رغم أنني‮ ‬أحسن إليها تتصرف معي‮ ‬بجفاء وترفض أن أبرها

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، لك منّي تحية تقدير أما بعد: أنا قارئة وفية لـ"النهار"، أتابعها باستمرار، خاصّة "صفحة قلوب حائرة"، وها أنا اليوم أكتب لك من أجل إفادتي بالنّصح والإرشاد.

أعاني منذ طفولتي من بعد أمي عنّي، معنويا وحسيا، أنا الآن في العقد الثالث من عمري، وما زال هذا الشّعور يلازمني، إلاّ أنّي الأقل حظا، مع مرور الوقت، صرت لا أتحمل نقدها بل حتى أخطاءها في نظري كبيرة، صرت أنا أنتقدها وبعبارات لاذعة، أحيانا أغضب أشدّ الغضب، حين يصدر منها أي خطأ، ثم أندم أشدّ النّدم على أي تصرف يؤذيها، وأحاول جاهدة أن أبرها وأتجنب مناقشتها لكن دون فائدة، أجد نفسي أعود للنقد والغضب، من أدنى تصرف.

أعرف حق الأم وأغضب من العقوق، وأدعو الله أن يعينني على برها، لكنها وللأسف لا تساعدني، بل أصبحت أشك أنّها تتعمّد إثارتي وأحيانا أشعر أنّها تكرهني، ولا تهتم لأمري، وتعامل إخوتي وأخواتي معاملة مختلفة تماما، رغم أنّني أكثرهم عطاء لها من النّاحية المادية، لكن لم أجد لذلك أثرا عندها، رغم أنّي أهاديها بالذهب وهي تبيعه لأجلهم، مما يشعرني بالحزن، ويزيد من إحساسي بأنّها تكرهني، أو على الأقل لا تهتم لأمري دخلت المستشفى منذ فترة لإجراء عملية، فلم تهتم لأمري، ولم تزرني إلا مرة واحدة، وقبل أيام دخلت أختي المستشفى فبقيت معها، ورفضت أن تفارقها أو أن يحل أحد مكانها مرافقا لأختي، أحسست لحظتها بالمرارة وأنا أتذكر أنها لم تهتم لأمري عندما مرضت.

أتذكر أمور من طفولتي، تزيد من صعوبة الموقف، كنت أتعرض للتحرش ولم تساعدن، لإهمالها وتقصيرها أتألم أشد الألم، حينما أتذكر تلك المواقف.

أتذكر في طفولتي مواقف لها لا تعجبني، بل قد تكون خادشة للحياء، لا أجرؤ على ذكرها، كل هذا يزيد من كرهي لها فعلا، هذا ما بدأت أشعر به، أنني أكرهها وأصبح عندي شعور داخلي بأني مذنبة ولن أدخل الجنة بسببها، ممّا يزيد الأمر تعقيدا، أريد حلا لمشكلتي، فكيف أحبها أو على الأقل، أتقبلها وأنسى الماضي.

فتيحة/ العاصمة

الرد:

عزيزتي؛ الذي طرحته يصعب على أي إنسان فهمه، فمعنى كلامك، أنّ أمك لا تحبك، وهذا ليس منطقيا، فالأم تحب أولادها، ولكن بطريقتها وهناك أمهات لا يظهر حبهن لأولادها، فهي لا تجيد التعبير عن مشاعرها والمواقف التي حكيتها، كالأموال التي تساعدينها بها، لتمنحهم لأخواتك، قد يرجع إلى معرفتها باحتياجهم لها، وقد تعلم أنّك مرتاحة ماديا، نظرا لعملك أو غير هذا، وقد أذكر لك ما عملته أمك منذ صغرك، عندما كان عمرك سنة - قامت بتغذيتك وتنظيفك وأنت شكرتها بالبكاء طوال اللّيل، بعد ذلك قامت بتدريبك على المشي، وأنت شكرتها بالهروب عنها عندما تطلبك، عندما كان عمرك ثلاث سنوات، قامت بعمل الوجبات اللذيذة لك، أنت شكرتها بقذف الطبق على الأرض، عندما كان عمرك أربع سنوات، قامت بإعطائك قلما لتتعلمي الرسم، أنت شكرتها بتلوين الجدران، عندما كان عمرك خمس سنوات، قامت بإلباسك أحسن الملابس للعيد، أنت شكرتها بتوسيخ الملابس، عندما كان عمرك ست سنوات قامت بتسجيلك في المدرسة. أنت شكرتها بالصراخ لا أريد الذهاب، عندما كان عمرك عشر سنوات، كانت تنتظر رجوعك من المدرسة لتعانقك، أنت شكرتها بدخولك إلى غرفتك سريعا، عندما كان عمرك خمسة عشر سنة، كانت تبكي فرحة خلال نجاحك وأنت شكرتها بطلبك هدايا النجاح.

عندما كان عمرك عشرين سنة، كانت تتمنّى ذهابك معها إلى الأقارب، أنت شكرتها بالجلوس مع أصدقائك، عندما كان عمرك خمسة وعشرون سنة - ساعدتك في تكاليف زواجك، أنت شكرتها بالسّكن، أبعد ما يمكن عنها أنت وزوجك، عندما كان عمرك ثلاثين سنة، قالت لك بعض النصائح حول الأطفال، أنت شكرتها بقولك لا تتدخلين في شؤوننا، عندما كان عمرك خمسة وثلاثون سنة، اتصلت تدعوك للغداء عندها، أنت شكرتها بقولك أنا مشغولة هذه الأيام، عندما كان عمرك أربعون سنة - أخبرتك أنّها مريضة وتحتاج لرعايتك أنت شكرتها بقولك عبء الوالدين ينتقل إلى الأبناء، وفي يوم من الأيام سترحل عن هذه الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها.

هذا جزء مما عملته أمك معك، حتى ولو لم تظهر حنانا لك، حاولي وحاولي التقرب منها طمعا في رضا الله والدخول الجنة، أما إذا كانت هناك أمور أخرى تحبين التحدث عنها، فأنا في انتظار الحوار معك

ردت نور

موضوع : رغم أنني‮ ‬أحسن إليها تتصرف معي‮ ‬بجفاء وترفض أن أبرها
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(9 )

amel
2011/02/03
allah allah
wallah 3ayn assawab
3ndama ta9ol omok o7ibok fahiya al wa7ida lati ta9oloha b sid9
w 7ata in lam ta9olha fai3lami anaha tad3o lak , tofakir fik, hata ta7lom bik w hiya nayma
9olti krahtha!!kifah!!ghandi 3inik w tkhayli marra wahda ano omak twafat;tkhayli janazatha, wallah ra7 tabki w tabki w t7assi bali t7abiha aktar min kol khal9 allah
rabbi ya7fadli omi w ya7fad kol omahatna w ysa3adna 3ala birhom
0
2 عاشقة القلوب البريئة sfoulab@yahoo.com 2011/02/03
يااختي نوصيك ونوصيك امك ثم امك ثم امك حاولي ديما تكسبيها باي حاجة تشتيها وكوني قاوية مع ماماك وراني نستنا الجديد
0
3 rabah abamohamed algerie 2011/02/03
السلام عليكم ألى تعلمين ان الجنة تحت اقدام الامهات ألى تعلمين ان الله جعل الوالدين في المرتبة الثانية بعده مباشرة لقوله تعالى وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا الى تعلمين ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل عندما اخبره بانه حمل امه على ضهره وحج بها وفعل لها كذا وكذا قال له الرسول صلى الله عليه وسلم انت لم توفها حقها اي انك لم ترد ولو جزء من الم المخاض يوم ولدتك الى تعلمين ان الله شدد في عقوبة عقوق الوالدين فاتقي الله في امك وكوني بارة بها لترضى عنك فاليوم انت تقولين انك تكرهينها لكن يوم تموت ستندمين على ما قلته وستبكين طول حياتك وتتمنين ان تحيا لتبري بها وتفعل هي ما تريده بك ولا تقولين لها اف ابدا اتقي الله في امك وان كانت مخطئة في حقك فبيني لها ذلك باسلوب الحوار والنقاش دون نقد او تجريح واصبري حتى وان كانت قاسية معكفهذا ابتلاء من الله لك ليرى مدى برك بامك التي انا متاكد من انها تحبك وتتمنى لك كل خير لكن ممكن ان تكون امك من النساء الكتومات في المشاعر والعواطف ولا تضهر لك ذلك اوصيك اختاه بر الوالدين ثم بر الوالدين ثم بر الوالدين ووفقنا الله الى كل ماهو خير ونسأل الله العفو والعافية والستر فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض امين يارب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
1
4 أحمد عبد السلام ??????? 2011/02/03
الأنسان معرض للخطأ فى تصرفاته و تفكيره لكن يجب عليه الرجوع الى المنطق الربانى الذى ميزنا فيه بالعقل وحسن التفكير والرجوع اليه عند الشدة بقراءة القرأن والسجود له ودعائه مع الألحاح فى الدعاء وباستمرار مع الصلاة فى وقتها فهذا الأحساس ينتابك لكونك بعيدة عن اليقين بالله وتوكلك عليه فأرجوا منك أختى الفاضلةعدم الحكم على الأم بهذه الصفة فمدام قلبها ينبض فهي تحبك تكنها لا تعرف كيف تعبر لك عن ذالك لأنك أنت القائد فى البيت لكونك المسؤولة ماديا على العائلة و أنها تشعر بالضعف أمامك فهونى عليك يا عاقلة والسلام عليكم ------------وفقك الله لما يحبه ويرضاه.
1
زينا
2011/02/03
كيف للام ان لا تظهر حبها كيف لها انا اعاني من نفس المشكلة لا اشعر بشيئ اتجاه امي لانها لم تشعرني بحنانها يوما
0
PUBLIER SVP MERCI
2011/02/04
(((إلى الاخت فتيحة FATIHA و كذلك زينا ZINA ارجو ان اتعرف عليكن كتبت اسمكن بالفرنسية حتى الفت انتباهكن )))
سبحان الله و الله و كأنني اقرأ عن حياتي إنني اعاني من نفس المشكلة منذ طفولتي الأولى و لم اتكلم عنها لأي احد قط حتى اليوم انا اليوم في عقدي الثالث ايضا و اريد ان اخرج الكبت الذي اكتمه بداخلي و كم هو ثقيل و مؤلم لا اريد مستشار مع احترامي للسيدة نور طبعا بل اريد ان اتكلم مع من يعانون من نفس المشكلة علّنا نخرج بحلول لها قبل فوات الأوان للتذكير لقد جربت عديد الأساليب في التعامل مع هذه الحالة و نجحت كثيرا في بعضها لكن رواسب الماضي تؤثر على نفسيتي سلبا بشكل لا يمكن وصفه اريد التخلص منها بالكلام أنا أتعذب بشكل رهيب جدا جدا و في صمت قاتل و ما يزيد الطين بلة هو ظروفي الإجتماعية المزرية التي لا تسح لي الإستقلال ببيت اكون في اسرتي الصغيرة و هذه الظروف تجبرني على البقاء في البيت العائلي و اجد نفسي دائما في مواجهة هذه المشكلة التي لو كتبت عليها مجلدات لما وفيت بحقها قضيت حياتي كلها غارقا فيها مرضت و شفيت و ضعت و رجعت جهلت و تبت ووووو الخ من المآسي التي يعجز العقل عن تخيلها لذا ارجو ان تتقبلوا دعوة صداقتي هذه عن بعد عبر المايل و الله يكون في عوننا طالما ان نيتنا صادقة اُحبك اُمي رغم كل شيء ربما هو ابتلاء عظيم ننال عليه اجر عظيم
......................
0

2011/02/04
la vie touche des domaines et ces domaines c'est la vie
0
8 مرادالله algerie 2011/02/05
بسم الله ارحمن الرحيم ..وبا الوالدين احسانا اما يبلغنا احدهما او كلاهما عندك الكبر فلا تنهرهما ولا تقل لهما اف واخفض لهما جناح الدل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا..ربكم اعلم بما في انفسكم ان تكونو صالحين فاءنه كان للاوابين حفيضا..وان جاهداك على ان تشرك بي ماليس لك به علم..فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا..الي مرجعكم ...الخ الاية..صدق الله العضيم..واتقي الله في نفسك..
0
9 بسمة hotmail 2011/02/07
وانااقرا مشكلتكك استوقفتني فهي كثيرا تشبه ما عانيته في مراهقتي من امي كثيرا ما كانت تؤديني بكلامهاالجارح بدون سبب و تفضل اختي علي انصحك بان تفتحي معها الموضوع بصراحة تامة و تبوحي لها بكل ما عانيته من جفائهاو ماسبب تفضيل اخوتك عنك و بعدها عنك صدقيني اختي فتيحة ستتضح لك امور كثيرة لم تنتبهي لها فليس من الطبيعي ان تكره ام ابنتها واؤكد لك انها لم و لن تكرهك ابدا فما عليك الا بمواجهتها و مصارحتها بكل مكنوناتك و اؤكد لك انك ستجدي الفرق ادعو لك بالتوفيق
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: