كيف أبعد عن عقلي‮ ‬فكرة رجوع زوجي‮ ‬المتوفى؟‬

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أمابعد:

أنا سيدة تجاوزت الخمسين من العمر، متقاعدة منذ سنة من مهنة التعليم، توفي زوجي منذ أشهر، وأنا ولله الحمد صابرة ومحتسبة، لقد كان زوجي كل شيء في حياتي، أغدق علي حبه من أول يوم في مشوار حياتنا، فجمع الله بيننا ورزقنا البنات والبنين.

كانت قصة حبنا يضرب بها المثل في العائلة، حب وتفاهم وود، مات رحمه الله وتركني، إيماني بالله عصمني وثبتني، أول ما سمعت الخبر صبرت، كنت أعرف أنّ مصيبة الموت تولد كبيرة وتصغر مع الأيام، ولكنّي لم ألتمس ذلك، أجد نفسي دائما أحن وأشتاق إليه، ولا أطيق البيت من دونه، بناتي تزوجن ويأتين لزيارتي ومعي في البيت أبناء لم يتزوجوا بعد، رغم ذلك أشعر بغربة.

أنظر حولي فلا أجد زوجي وحبيبي، فأشعر كأن أحد يضغط على قلبي، فقدت شهيتي فلا آكل إلا إذا اشتد عليّ الجوع، أعاني الأرق الشديد فلا أنام إلا قرب الفجر، وما يتعبني أنّي أكاد لا أصدق أنّه مات، وأنتظر عودته، وسوف أحكي له عن كل ما حدث في غيابه.

أخاف أن يصيبني اكتئاب، أحاول إشغال نفسي ولكن لا رغبة لي في عمل أي شيء، حتى الطعام أقوم بتحضيره لأولادي بكل صعوبة، وأقاوم نفسي في ذلك، أشعر كأنّي ليس لي فائدة في الحياة، ولا معنى لوجودي، كنت أعيش له وهو ذهب فلما أعيش؟

أحيانا أجدني صابرة وأتحدث عنه بكل ثبات، وأحيانا أكون ضعيفة جدا وتنزل دموعي بدون أي سبب، أشيري علي سيدة نور، كيف أخرج من حزني، وكيف أبعد عن نفسي فكرة رجوعه ثانية؟


حدة/ الوسط


الرد:

سيدتي الفاضلة، لقد قرأت رسالتك والتي اتضح من خلالها مدى حبك الشّديد لزوجك الرّاحل، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، إن حبك لزوجك شيء طيب وجميل، وهو دليل قوي على مدى وفائك له.

سيدتي الفاضلة، أقدم لك بعض المقترحات التي قد تفيد إن شاء الله في علاج مشكلتك والبداية تكون بذكر اللّه، نعم اذكري الله فإن ذلك يزيل المخاوف والأفكار والتّصورات السلبية والوساوس ويطردها من الذّهن في الحال، ويعيق تأثيرها على مراكز الإنفعال، كما جاء في قوله تعالى:" ألا بذكر الله تطمئن القلوب"، عليك أيضا بالصلاة فهي صلة العبد بربه، فعندما يقف المؤمن بين يدي الله تعالى، يشعر بعظمة الخالق تعالى ويحس بصغر حجمه وقوته أمام الله عز وجل، هذا الإحساس يساعد المؤمن على إزالة كل ما ترسب في باطنه من اكتئاب وقلق ومخاوف وانفعالات نفسية، لأنّها تزول جميعا، بمجرد أن يتذكّر المؤمن أنّه يقف بين يدي الله، وأن الله معه ولن يتركه أبدا ما دام مخلصا في عبادته لله عز وجل.

سيدتي الفاضلة، زوجك لم يمت، لأنه ترك لك أبناء وبنات يمثلون ذكراه، وأن اهتمامك بهم لهو دليل على استمرار حبك له، فعليك الاهتمام بهم ومتابعتهم وحل مشاكلهم، كما يجب على أبنائك أيضا الاهتمام بك والحرص على زيارتك بصفة يومية، والجلوس معك وإشعارك بأهمية وجودك بينهم من أجل الإستقرار النفسي.

سيدتي الفاضلة، أنّك تعانين من الوحدة وعليك أن تنجحي فى مقاومة هذا الشّعور المؤلم، والتغلب عليه وأنا واثقة، إن شاء الله أنّك ستنجحين فى ذلك لما تتمتعين به من قوة الإيمان والصّبر والذي اتضح من خلال رسالتك، ودعيني أقدم لك بعض الإرشادات التي تساعدك على ذلك:

احرصي على الخروج إلى الناس، وإقامة علاقات اجتماعية مع الآخرين، وإجراء مكالمات هاتفية بصفة يومية، للتواصل مع الأبناء والأقارب، و الذّهاب إلى المسجد يوم الجمعة إذا كان بوسعك، ولا تنسي زيارة بناتك المتزوجات وإفادتهم بخبرتك والعمل على حل مشاكلهم، ونفس الشيء للبنين ومعرفة مشاكلهم والعمل على حلها.

-سيدتي الفاضلة، هناك أبواب كثيرة لاتخاذ أدوار جديدة في مجالات كثيرة مثل العمل التّطوعي، أو رعاية الصّغار، أو ممارسة هواياتك المفضّلة، الخ فكل ذلك يقوي من عزيمتك على الإستمرار في الحياة، مع الخروج بين الحين والآخر في نزهة و الحضور في المناسبات والأفراح العائلية.

عليك أيضا، بتذكر المواقف والأحداث السعيدة في حياتك، في حالة شعورك بالحزن والوحدة، فإن ذلك يبعد الشّعور بالحزن عن النّفس، أعانك الله على هذا المصاب.


ردت نور

موضوع : كيف أبعد عن عقلي‮ ‬فكرة رجوع زوجي‮ ‬المتوفى؟‬
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(19 )

houhou
2011/02/04
السلام عليكم . انصحكي بالرقية الشرعية حتى يزيل عنكي هدا الاكتاب امييييييييييين .
3
amel
2011/02/05
meme chose rahi sarya m3a mama; w sa fait 5 ans min mat papa lah yarahmo w mama mazalha grave machi mliha
w hna ga3 mazalna sghar donc lazam takhdam 3lina; wallah ma3raft wach lazam ndirlha wallah bazaf rani khayfa 3liha
tsayi tjrs tadhak m3ana mais 3iniha m3amrin b dmou3
rabbi yahfadli mama w ga3 les maman
w tata svp mat9al9ich rouhak sah tres difficile mais hakda rabbi hab
lah yarhamhom kamal yaaaaaaaaaa rab
w yla9ina b ahbabna f janat l khold
ALLAHOMMA AMIIIIIIIIIIN
10
walid
2011/02/05
lah ya3tik sber khti
7
4 fofo batna 2011/02/05
ما اعظم ان يفقد احد منا احد من اهله و حال هذه المراة اراه عادي فاليضع كل واحد منا في مكانها لا اضن ان ردة فعلنا ستتختلف عن ردة فعلها خاصة ان لم يمر الا شهرين عن فقدان الغالي كل ما اقوله لها اننا كلنا سنموت و اسال الله ان يلهمك الصبر
3

2011/02/05
saaah el moumène mousssabe
2
6 الياس ????? ???? 2011/02/05
السلام عليكم ورحمة الله ماقالته الاخت نور هو عين الصواب واحب ان اضيف عليه مايلي:اولا زوجك لم يمت وهو مع الاموات في المقبرة مع ابائه واجداه يمكنك ان تبريه ميتا كما كنتي تفعلين وهو حي وذلك بأن تبري اهله اخوته واخواته وتدعين له بالمغفرة والرحمة وتتصدقين عليه لأن الميت يكون في درجة من درجات الجنة فيرفعه الله الى درجة اعلى منها فيقول بم رفعتني يا رب؟ فيقول بدعوة ولدك والامر انشاء الله عام وشامل ولا يقتصر على الابناء فقط وتذكري انكما ستكونان زوجان في الجنة مع ابنائكما البررة على سرر متقابلين في نعيم مقيم
1
نوري
2011/02/05
نصيحتي لك أيتها الأخت الوفية لزوجك أن تعالجي نفسك بالتلبينة وهذا ما كان ينصح به الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين. إذا كانت هذه رغبتك فما عليك إلا أن تتفحصي الأنترنات وتعرفي كل شيء عن التلبينة وفوائدها لأنها دواء للحزن والإكتلآب.
0
أبو أمين - مختص نفساني
2011/02/05
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
سيدتي لك مني تحية طيبة أما بعد في نظري إذا كانت وفاة زوجك منذ عدة أشهر فقط أي لم ييجاوز المدة سنة لإغن ما يحدث معك شيء طبيعي وهو ما يسمى في لغة علم النفس عمل الحداد، ولا تصبح حالتك مرضية إلا في حالة ما إذا طالت هذه المدة مثلما ما يحدث مع أم المعلقة رقم 01 (05 سنوات ) هنا الحالة مرضية ويتمثل في فشل عمل الحداد. ويتمثل نجاح عمل الحداد في المراحل التالية:
1 - مرحلة الذهول والصعق وعدم التصديق عند سماع الخبر الخاص بالوفاة.
2 - مرحلة الانهيار والبحث عن الشخص المتوفى وانتظار عودته.
3 - مرحلة الاكتئاب وتتميز بفقدان الأمل في إيجاد الشخص المفقود ويعتبر ذرف الدموع في هذه المرحلة مؤشرا إيجابيا.
4 - مرحلة إعادة الانتظام وتتميز بقدرة الشخص الحديث على الشخص المفقود دون انفعالات شديدة مع تقبل الواقع الجديد والبحث على ربط علاقات اجتماعية جديدة والبحث عن أدوار جديدة في الحياة.
سيدتي إن هذه المراحل لا تحدث بين ليلة وضحاها بل تحتاج إلى وقت يختلف من شخص إلى آخر، وهي في المتوسط في حدود سنة، وفيما يخصك فمازلت لم تتجاوزي مدة سنة، وهذا يعني أنك من الناحية النفسية ما زلت في الحدود الطبيعية لعمل الحداد وما يحدث معك شيء طبيعي.
ولكن هناك ملاحظة أخرى أود لفت انباهك إليها وهي أن وفاة زوجك جاءت سنة بعد إحالتك على التقاعد، وليكن في علمك أن التقاعد هو من الناحية النفسية فقدان للموضوع يستلزم من الجهاز النفسي أن يقوم بعمل الحداد وواضح أنك لم تخرجي من عمل الحداد الخاص بالتقاعد حتى جاء حدث ثاني كان وقعه شديد زاد من آلامك ومعاناتك وأعادك إلى نقطة الصفر من حيث عمل الحداد. ونصيحتي إليك تتمثل فيما يلي بالإضافة إلى النصائح المقدمة لك من الأخوات والإخوة والتي أوافق بعضها ولا أتفق مع بعضها الآخر:
1 - التحدث باستمرار مع صديقة أو فرد من العائلة ولا يهم موضوع الحديث.
2 - حاولي البكاء قدر الإمكان ولا تقومي البكاء كي تتظاهري بأنك قوية وصبورة، فالبكاء ليس مكعناه أن الإنسان قليل الإيمان أو أنه لا يرضى بقضاء الله وقدره بل البكاء رحمة ونعمة أنعم بها علينا الله عز وجل من أجل طرد الحزن والأسى.
3 - الاقتناع بأن زوجك قد توفي ويحتاج منك إلى الدعاء له.
4 - إذا لم تتحسن حالتك بعد سنة ونصف من وفاة زوجك أنصحك باستشارة مختص نفساني.
أما بالنسبة للنصائح التي قدمت لك من طرف الإخوة والأخوات والتي لا أوافق عليها فهي:
1 - لا تكثري الاتصالات الهاتفية مع الغير ، لأنها عبارة عن الهروب إلى الأمام ومحاولة تجنب مشاكلك التي هي نفسية خاصة بك وربطها باالآخرين مما قد يسبب حرجا للآخر ويفهم بها على أنها تدخلا في حياته.
2 - لا تفرطي في الزيارات ولا تتدخلي في حياة بناتك إلا في حالة الضرورة وبصورة مختصرة تعاملي معهم مثلما كنت تتعاملين معهمم في السابق.
3 - عليك أن تقتنعي بأن زوجك قد توفي ولن يعود أبدا وأن تنظمي حياتك على هذه الحقيقة وإن كانت صعبة.
في الأخير أرجو من الله عز وجل أن يعينك على تجاوز هذه المحنة.
2
amel 2011/02/05
salam sayida l fadil abo ayman
wallahi kalamak 3ayn assawab mo9ni3 100/100
min fadlak ida kan kayan tari9a bach natwasal m3ak 9oli psk bazaf t9ala9t 3la mama
juste qlq questions svp
thanks any way
machkour salam
أبو أمين - مختص نفساني 2011/02/07
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
شيء جميل أن يشعر الإنسان بآلام الآخرين ويحاول أن يقدم لهم يد المساعدة والتخفيف عنهم. ويكون هذا الشيء أجمل إذا كان من نساعدهم هم أقرب الناس إلينا، إن شعورك بمعاناة أمك يدل على طيبة قلبك وتقديرك للمسؤولية وأرجو من الله عز وجل أن يجعلك سببا في خروج أمك من محنتها ومن الحزن الذي تعيش فيه. وليس لي أي مانع في تقديم يد المساعدة لك.
nihal
2011/02/05
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:انا اطلب الله ان يعينك في مصيبتك واطلب منك الصبر والدعاء لزوجك بالرحمة والمغفرة لان هذا قضاء و قدر والموت حق ولهذا عليك الصبر و الذهاب لزيارة طبيب نفسي او القيام برقية شرعية وانشاء الله ستتحسنين
0
أم عماد
2011/02/05
أنا مثلك تماما أو حالتي أحزن من حالتك عمري 40 سنة لدي ولد في 10 من عمره و بنت في 8 من عمرها توفي و تركنا. و أولادي متعلقين به جدا خصوصا الصغيرة . و لكن أملي في الله كبير قولي دائما اللهم أجرني في مصيبتي و أخلف لي خيرا منها.
0
11 بنت الجزائر ??????? 2011/02/05
انصحك بالذهاب للعمرة او الحج وان شاء الله ستكونين احسن مايرام الله يطيك الصبر
0
12 جابر ??????? 2011/02/05
السلام عليكم .
حينما يحب الشخص انسان اخر .فان الحب يكون متفرع و يكون متشعب كنسيج العنكبوت وياسر صاحبه .
فالحبيب يحب اسم المحبوب ويحب صوته ويحب شكله .و اي عمل يقوم به الحبيب يكون مرتبطا بالمحبوب .المعنويات تكون مرتبطة بالمحبوب .الذكريات تكون مرتبطة بالمحبوب .الشعور بالتفاؤل و ان المستقبل جميل يكون مرتبط بالمحبوب ...الخ .
حينما نفارق المحبوب نشعر بالتيه و كاننا لا نعرف انفسنا .و ما الذي جاءنا الى الدنيا .
الحل .
نزع الافكار فكرة فكرة و نقطة نقطة .فلو كان الزوج الراحل اسمه مصطفى فيجب ان نغرس في الزوجة ان اسم مصطفى عادي ويوجد الافضل منه ...ان كانت الطبخة الفلانية هي كل شيء بالنسبة للزوجة لان الزوج الراحل يحب الطبخة .فالنغرس في تفكيرها ان طبخة اخرى هي الافضل ...وهكذا ..تدريجيا حتى تتخلص الزوجة من الافكار التي تربطها بالماضي و تتفرغ الى اولادها و تستعيد امتلاكها لذاتها و ثقتها بنفسها .
ان حب الله عز وجل هو الاساس والاصح وهو الابقى والادوم .و المؤمن يجب ان يرى الحياة كمحطة هامة في حياته لينتقل الى حياة اخرى ان شاء الله نكون معا فيها في النعيم .
2
صابرة
2011/02/07
سيدتي المحرمة ربما استطيع ان انصحك فقط لانني امراة مثلك وكم كنت اود ان اقولها لامراة اخري من الاقارب رحل عنها زوجها وهي في الاربعين من العمر وهي ايضا مخلصة لزوجها مثلك لانها كانت تحبه كثيرا فقدر الله لها ان تكمل الحياة بدونه ...صحيح الحب ضعف لكن لما يكن من طرف واحد فيدمر هذا الانسان المحب وهذا شعورك الان تظني انك فقدتي حب زوجك ولسي الزوج فقط وهذا غير صحيح لان زوجكي ترك لك رصيد كبير من الحب تستطعين العيش بيه مدى الحياة اكيد هم اولاده حاملين اسمه وذكريات حقيقية بالصور الجميلة واحمد الله انك عشتي معاه خمسين سنة كلها حب وتفاهم يعني بنسبتي للكثير من النساء هذا السن بداية لتفاهم والحب مع ازواجهم تاكدي ياسيدتي سنك بانه مناسب لتفرغ للعناية بالاولاد وبحياتك وآخرتك بالصبر والصلاة والدعاء والصدقة على زوجك حينها تشعرين بانه جنبك وحينما تردين الخلود الى النوم ادخولي الى غرفتك وانت متوضي صلي ركعتين وادعي الى زوجك واولادك ثم اقرئي القران وخاصة صورة الدخان وان شاء الرحمان سوف ترينه في المنام فرحان .
0
أبو أمين - مختص نفساني
2011/02/07
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
إلى الأخت الفاضلة أمل شيء جميل أن يساعد الإنسان الآخرين وخاصة إذا كان هذا الآخر هو أمه، إن شعورك بما تعاني به والدتك يدل على أنك واعية وتقدرين المسؤولية وهذا شيء جميل، أما فيما يخص مساعدتك فلا يوجد لدي أي مانع من حيث المبدأ، ونصيحتي لك أن تتحدثي مع فرد من العائلة تثق فيه أمك أو مع إحدى صديقاتها المقربات لكي تقنع أمك للتحدث مع مختص نفساني حتى يستطيع هذا الأخير تشخيص حالة أمك وتحديد إذا ما كانت تحتاج فعلا إلى تكفل نفسي أم لا.
0
lara abod
2013/08/03
انا عمري خمسه وعشرون توفي زوجي بعد قصه حب دامت خمس سنوات ولا اتخيل فكره موت حبيبي
0
lara abod
2013/08/03
انا عمري خمسه وعشرون توفي زوجي بعد قصه حب دامت خمس سنوات ولا اتخيل فكره موت حبيبي
0
17 hhm السعودية 2015/12/20
وضعي نفس وضعك بضبط وافكر في نفس ماتفكرين فيه وحالتي جدا سيئه من بعد وفاته اعيش بدوامه لا مخرج منها
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: