوجود، لقد أدركت في ومضة برق، أني كنت أعيش تحت الأنقاض، وأنه لا راحة ولا سعادة ولا متعة إلاّ في الرجوع إلى الله.

ودون أدنى تردد، قررت أن أتوب توبة نصوحا، ولكن أمي وقفت في وجهي وهددّتني، إن أنا أقدمت على هذه الخطوة، أنها ستخبر أهل الرجل الذي أحببته فعلا، وارتضيته من أعماق قلبي زوجا لي، بحقائق كثيرة عن حياتي، كعلاقاتي السابقة وحقيقة فقداني لعذريتي ، وفضائح أخرى بالجملة لا يعلمها إلا الله ..

 إن والدتي مصممة على فضحي، وإيذاء الرجل الذي صمّم على انتشالي من قعر الضلال، إنها مصرّة على إيصالي للمحال، لو أنا تزوجته وتركت الطريق التي رسمتها لي، وهي تعي ما تقول لأن معارفها وأصدقاؤها شخصيات معروفة.

 أريد أن أتوب وأتحرر من دنيا الضلال إلى الأبد، ولكني خائفة من أمي التي ستؤذيني، وأكثر من هذا ستؤذي الإنسان الوحيد الذي أحببته من صميم قلبي.. أرجوك، قولي لي ماذا أفعل؟ فأنا بحاجة إلى عونك ورأيك.

شهيناز / العاصمة

الرد :

 إن الله يحبك لدرجة لا تتصورينها، لذا لاقاك مع رجل شهم على مستوى من التقوى والصلاح، انتشلك من بؤرة الفساد وأرشدك إلى طريق الصلاح والهداية، وهذا أكبر دليل على أن الله يحبك، لذا أريدك أن توطدي إيمانك به، وتسعي بكل الطرق والوسائل إلى التقرب منه والفوز برضاه.. أكثري من الصلاة في كل الأوقات، لا سيما في جوف الليل، وواظبي على الذكر والاستغفار في كل آن، بعد هذه الخطوة يجب عليك أن تتشبثي بهذا الرجل الذي يريد لك الخير والصلاح، ولا تخشي في ذلك لومة لائم، فقط صارحي هذا الشخص بكل الأخطاء التي ارتكبتها في الماضي، فصراحتك هذه ستكون خير مؤشر يؤهل هذا الشخص إلى التمسك بك ..

عزيزتي؛ توكلي على الله وابدئي صفحة جديدة معه، وتأكدي أن لا أحد يستطيع أن يقف في طريقك، أو يعطل شيئا كتب الله له التمام والدوام.. فقط كوني شجاعة، وحاولي أن تساعدي أمك على العودة إلى طريق الاستقامة.

ردت نور

 

موضوع : بعدما سترني الله بالتوبة عن دنيا الضلال .. والدتي تريد فضح أمري
4.67 من 5.00 | 3 تقييم من المستخدمين و 3 من أراء الزوار
4.67

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: