‮ ‬آلام وذكريات الماضي‮ ‬تلاحقني‮ ‬في‮ ‬منامي‮ ‬ويقظتي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، أما بعد:

أنا سيدة متزوجة في الخامسة والعشرين من العمر، وأم لطفلة في عامها الأول، آية في الجمال، وزوجي يفعل ما باستطاعته لإسعادي، ولكن لي ماض مليء بالآلام والذكريات التي تلاحقني في منامي ويقظتي، لقد اعتُديَ علي جنسيا وكان عمري حينئذ 14 سنة، والمعتدي والدي، ولم أخبر أحد بذلك فحملت نفسي عبئا يثقل كاهلي.

ولأن أمي كانت وقتها تسعى إلى الطلاق من والدي، فقد ظننت أنني سوف أتخلص منه، ولكنها تصالحت معه بعد عدة أشهر، ولأني كنت في معهد تكوين شبه الطبي، فقد سعيت لأجد وظيفة ليلية في عيادة خاصة، لأستأنف الدراسة صباحا، لقد كان والدي لا يعمل، فأخذ يبتزني لأخذ المال مني، وإلا سوف يفضحني بقصص ملفقة.

تحملته لسنوات طويلة، كانت أمي تعدني فيها أنها سوف تتركه قريبا، لتعديه علينا بالضرب والسب والتشهير بسمعتي، ولكنها أبدا لم تتخذ أي إجراء فعلي.

لقد أخذ والدي يخبر الجميع إني لست عذراء، جراء علاقات يعلم الله أني بريئة منها، هذا الأمر يا سيدة نور جعلني أنفصل شعوريا عن عائلتي وعن المجتمع، ويملكني شعور بالكآبة والإحباط.

كنت قد أنهيت الدراسة، فتفانيت في العمل لتوفير المال من أجل أخواتي، حتى قابلت زوجي وتعرفت عليه، فلم أتردد في الزواج منه، فقط لأفر من سجن والدي الغاشم.

ظل والدي فظا غليظا معي حتى الليلة الأخيرة، فقد اعتدى علي بالضرب قبل مغادرتي المنزل بليلة واحدة، وأخذ يقول للجميع إني قد تزوجت من ذلك الرجل الأبله لأن عذريتي لا تمثل له شيئا، أخذ يقول هذا وكأنه لم يفعل بي أي شيء، وكأني قد فعلت هذا برغبتي

بعد أشهر من الزواج، اتصل بي رجل يخبرني أن معه فتاة منهارة، أعطته هذا الرقم ليتصل به، وكانت هذه الفتاة هي أختي التي قفزت من شرفة بيتنا بالدور الأولى، بعد أن حاول أبي الإعتداء عليها، وبعد أن حاول طعن أمي بالسكين، لأنها تحاول مساعدتها في الفكاك من قبضته.

لم يمكّني حملي أن أذهب لأحضرها، فطلبت من ذلك الرجل توصيلها حتى منزلي، وقد فعل وجاءت أختي حافية القدمين، بلباس النوم، وهي غير قادرة على الكلام، وظلت عدة أسابيع على تلك الحالة السيئة.

في هذا الوقت، اتصلت بوالدتي وطلبت منها إبلاغ الشرطة لكنها لم تفعل، وقالت إنها سوف تطلب الطلاق منه، وأنها تريد مساعدتي، فبدأت في نفس الأسبوع أبحث لهم عن بيت للكراء، وقد حدث هذا بالفعل فدفعت من مال زوجي ميسور الحال، وكانت أمي مازالت تسعى إلى إجراءات الطلاق،

تدهورت حالتي الصحية في هذه الآونة، وتدهور حال جنيني، فذهبت 3 مرات إلى المستشفى بألم مبكر، بسبب الإضطراب.

بعد زمن يسير، علمت برجوع والدتي إليه، فتسبب هذا في ولادتي المبكرة -كان وزن ابنتي كيلوغرامين فقط عند مولدها، وظلت بالحضّانة مدة من الزمن- فحاولت الإتصال بها ولكنها تجنبتني خوفا منه.

سيدة نور، لست قادرة على عمل شيء لهم، الكوابيس لا تفارقني، والإكتئاب يعتريني، فأعيش أنا أيضا في جحيم، يزداد لهيبا كلما تصورت أن ما حدث لي يحدث اليوم لإخواتي، خاصة وقد علمت منذ زمن يسير أنه يعتدي على أخي أيضا.

أرجو المعذرة يا سيدة نور على الإطالة، فهذا جزء مختصر من مأساتي.

 

مونية

 

الرد:

 

عزيزتي، قرأت رسالتك بتمعن، فشعرت بمشاعرك الأليمة، وبالقلق والخوف اللذان يراودانك ويشغلانك. كم هو مؤلم أن يعيش مثل هؤلاء الوحوش بيننا بدون أن نستطيع عمل شيء لهم، بل قد نضطر إلى العيش معهم، والأكل والنوم إلى جانبهم، كم هذا فظيع.

لكن مجرد الحسرة على هذا الوضع الصعب ليس حلا، ليس الحل أن نعيش الكوابيس في منامنا ويقظتنا، ليس الحل أن نجعل الخوف يسيطر على حياتنا.

عزيزتي، يجب أن تتخلصي من تلك الذكريات المؤلمة، سيساعدك كثيرا التحدث إلى صديقة مخلصة مؤتمنة، أو زيارة أخصائي نفسي، أو على الأقل كتابة مشاعرك بالتفصيل، إن ما يحرم الكثير ممن تعرضوا إلى حادث مشابه لحادثتك، من التعبير عن مشاعرهم هو الخوف والخجل من الحديث عنها، ولكنك إذا ما وجدت الفرصة للحديث مع شخص تشعرين معه بالأمان، فهذا سيساعدك كثيرا.

عزيزتي، يجب أن يخرج هذا الرجل من حياتكم، عليه أن يمضي بلا عودة، فاستمري في دعم والدتك للخلاص منه بطريقة قانونية.

مع كل هذه الأحداث، لا تنسي أنك مسؤولة الآن عن أسرة يجب أن تنال منك القسط الوافر من الإهتمام والعناية، لديك طفلة رائعة وزوج حبيب ينتظران منك الإهتمام والرعاية، فلا تفرطي فيهما.

أعلم أن هذا سيكون عبئا إضافيا عليك، لكن مع التقليل من القلق، والتوكل على الله تعالى، والإهتمام بالعمل بدلا من الهم والتفكير، ستكون النتيجة إيجابية مع كل هذه الأحداث الأليمة، يجب ألا تنسي أن تحتسبي ذلك عند الله عز وجل،  فالحياة دار اختبار وامتحان، ليرى الخالق كيف سنتصرف، وأنت الآن في عمق هذا الإمتحان، فلو نجحت في هذا الإختبار ـ وأنا واثقة من ذلك بمشيئة الله ـ فهنيئا لك، وسيأتي اليوم الذي تتحول كل هذه الآلام إلى خير كبير، وفّقك الله لكل خير عزيزتي.  

ردت نور

موضوع : ‮ ‬آلام وذكريات الماضي‮ ‬تلاحقني‮ ‬في‮ ‬منامي‮ ‬ويقظتي
4.00 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
4.00

(22 )

إبراهيم من باتنة
2010/12/22
- ( يخرج الحي من الميت ) سبحانه عزوجل ما أعظم حكمته.

- الحي هاهنا هي هذه المرأة ذات الأحاسيس المتقدة و القلب المرهف ، و الميت طبعا ليس إلا والدها البيولوجي الذي تجرد من مشاعر الأب و مشاعر الإنسان .
- له عزوجل في كل شيئ حكمة و مقصد، لذلك ينبغي أن يسلم المؤمن أمره كله لله .
- و لأنك أيتها السيدة الفاضلة على هذا القدر من الإيمان و العفة و الطهارة الحسية و القلبية ... لأنك كذلك ...يجب عليك أن تكوني في مستوى هذا التحدي الذي لا شك تتصدع أمامه الجبال ، و الذي لا شك هو في حاجة إلى إرادة من فولاذ من أجل مواجهته و التغلب عليه إنقاذا لأرواح تنشد الأمان و الاستقرار ..
- تجدين مصدر هذه الإرادة الفولاذية في ما حباك به الله سبحانه عزوجل من مزايا ( رغم هول الرزايا ) بإمكانك استثمارها في سبيل تحقيق ما تفضلت السيدة نور بنصحك إياه :
1 - لقد أوتيت عقلا سليما و قلبا مرهفا رغم انتسابك بيولوجيا إلى أكثر الآباء سوءا، لأن شخصا يجد نفسه في بيئة أبوية سيئة كهذه ثم ينشأ بهذه الفطرة النقية لا شك أنه ذو عقل سليم قوي و قلب مرهف و كبير له من القدرة ما يكفي على حمل الأمانة التي أعجزت السماوات و الأرض.
2 - لقد رزقك الله بزوج يفعل ما بوسعه لإسعادك كما قلت، و لا شك أيضا أنه على علم بمعاناتك و آلامك مع هذا الأب ( العاق ) ، زوج كهذا هو بمثابة السند الروحي الذي يزيدك قوة إلى قوتك .
3 - حالة مادية ميسورة ستكون بفضل الله و مشيئته السند المادي من أجل مواجهة أي نوع من العقبات المادية التي يمكن أن تقف دون تخليص والدتك و إخوتك من سطوة هذا الأب الجلاد
دعائي لك بالسداد و التو****ق .... و السلام
13
2 mohamed maktoob.yahoo.com 2010/12/22
والله ان الحيوان احسن منه بالف درجة ادعو الله ان ياخذه اخذ عزيز مقتدر ليتخلص منه هؤلاء الابرياء لاحول ولاقوة الاّبالله اللهم انا نسالك العفو والعا****ة عجب عجب عجب العجاب الله يكون في عونك وعون اخواتك على هذا النذل الشيطان المارد لعنة الله عليه والملائكة والناس اجمعين
1
زكريا
2010/12/22
ربي يهديه اعتني بنفسك اولا ثم قدمي شكوى حوله
1
4 أسماء طالبة جامعية ????? 2010/12/22
لاحول ولاقوة الا بالله انا عاجزة تماما عن الكتابة بطلاقة اولا بوركت يا اخي ابراهيم كلامك قمة في الروعة.اما انت يا اختاه اتمنى لك التو****ق واسداد وان يفرج كربتك وان يجعل ك ولعائلتك مخرجاوالله قصتك تبكي العيون دما هي عبرة لمن منحه الله ابا صالحا.انا احد الله كثيرا لم اكن اعلم بالنعمة التي منحت لي كنت دائما ابكي اذا صرخ بابا في وجهي وانعزل في بيتي لانني لا اتحمل هذا احس بالظلم ولكن من خلال قصتك علمت اني في نعمة كبيرة فالحمد لله اعلمي اختاه مااشقاك ربك الا ليسعدك وما اخذ منك الا ليعطيك وما ابكاك الا ليضحكك وما حرمك الا ليتفضل عليك وما ابتلاك الا لانه يحبك.هذا كلما يمكنني قوله سادعو لك اختاه واهتمي حبيبتي بعائلتك الصغيرةواجعليها قرة عينك والفرج قريب ان شاء الله.
0
5 نها ******* 2010/12/22
السلام عليكم.امرنا الله جل وعلا بطاعة الوالدين لكن هذاالوحش هل يعتبر منهم.والله قصتك ادمت قلبي وافاضت الدمع من عيني.مالعمل فاذا بلغت عنه السلطات ينقم عنه المجتمع باسره وستبقي انت واولادك بعد اجيال تلعنين انت ووالدك وابناؤك لان هذا هو مجتمعنا اما اذا تغاضيت فسيطال الظلم اخوتك.ادعوالله مخلصة والله على كل جبار.الله يهديه ولا يديه.لن تجدي حلا للكوابيس الا اذا وجدت حلا لهذه المعضلة.الله يقويك
0
6 raouf raouf_apn@live.fr 2010/12/22
اكثيري من الصلاة و حاولي ن تعيطي ابنتك كل الوقت من الحنان
0
7 jiji ??????? 2010/12/22
ربي اعينك كوني قوية انا ايضا اعرف قصة مشابهة لكن صاحبتها تغلبت على كل المتاعب بفضل الصبر وهي تعيش في احسن الاحوال.
كان الله في عونك
0
امينة
2010/12/22
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اعلمي يقينا اختي الفاصلة انه لو لم يحبك الله ما ابتلاك و المؤمن يبتلى على قدر ايمانه اما في ما يخص الاكتئاب و الاحباطفلك هذه الوصفة السحرية اشتري الزيوت التالية زيت (اكليل الجبل,الزنجبيل,الميريمية الخزامى المليسة الريحان وان امكن البابونج)اشتري الزيت الذي تصنعه مصر او السعودية لا تشتري زيت الجزائر اخلطي نفس المقدار من كل زيت في قارورة واحدة
واشتري ايضا الخل خل كل من الاعشاب السابقة واخلطيهم في قارورة واحدة ثم اتبعي ما ساقول
اشربي فىي الاسبوع الاول كل يوم ملعقة صغيرة زيت صباحا و اخري مساءاعند العصر
ونفس الشئ بالنسبة للخل لكن ملعقة الخل توضع في كاس ماءو انتبهي الخل يؤخذ بعد الزيت كما ااكد على ان هذه الوصفة ماحوذة من طرف جميل القدسي من احاديث الرسول ص
0
9 ahmed france 2010/12/22
salam a mon avie cest la police qui va reglé ce problemme tu va cher le procureure de la republique et a lui que tu doit raconte la verité et tu va trouvé la solution de ton per et de tous ta famille
0
10 يوسف ????? 2010/12/22
إن هذا الوالد الذي تجرد من مشاعر الأبوة ينبغي أن يبلغ عنه المصالح المعنية للخلاص منه لأنه لا يستحق أن يعيش بهذه الأخلاق البهيمية وكم هم من أمثاله الذين يحتاجون إعادة التربية وإلا السجن.
1
راما
2010/12/22
السلام عليكم ربي يع****نا
0
riadh
2010/12/22
لااله الا الله محمد رسول الله
0
سلمون العنابي
2010/12/22
اتفق مع الاخت نور والاخ ابراهيم تماما واضيف ان الله استجاب لك وبدأ يعوضك بالزوج الصالح الميسور الحال الذي سترك وأخذ بيدك، ****حب أن تشكري الله كثيرا على هذه النعمة قال تعالى: وان "تشكرن لأزيدنكم" لقد تحملت وصبرت صبرا عظيما على فتنة عظيمة لكن كما تحليت بالصبر والحكمة والايمان ونجوت انت لا تتركي أمك وحدها وأخواتك افتحي بابك لهن بعد اذن زوجك الكريم الذي يجب ان ينال حقه كما يجب واغلقي الباب في وجه والدك الذي اهلك الحرث والنسل اتقاء لشره فقط: فري لله بالدعاء والعمل الصالح والصدقة وطاعة الزوج والقنوت في صلاة الليل وذكري أمك وأخواتك بفعل هذا وألجأوا الى الواحد القاهر فوق عباده فهو الوحيد الك****ل بستركم و حفظكم واخراجكم الى بر الأمان ففي ما انت ****ه خير كثير لو تصبروا وتحتسبوا ولا ترضخوا ابدا لمعصية الله مع أي كان فالله جبار ولقد أقسم عند دعاء المظلوم مثلكم: وعزة وجلالي لأنصرن عبدي. اللهم احفظ هذه العائلة واسترهم وكل عائلات المسلمين آمين
0
14 عبدو ??????? 2010/12/22
هذه القصة أشبه بالخيال ...........................
1
15 فاطمة من باتنة ommoataz88@gmail.com 2010/12/23
السلام عليكم عزيزتي لا أدري ما أقول ولكن قصتك غريبة و لكنك لست الوحيدة التي تعرضت لللاغتصاب من طرف الوالد و لكن حطأك في البداية كان عليك انت و أمك الابلاغ عنه لأنه باختصار هذا وحش آدمي و و لا تترددي في الابلاغ عليه كي لا تتعرض
0
16 مريومة ???? ?????? 2010/12/23
ما ادهشني هو قدرتك على التحمل في هذه السن الصغيرة.صراحة انا في مثل سنك . ولا اظن اني استطيع تحمل ما تحملت. فصبرا جميلا يا اختي و كان الله في عونك. لا حاجة لكم بأب كهذا فانتم في غنى عنه. انفصال والدتك عنه هو الحل الامثل.
3
17 ايمان yahoo.fr 2010/12/24
ربى معاك اختاه رنا.اطلبي الهداية لوالدك المتوحش و قدمي شكوى ضده لان الساكة عن الضلم شيطان اخرس.
0
هشام
2010/12/25
السلام عليكم : يعجز الإنسان عن الكتابة هذا الوالد يجب التبليغ عنه لأنه إنسان ألحق الدمار ببناته الضعيفات ربي يسلكم منو
0
19 patrique wahran 2010/12/26
الصبر فالصبر ثم الصبر الحمد للله اننا سوف نلقى ربنا في ذلك اليوم
0

2011/01/04
لقد اخطات في عدم الابلاغ فن هذا الوحش هذا ما جعله يتمادى في افعاله,حسبي الله ونعم الوكيل
0
21 zina tizi ouzou 2011/01/08
ouèè ils ont rèson ga3 il faut signalè chez la police et il faut pa attendre plus que sa psk il peux faire plus que sa alr dèpeche toi w inch rebbi m3ak
0
22 sabiii france 2011/01/10
salam ce monstre il faut l'on fermer puis l'alterner dans un hôpital psychiatrique avec les fou rabi yahdih mais tas mère elle a buse de rester avec un malade qui viole c'est enfant alors elle aussi et complice avec ton soi disent père il faut signalé ça à la police c'est tes frères et soeur qui font pètier je ne comprend pas tas mère elle à attend quoi pour rèagire faut qui rez un meurtre pour rèflichire au quoi ya pas de temps à perdre chaque minute est précieuse pense à tes frères est soeur c'est eux qui encaisse les erreur de tes parents faut aidé les enfants faut pas que ça leur arrive la même chose que toi c'est vraiment le moment de se lever et tu dévoile le vrai visage de ce monstre fou furieux il mérite pas détre père ça vrai place elle est on prison bien en fermer c'est un vrai malade mentale.
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: