قبل أيام من عرسي انهارت أعصابي بسبب طامة كبرى

أشكرك على كل المجهودات التي تبذلينها في سبيل مساعدة الآخرين على التحرر من همومهم ومشاكلهم.

أنا واحدة من هؤلاء النّاس الذين هم في أمس الحاجة لعونك، فأرجوك إقرئي مشكلتي وأوليها شيئا من اهتمامك قبل أن أُقدم على حماقة، قد تؤدي بي للخلود في نار جهنم..

فأنا شابة في 30 من عمري، أنتمي إلى عائلة راقية وغنية ومحافظة، ربتني على القيم والأخلاق والمبادىء والدين.. وأسهمت بالقدر الكبير في تثقيفي وتعليمي، حيث تابعت دراستي العليا.

 منذ سنوات خلت وضع القدر في طرقي شاب متميز شكلا ومضمونا، أعجبت به من أول نظرة، ومع مرور الأيام تحوّل هذا الإعجاب إلى حب جارف، وهو الآخر بادلني نفس الشعور، هذا ما جعله يتقدم بسرعة فائقة لطلب يدي من أهلي.. وبالفعل تمت الخطبة في أجواء ملؤها البهجة والفرحة.

بعد هذه الخطوة؛ زادت أواصر المحبة بيننا، حتى أضحينا لا نقوى على الإستغناء عن بعضنا البعض، ما دفعنا إلى التعجيل في تحديد موعد الزفاف، وعندما لم يبق على العرس إلا أيام، ذهبت إلى الطبيبة للقيام بكشف طبّي تبعا للتقاليد وعادات المنطقة التي أنتمي إليها، صدمتني الطبيبة بحقيقة مريعة جمدّت الدم في عروقي وهتكت أعصابي، حتى اضطررت للمكوث في قسم الأمراض العصبية مدة من الزمن، فاجأتني بحقيقة لم تكن في الحسبان، إذ قالت لي بصريح العبارة أنت لست بكرا!، لا أستطيع أن أصف لك حالتي عندما سمعت ما سمعت، لقد انهرت وأصبحت كالمجنونة، صدقيني إن قلت لك بأني لم أصادق رجلا في حياتي، فكيف بي أستطيع أن أفعل أمرا خطيرا كهذا؟

 منذ ذلك اليوم؛ انقلبت حياتي رأسا على عقب، إذ توقف العرس بعد أن صُنعت الحلويات ووُزعت الدعوات.. وتخلى عني خطيبي بعد أن عرف حقيقتي، حتى أهلي من وقع الصدمة عليهم تحاملوا عليّ، رغم أنهم يدركون تمام الإدراك بأني أشرف من الشرف ذاته.. فجأة ودون سابق إنذار تحوّلت حياتي إلى جحيم!

لقد مرّ على تلك الوقائع الرهيبة مدة، إلا أني مازلت مريضة وشبه معزولة عن الحياة، لقد أهملت نفسي وجمالي ودراستي وطموحاتي وتقوقعت على ذاتي..

 لم أعد أفكّر في أي شيء، تفكيري كله أضحى محصورا في سؤال واحد وهو: كيف فقدت عذريتي وأنا لم أمارس أية علاقة مهما كانت صفتها وطبيعتها؟!

 لقد ضاع مستقبلي وأصبحت إنسانة يائسة لا أمل لها في الحياة.. لذا راسلتك لتساعديني على الخروج من هذا المأزق.

هيام/ سطيف

 

الرد:

عزيزتي؛ أحبك أن تفهمي وتعي وتدركي جيدا بأن العزلة والتقوقع والحزن محطات فارغة، لن تحل لك مشكلتك بقدر ما تزيد في تعقيدها.. أعلم حبيبتي بأن وضعيتك صعبة وحساس، ولكن ما أنت فيه من سلبية وتشاؤم وتيه لن يضيف لوضعيتك إلا سوءً وتدهورا، لذا يجب أن تواجهي هذا الواقع بقوة وصلابة وحزم، مع سعي جاد للتأقلم معه مهما كانت خصوصيته.

 أنت إنسانة مثقفة وواعية وناضجة؛ لذا يجب أن تكوني عقلانية ومنطقية وعملية في التعامل مع مشكلتك، لأنّ اليأس والحزن والإستسلام لن يفيدك في شيء.. وعليه يجب أن تستأنفي حياتك بصورة طبيعية وتعودي لأبحاثك ونشاطاتك.

عزيزتي؛ إنك واثقة من نفسك بأنك لم تخطئي في حق الله ونفسك، إذن لما هذا الإستسلام؟ ولما كل هذا الإنغلاق على ذاتك؟ أثبتي لنفسك وللناس أجمعين بأنّك إنسانة شريفة وأقنعيهم بهذه الحقيقة، ودعيهم وحدهم يلتمسون ثقتك في براءتك ونزاهتك.. وهذا لن يكون إلا بعودتك إلى الحياة بنفس القوة والحزم والحيوية والنشاط الذي كنت عليه من ذي قبل.

 لا ترهقي نفسك بطرح سؤال لا جدوى من طرحه، لأنّ الأمر قد يكون خلقيا أو له علاقة بحادث حصل لك في طفولتك.

عزيزتي؛ مهما كان الحال والأحوال يجب أن تعتبري ما مرّ عليك مجرد ابتلاء من عند الله عز وجل، لذا يجب أن تصبري وتجددي علاقتك بربك عن طريق الإكثار من الطاعات والعبادات.. توكلي على الحي الذي لا يموت، وعودي لحياتك ونشاطاتك وكأن شيئا لم يكن.

ردت نور

موضوع : قبل أيام من عرسي انهارت أعصابي بسبب طامة كبرى
2.67 من 5.00 | 3 تقييم من المستخدمين و 3 من أراء الزوار
2.67

(2 )

ميرة
2011/04/13
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
عزيزتي . . هدئي من روعك و بما أنك واثقة من عفتك و شرفك إذاً لا تتذكري سوى بعض الأشياء هو أن هناك طرق تفقد الفتاة عذريتها دون أن تعلم و هي ركوب الخيل او ركوب الدراجة أو ممارسة العادة السرية و هناك بعض الحوادث تسبب ذلك أيضاً و تذكري حادثة الإفك عندما اتهوا عائشة رضي الله عنها بالزنا و تذكري آيات الله العظيمة إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (23)
أليس الله له حكمة في كل شيء ؟ فلم الخوف مما قدر الله ؟ بإمكانك الدفاع عن نفسك و قول هذا
ألا تتذكري بسورة مريم "قالت انى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم اك بغيا"
و أختي أنتي عفيفة و شريفة و ليس هناك مخلوق يشك بعفافك
فكري قليلاً بطريقة تثبت ذلك لكل من قذفك بالزنى , و لا تيأسي لأن اليأس لا يجدي نفعاً
أتمنى بأن يكون رأيي قد أفادك عزيزتي
1
KHALED
2011/05/30
JE SUIS KHALED ELKFEL DE TIPASA JE VU CONTACTER CETTE PERSONE SVP
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: