تعالي‮ ‬لأخبرك كيف‮ ‬يكون عدم الزواج رحمة بك

إن كنتِ متدينة، فهذا من نعم الله عليك، وكم من فتاة كانت في مثل حالك وتزوجت وفتنها زوجها فأبعدها عن دينها وانتكس حالها، فخسرت في الدنيا والآخرة، وقد حدث هذا حقا، فهذه فتاة تربت في بيت متدين وعلى طاعة الله، وبعد زواجها اشتكى الجيران من حالها وحال زوجها بسبب أصوات الغناء المزعجة والعالية الخارجة من منزلهما، الآن يا عزيزتي أليس الله لطيف بك و أنت مثل هذه الفتاة التي كانت تدعو الله بالزوج الصالح، فكانت هذه هي نهاية حالها! إذا أشكري الله أن فضلك على كثير من خلقه، وقدر لك هذا الحال لحكمة لا تعلمينها، ولعل فيها تخفيف لذنوبك.

لن أنسى الجانب الهام، والذي هو سبب رغبة الفتيات في الزواج، وهو الإنجاب وإشباع عاطفة الأمومة بداخلها، وهنا أتمنى منك أن تنظري حولك وترين حال من تزوجت وقدر الله عليها عدم الإنجاب، تخيلي شعورها وكيف هو حالها؟ فهي والله في شقاء وعذاب، لأنها حُرمت من شيء هام تسعى له كل امرأة، والحزن يملأ نفسها بالتأكيد، والله يرحم حالها ويفرج عنها، ويرزقها بالذرية الصالحة. أختاه أليس حالك أفضل من حالها، فأنت محرومة من هذه العاطفة، بينما تلك المرأة محرومة وفوق ذلك تشعر بالحزن، لأنها سببا في حرمان زوجها من عاطفة الأبوة، وهذا يُشكل ضغطا نفسيا كبيرا عليها.

أنت لديك أبناء إخوتك وأقربائك، فوجهي عاطفتك نحوهم، وعلميهم وساعدي في تنشئتهم على أحسن الأخلاق وعلى طاعة الله، وقد تكوني معلمة و لديك فرصة لتربي من هم بين يديك خير تربية فأنت مربيه أولا ومعلمة ثانيا، وقد تكونين طبيبة فتساهمي في شفاء طفل - بإذن الله - وتكوني سببا لسعادته، المهم في كل هذا أن تحتسبي الأجر عند الله، وسيمتلئ قلبك بالسعادة الحقيقية ومعها الأجر العظيم.

إن كنت تشعرين بأن عمرك يمضي ويحترق، فلا تجعليه يحترق فيكون هباء منثورا، كعود الخشب اليابس، بل اجعليه يحترق كالشمعة التي تحترق لتنير الدرب للآخرين، وتضيئ للآخرين حياتهم، وهدفها ابتغاء وجه رب كريم.

أما إن كنت تنشدين المودة والرحمة في الزواج، فلا يخفى عليك ذلك الحرمان والشقاء والجفاء الذي تعيشه كثير من النساء، في ظل أزواج قصروا في حقوقهن ولم يراعوا شرع الله، فكان الزواج هما عليهن، لذا عليك شكر الله فأنت لا تعلمين عن حالك بعد الزواج كيف سيكون.

لا تجعلي كل تفكيرك محصورا في الزواج، فهكذا سيمضي العمر سريعا وموحشا عليك، بل اصرفي هذا التفكير عن بالك، وتوكلي على خالقك، و اجعلي همك رضا الله وتعلم دين الله، فأنت أن لم تكوني عالمه بكتاب الله وحافظه، فقد فاتك الكثير، فعليك بطلب العلم وابتغاء وجه الله الكريم، وهكذا سيمر العمر وأنت كلك ثقة بنفسك وبالله لأنّك توكلت على الله.

عزيزتي لا تبالي بتلك الأوصاف التي تطلق عليك ، فالعنوسة الآن تشمل الشباب قبل الفتيات، ولدي خمس قريبات في الثلاثين من أعمارهن، تزوجن بشباب تتراوح أعمارهم ما بين الثلاثين والخامسة والثلاثين، وفي هذا التأخير حكمة عظيمة شعرن بها هؤلاء الفتيات والشباب معا، وهي أنهن عرفن قيمة الزواج، وجعلهن هذا الأمر يقدرن الحياة الزوجية، وكان دافعا لهن لقيامهن بواجباتهن على أكمل وجه ابتغاء مرضاة الله، ولتعويض ما فاتهن، وسبحان من يوزع الأرزاق كما يشاء، وغيرهن كثيرات من تزوجن وهن في منتصف الثلاثينات بل وحتى في الأربعين، وعشن في سعادة وهناء، فليس المهم طول الحياة الزوجية، المهم وقت السعادة الحقيقية فيها.

اجعلي كلمة عانس رمزا لعزتك وافتخارك بنفسك، ولا تجعليها خنجرا مسموما تغرسينه بيديك في قلبك، إن شعر الآخرين بعظم شخصيتك ونجاحك وعلو قدرك، فسيخجلون من توجيه هذه الكلمة لك، ولو حدث ووجهوا لك هذه الكلمة، فهذا لن يهز ثقتك بنفسك وثقتك بمن خلقك وصورك وشق سمعك وبصرك، فمن أنعم عليك بهذا قادر على أن ينعم عليك بما هو خير لك.

بأي عمر كنت، في العشرين أو الثلاثين أو الأربعين أو حتى أكثر، أتعلمين بماذا أشبه حالك؟ حالك كحال تلك اللؤلؤة الثمينة، الساكنة في أعماق البحار، لا أحد يراها، فهي محفوظة في تلك الأصداف، والتي لم تستخرج بعد، وأقول ( بعد ) لأنّه لم يأت ذلك الصياد الماهر الذي يعرف كيف يستخرج الجواهر الثمينة، أو بسبب وجودها في أماكن بعيدة وعميقة يصعب على الصيادين الوصول إليها، وما أكثر اللؤلؤ الذي لم يُستخرج بعد من أصدافه، لأي سبب كان، فهل يعني هذا بأنه رخيص أو ثمنه قليل.

افرحي، وأخرجي للناس، وارفعي رأسك عاليا ليس من أجل العباد، بل من أجل رب العباد، و املئي قلبك بالعزة والرضا بقضاء الله، واجعلي هذا اليوم هو البداية الحقيقة لك، وتوجهي فيه لله، وأدعيه أن يعينك على ذكره وشكره وحُسن عبادته، وأن ييسر أمرك، ويفقهك في أمور دينك، ويجعلك نورا لمن حولك، وأكثري من هذا الدعاء وردديه: " اللّهم اغنني بحلالك عن حرامك، وبفضلك عمن سواك".

لا يحزنك ذلك، وتذكري كما قلت لك أنّك لؤلؤة مكنونة في صدفة محفوظة، تعيش حياة ساكنة في أعماق البحار، وعدم اصطيادها، لا يقلل من قيمتها أبدا.

مشاركة القارئة "العلجة س" من تبسة

موضوع : تعالي‮ ‬لأخبرك كيف‮ ‬يكون عدم الزواج رحمة بك
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(19 )

1 مراد ??????? 2010/12/05
يقول المثل القليل إونسوا حديثوا....و الذيب لي مايلحقش عنقود العنب يقول حامض
-5
2 rida alger 2010/12/05
الله اكبر.ياللعجب على هذه المسكينة تضن بان عدم زواج نساء المؤمنات رحمة بهم .اتقي الله في نفسك.
-4
mariage = 1/2 relegion
2010/12/05
bien dit mourad
hna on sait que le mariage est la moitié de notre relegion, et madame nous dit que le celebat c'est mieu, et parle de religion, ntya tu connais dieu ??? plutot tu veut que nous devenont comme beverlis hills, les couples ou wlad lahram et et et et .... wallahi 3ib ..........
-3
4 leila de TUnis Tunis 2010/12/05
ردا على مراد: حسبنا الله هو نعم الوكيل..
و اله أصبت يا أختنا الفاضلة، و كل ما أصاب اللؤلؤ المكنون كما وصفتيه كان سببه تجريح امثال العبقري مراد.................
3

2010/12/05
hahahahah, tu m'as fait rire 'Mourad', mais permettez de vous dire que tu es hors sujet, tt simplement "allah yahdik", c'est pas à l'algerienne, mais allah yahdik car je pense ke ykhassek chweyya dine w2iltisam!!!, désolé pour ton cas
3
عائسة
2010/12/05
بارك الله ****كي يا اختي الكريمة... شكرا...
1
7 احمد ?? ??????? 2010/12/05
اظن ان صاحبة المقالة عانس
-1
8 abdelhakim/setif france 2010/12/05
السلام عليكم ورحمة الله.....
0

2010/12/05
ahmed comment tu peut m 'aider dans ce cas
0
بايرا
2010/12/05
واش راكي تصبري في البايرات الؤلؤة ما يخلوهاش الناس يضربو على جالها اما الحجر ما يشوفوهش الناس
-3
amata ellah
2010/12/05
aib alik ya mourad maihech beljemra ghir eli kouatou
1
12 تيمة blida 2010/12/05
و عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم فالله تعالى لن يضر الناس ابدا بما كتبه و قدره لهم لكن الانسان يقنط من رحمة ربه
3
سهام
2010/12/05
اتق الله في نفسك يا اختي الزواج مكتوب قسمة و نصيب و كل واحد واش مكتبلو ربي و لكن يا اختي عدم الزواج ليس رحمة لان من منا يكره ان يكون ابا او ان تكون اما ولا تنسو ان الزواج هو نصف الدين ادا لم تريدي الزواج يا اختي هدا شانك و اتركي نصائحك لنفسك و لاتقطعي امل كل الفتيات اسال الله ان يرزقنا بازواج صالحين .تعليق في محله لمراد و رضا. الله يهديييييييك
-1
14 محمد ايوب ??????? 2010/12/05
مراد 18 hours 42 minutes ago
يقول المثل القليل إونسوا حديثوا....و الذيب لي مايلحقش عنقود العنب يقول حامض/
****************************************
ياسي مراد الامثال التي ضربتها في غير محلها /
تكون في محلها/ لو فاتها سن الزواج وقالت الزواج ماشي لازم ولم ياتي بنتيجة /يكون معك
حق / ولكنها لم يرضيها عدم الزواج وهي قانطة من عدمه ومنعزلة بسبب كثرة التجريح عليها/ وهل المتزوجين بلغوا عنان السماء /
كم من متزوج ليس له مسكن او ليس له شغل او لم ينجب اولاد او ليس له راحت بال في البيت /
هذا فضل الله ياتيه من يشاء وكيف يشاء ومتى يشاء فلاداعي للاستهزاء ونسال الله لنا لكل هم وغم شفاء ونعوذ به من كل داء يااعز الاصدقاء
ســــــــــــــــــــــــــــــــــــلام/
3

2010/12/05
لاسف مجتمعنا لا يرحم المراة العانس ويضغط عليها وكانها مذنبة لذلك يكون الزواج الحلم الاول لكل فتاةولا يهم بعد ذك اخلاق الزوج
1
manel
2010/12/06
السلام عليكم
لا اوافقك الراي في كل شيئ لانك نسيت الجانب الجنسي و الحب وهو اهم شيئ لان الزواج يمنع من الوقوع في الحرام لاننا بشر و لنا غرائز وقد جعل الله سبحانه الزواج رحمة لنا وهو نصف الدين ... اللهم ارزقنا الزوج الصالح و السلام
0
17 jiji batna 2010/12/08
salut, ya3tik asaha a3la almawdhou3
1
lolita
2010/12/09
reponse pour mourad:
nta sah hors sujet sur le plan psychologique et social. el bayra c celle qui comdane sa vie avec un homme
malade et borné ki te ressemble et c'est
pas celle qui est de bonne famille mais elle n'a pas trouvé wlid el halal li mlih fi 3aklo. le mariage c'est pas le paradis el mohim tkoun bent famillia o chada fi akhlakeha. chafenahom li tzawjo......kifech 3aychine..................
4
sara
2010/12/13
الزواج قسمة ونصيب والرضا بقضاء الله وقدره هو سر في تخطي الصعاب اللهم ارزقنا بزوج صالح يارب
1
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: