عدم التكافؤ الذي‮ ‬ترينه صارخا‮..‬قد‮ ‬يعيق حياتك مستقبلا

عزيزتي، إن الحب وحده لا يكفي، وإن التكافؤ والتوافق هما أساس الزّواج السليم، وحين شرعت الخطوبة، كان الهدف منها تعميق التّعارف بين الخطيبين والتّواصل بين العائلتين، ومنح الكل فرصة كافية للإتفاق والتوافق، فماذا سيفعل الحب مع وجود هذه الفروق بينكما، وماذا سيفعل الحب أمام عدم التكافؤ الذي ترينه صارخا، مقارنة بأزواج إخوتك وأقاربك، مع العلم أنّك أنت من اخترت وصممت على اختيارك، فلا تلومي النصيب الذي أوقعك فيه، ولم يوقعك في شخص يليق بك وبعائلتك.

أنت الآن بين نارين نار التمسك به وعدم التخلي عنه ، بسبب حبه الكبير لك ، ونار الظروف وعدم التكافؤ بين عائلتك وعائلة خطيبك، من حيث الأخلاق، وهو أمر ترينه مهم ولا تتحملين التغاضي عنه رغم حبك لخطيبك.

لأنني قلت لك إن الحب وحده لا يكفي والبيوت لا تبني دعائمها، إلا على المودة والرحمة فالحب لا يستمر طوال العمر بنفس القدر من التوهج والإشتعال، لكنه يخفت بعد قليل وتفتر حرارته، ويبقي التكافؤ والإحترام والتوافق والتفاهم، فهل فكرت في المستقبل، كيف سيكون حين يذوب الحب ويتلاشى مع ضغوط الحياة والزواج والمسئوليات التي يفرضها الزواج؟

عزيزتي إن لك عقلا راجحا يفكّر ويتدبر ويحسب بدقة ، لذلك أنت وحدك من يقرّر إن كان كل ما ترينه من عيوب في خطيبك وعائلته أمر مستصاغ ويمكنك التعامل معه مستقبلا.

أعرف أنّك تفكرين في المستقبل وفي أولادك وكيف أن أعمامهم وجدتهم لأبيهم، يكونون على هذا المستوى الذي ترينه غير لائق بك وبعائلتك، وأنت رغم خلق خطيبك ، تنظرين لعائلته نظرة المرتاب.

 لذلك أرى أنه من الأفضل لك أن تفكري وتعيدي التفكير وتتعرفين أكثر على هذه العائلة، لتعرفي وتتأكدي هل أنت قادرة أو غير قادرة على التعامل أو إكمال المشوار، وأن عقد المقارنات سيظل عالقا في ذهنك، وهي في كل مرة لن تكون في صالحك أو في صالح عائلة خطيبك، فالأمر لا زال بيدك وأنت وحدك من بيده القرار، المهم ألا يكون قرارك متسرعا وأن تفكري بالأمر من كافة زواياه، وتضعي المشكلة في حجمها الحقيقي، اطلبي من خطيبك أن يمنحك فرصة للتفكير الجيد، واطلبي منه أن تبتعدا لفترة يخلو كل منكما إلى نفسه، فتكون هناك فرصة سانحة للتفكير الجيد بعيدا عن تأثير الحب والعاطفة، ثم ترين بعدها النتيجة، لأنّه من الواضح تماما عدم اقتناعك، وما يؤثر عليك ويمنعك من اتخاذ قرار النهاية؛ هو حب خطيبك لك، الذي يجب أن تبتعدي عنه فترة لتكون الصورة لديك أوضح بعيدا عن العاطفة ولا تنسي الإستخارة فلها فضل عظيم في تقرير الأمور

موضوع : عدم التكافؤ الذي‮ ‬ترينه صارخا‮..‬قد‮ ‬يعيق حياتك مستقبلا
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(4 )

1 الديكتاتور ????? 2010/12/28
على ذكر صلاة الإستخارة تذكرت حديثا للرسول الله(ص) يقول ****ه" إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " رواه الترمذي وغيره.
فالشرط الوحيد الواجب في الرجل أن يكون ذا دين و ذا خلق أما الدين فأن يكون الشخص محافظا على الصلواة الخمس مملتزما بشرع الله عز وجل وأما الخلق أن يكون طيب المعشر لين الطباع حلو الكلام.
و أما ****ما يخص شروط أيامنا الكذابة كان يكون الزوج ذا جاه و ذا مال أن يكون له قصر به جنة عدن عليها خدم وحشم فهذه الشروط شرعت في الزوجة مصداقا لقول رسول الله عليه الصلاة والسلام عَنِ أَبي هُريرة رضيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ عَنِ النبيِّ صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم قال: " تُنْكحُ الْمَرْأَةُ لأرْبَعٍ: لمالها ولِحَسَبها ولِجَمَالها وَلدينها: فَاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَربَتْ يَدَاكَ " مُتّفَقٌ عَلَيْهِ.
فزواج المصالح" فلان عندهم و عندهم ال****لات و الطوموبيلات و الدراهم بالشكارة " هو سبب كثرت الطلاق و إليكم قصة عايشتها أيام الجامعة.
كنت أعرف زميلا أحبته أجمل جميلات الجامعة لإمتلاكه قوة الشخصية وصفاء الروح.
لم يريدها يوما أن تكون مجرد علاقة عابرة لم يلمسها يوما و لم يجرحها يوما كان عرضة للمشاكل مع كثير من النساء و من الغيورات من حبه لها.
و في أول فرصة تركته بعد أن ملكت فؤاده و الحجة أنه ليس من من مستواها الإجتماعي و تزوجت بمن هو نفس مستواها الإجتماعي و المالي و خاصة المالي و تمضي الأيام و تسعة أشهر لأكون دقيقا و إذا بجملية الجميلات تهان أشد الإهانة و ترمى لتجري في المحاكم طالبة الطلاق و القليل من السكينة بأبخص الأثمان فتجرد من كل شئ حتى من كرامتها لتصير كلام العام و الخاص في الحمامات عند الحلاقات في مجالس النميمة و الحكايات صارت سيرتها على كل لسان بعد أن تولت لأم طليقها (إمرأة ذات سلطان و جاه) مسؤولية تشويه سمعتها في كل مجالس النساء مصدقا لقول رسول الله عليه الصلاة والسلام "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير" لقد فتنت و ضاعت جميلة الجميلات لسبب واحد أنها رفضت من يرضى دينه و خلقه.
أما صديقنا المسكين فتزوج أمراة ذات مال و جمال من أهل نسب وسلطان لان الرجل لا يعيبه شيء سوى الدين والخلق فقد نجاه الله عز و جل من إمرأة سوءلأن*** الطيبات للطيبين والطيبون للطيبات***. أرجوا أن تكون الردود في المستوى
1
أسماء بسكرة
2010/12/28
ما شاءالله على ردك اخي بوركتوفقك الله وسدد ******ك.يا رب وفقنا لما تحبه وترضاه واصلح لنا شاننا له.وكمايقول جبران خليل جبران "المال ليس الا قشرة الحياة الزوجية التييعتبر الحب والحنان اساسا لها"و كما قال الغزالي "الزواج ليس لمفاتن انثى ولا لوسامة رجل وانما لاعمار بيت على مودة ورحمة وسكينة محاط بسياج من طاعة الله سبحانه وتعالى "
2
3 اسيا ???????- ????? 2010/12/28
بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم يا اخوة والله بارك الله ****كما اخت اسماء والاخ ديكتاتور . فالزواج لا يبنى على المال والجمال الاساس الدين والخلق فاذا كان الرجل او المراة ****ران يوما قد ياتي يوم ويصبحان من الغنياء ولكن يا يا ترى اذا افتقر الشخص الى الدين والخلق الحسن هل سوف يكون سعيد البال مرتاح الضمير ؟؟؟؟؟؟ وان شاء الله نتمنى لشبابنا وشاباتنا نصيب صالح ياااااااااارب .
1
el hormouzene
2010/12/28
wallahi gheir talaatena el moral ya khoya el dictateur;fitna w fassad fi el aardhi,sadaka rassoul ellah sala ellaho aalyhi w salem.
1
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: