أهاب التعامل مع الناس لأني‮ ‬لا أميز الصادق من الكاذب

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، أما بعد:

أنا شاب في الثلاثين من العمر، أغلب أصدقائي وزملائي في العمل يكذبون، ويستغلون طيبة الآخرين، ويتظاهرون بغير الحقيقة، بسبب مواقف شخصية كثيرة لم أعد أثق إلا بعائلتي، لأني أُكذب الجميع، وأهابهم، حتى الزواج لم أعد أفكر بشأنه، فقد تكون الشريكة مثلهم، أعلم تماما أن ذلك يشمل الأغلبية وليس الكل، لكن كيف لي يا أختي نور، أن أميّز الصادق من الكاذب؟ وكيف لي أن أمنح ثقتي لأحد بدون الخوف من العواقب.

 

إسماعيل/ تلمسان

الرد:

قرأت رسالتك باهتمام، لأنها تطرح قضية هامة، فنحن في زمان كثر فيه الغش والكذب وأصبح المتلاعبون هم أصحاب الجاه والمكانة.

سيدي، لا يجب التفكير بهذا المنطق الذي يرى الأشياء إما بيضاء وإما سوداء، إما إيجابية وإما سلبية، وإما كل الناس طيبون ومحترمون وإما جميعهم سيؤون وأشرار، إذ يجب عليك التفكير النسبي والإبتعاد عن التعميم.

ليس من الصحيح أن نواجه كذب من كذب، علينا بالشك والقفز إلى نوايا الآخرين والتنبؤ بها ومعاملتهم وفق هذا التنبؤ، بل علينا أن نواجهه بالحذر المناسب بدون مبالغة وإفراط ولا تعميم.

سيدي، يجب أن تتذكر، أن الحياة تمنحنا كل يوم دروسا رائعة يجب أن نستفيد منها ونتقنها، فكن تلميذا بارعا في التقاط هذه الدروس من كل المواقف التي مرّت بك، ومع المزيد من المراقبة والتعلم، ستجد نفسك قد حققت تطورا في هذا الجانب يمكنك من معرفة الصادق من الكاذب والطيب من الشرير.

ردت نور

موضوع : أهاب التعامل مع الناس لأني‮ ‬لا أميز الصادق من الكاذب
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(11 )

1 bilel sedrata 2010/12/26
ya akhi sbaw3 ELYADIN MOUCH KIF KIF KIMA KAYAN NAS TEKDAB KAYNA NAS SADKA MA 3LIK ILA THAWS A3LIHOM .PRABI TELGHA ENCHALAH
0
2 نعيمة ?????? 2010/12/26
وانا من نفس رايك لم نعد نميز الصادق من الكادب
0
asma
2010/12/27
gol lan yosibana ila makatabahou allah lana hiya li yektebha rabi tjik ma3andak matdir mais anta dir nya w chi lakher 3la rabi li fih lkhir ysibou godamou w anta ad3i rabi sobhanou yerzgak bmra ta3 lhlal malgrés ana aussi 3andi had le probleme mais wach rah ndirou lazem nesabrou w ned3ou rebi salam
-1
asma
2010/12/27
yslm hadak foum meme ana
0
إبراهيم من باتنة
2010/12/27
- لقدأثرت يا إسماعيل إشكالية عميقة مرتبطة بطبيعة الإنسان ...
هل الإنسان بطبعه خير ؟ أم أنه بطبعه شرير ؟
اختلف الفلاسفة و المفكرون بين مقر للأولى و مؤكد للثانية ..

-وبعيدا عن الأطروحات الفلس****ة المتناقضة في
هذا الشأن، نجد جوابا شا****ا في مرجعيتنا الدينية عندما نقرأ قوله عزوجل :
( و نفس و ما سواها فألهمها فجورها و تقواها، قد أفلح من زكاها و قد خاب من دساها )

- إن خالق هذه النفس هو الذي يرشدنا إلى حقيقة طبعها ، و هو طبع مزيج من الفجور و التقوى، من الشر و الخير .

- ولعلنا نلاحظ هنا أن الخالق عزوجل ذكر الفجور قبل التقوى، لأن الإنسان مجبول على حب نفسه حبا يوقعه غالبا في الفجور، و لأن سبيل التقوى سبيل مجاهدة و تعب و إيثار للآخرين على النفس .
- من هنا يتولد لديك الإحساس يا إسماعيل بأن ( الآخرين ) جميعا كذابون و أفاقون ما عداك أنت و عائلتك، و هو ما يرسخ في نفسك الإحساس بالخوف و الشك الدائم و عدم الأمان .
- أعتقد أن الخروج من هذه الدائرة المغلقة يستوجب ما يلي :
1 - أن تقتنع قناعة راسخة بأن البشر جميعا ( بمن ****هم أنت و عائلتك ) يجمعون في أنفسهم نوازع الشر و دواعي الخير ، و أن خيرهم من غلب الثانية على الأولى بجاهدة النفس و إيثار الآخرين في حدود الشرع و الإمكان.
2 - لا تنتظر من الآخرين سلوكا ملائكيا، حتى تخرج من فخ الشعور بالإحباط كلما لاقيت منهم كذباو افتراءً.
3 - يجب أن لا تنسى أنك ( أنت و عائلتك ) تعتبر بالنسبة لبقية الناس ( من الآخرين )، فأغلب الناس يعاني من عقدة تسمى (التمركز حول الذات ) بما يجعلهم ينظرون إلى أنفسهم كأصل و محور للوجود و ينظرون للآخرين على أنهم فروع يجب أن يكونوا في خدمتهم.
4 - عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به و لا تنتظر منهم مقابلا ماديا أو غير مادي، و استغن بفضل الله عمن سواه .
4
6 تيمة blida 2010/12/27
هدا مشكل كل الناس تعاني منه
-1
adda
2010/12/27
Si tous les hommes savaient ce que disent les uns les autres, il n'y aurait pas quatre amis dans le monde
Heureux deux amis qui s'aiment assez pour (savoir) se taire ensemble
Le rôle d'un ami, c'est de se trouver à votre côté quand vous êtes dans l'erreur puisque tout le monde sera à côté de vous quand vous aurez raison.
si pour ça vous pouvez assossier avec un amis mais mais soiyé prudant car le mende chenge et les gens chenge aussi ok
-1
8 لطفي سوشة constantine 2010/12/27
السلام عليكم أخي الفاضل أبشر مادمت انك ترتدي لباس الصدق وهذا هو جوهر الرجل وتاج المرأة واعلم بأن الكذب من صفات المنافقين وكفاك فخرا أنك لست من زمرتهم ولكن أنصحك نصيحة أخ لأخ بأن لا تسيئ الظن بكل البشر لان الناس معادن فكل يعمل حسب شاكلته فلو علمت بأن من حولك يكذبون وجب عليك نصحهم بالتي هي احسن وعلى انفراد كي لا تحرجهم فالساكت عن الحق شيطان اخرس كما أن الناطق بالباطل شيطان ناطق فإن تقبلوا نصيحتك فبها ونعمت و إن رموا بها عرض الحائط فهجرهم هجرا جميلا وبارك الله ****ك لتطرقك لهذاالموضوع الحساس لانه في زماننا هذا كثرت ****ه الفتن وصعب علينا ايجاد اشخاص صادقين في أقوالهم وأعمالهم وقليل ماهم فاللهم أهدهم وأهدي بهم امين يارب العالمين.*القارئ الوفي لطفي سوشة*
1
لبنى
2010/12/27
انا ايضا لم اعد اثق باي كان اتعامل مع الناس ببرود بعد تعلم الكثير من الدروس كما قالت السيدة نور المهم انني لن اكون متضررة باختصار لا يهمني صدق الناس معي او كدبهم مادام انه لن يلحقني اي ادى بعد ان كنت في الماضي كثيرة التصديق
2
اريج الجنة
2010/12/27
بوركت يا ارسطو باتنة (براهيم باتنة)والله ردك رائع .

حتى انا لااثق با احد رغم اني لم ارى الحياة بعد وسني لايتجاوز 16سنة الاانا الكلام الذي اسمعه عن الناس والصداقات والخيانات ....جعلني لااثق باي احد .لاكن لاابين هذا الشعور لمن حولي .
وانت اخي سدد الله ******ك لماهو خير وايانا
1
البرايجية
2010/12/28
لا عليك فذاك الخلق اصبح يمارسه اغلب الناس
ولو كنت في مكان عملي لقلت اكثر من ذلك
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: