رغبت في‮ ‬حياة آمنة فلم أجن سوى القهر والعذاب‮ ‬

إنّ المرأة المعنفة غالبا ما تضرب ستارا حديديا حول واقعها المر، إما خوفا من جولة عنف آخر وإما تفاديا للإحراج.

صاحبة هذه القصة ضحية عنف معنوي ألحق الأذى بها، عاشت تفكّك الأسرة، وتسلّط الأب وتعنيف الأخ، وفي العش الزّوجي تواصلت حلقات مسلسل التّعنيف، حيث تروي مأساتها قائلة:

نشأت في أسرة مفكّكة مؤلفة من ثلاثة أبناء وثلاث بنات ومع أب وأم يتشاجران في كل مرة وفي كل المناسبات، إلى درجة تصل إلى الضّرب، أمي متسلطة جدا، وأبي ديكتاتوري خاصة مع بناته. وأكبر أشقائي يمارس سلطته بضربي وأخواتي إذا صدر منّا تصرف لم يعجبه، وإن كان تصرفا عاديا جدا طالما لم يعجبه.

وعندما تزوجت كانت العلاقة مع والدي وشقيقي ووالدتي قد وصلت إلى مرحلة كبيرة من العنف.

 في البداية فرش لي العريس الأرض حريرا، ووعدني بالجنة الموعودة التي سأعيش في ظلها معه، تزوجته رغما عن أهلي للتخلص من العذاب الذي عشته معهم، وهو الأمر الذي استغله بعد ذلك، وقد انتقلنا معا للعيش مع أهله، حيث بدأت رحلة العذاب بعد أيام من الزواج، لم تكن والدته تريدني، وكانت تريد تزويجه لابنة أختها، فحرضته على ضربي، فكان يلبي طلبها دائما، وكنت أتعرض لضرب شقيقته العانس أيضا، وعندما شكوت له أمرها، كان رده تعاملي مع الموضوع بشكل عادي.

مضت سنوات، أنجبت خلالها ثلاثة أبناء، أما زوجي فقد سافر من أجل العمل. فقررت العودة إلى أهلي وتحمل عذابهم.

 لم أكن أدري أن عائلة زوجي تحضر لي فخا جديدا، وهو تهمة تمس شرفي وسمعتي. وهو الأمر الذي فاجأني به زوجي فور عودته من السفر وعلى الرغم من أنني حلفت يمينا على القرآن الكريم، إلاّ أن زوجي لم يصدق براءتي. فضربني حتى نزف الدم مني. ذهبت إلى بيت أهلي ومكثت مع أطفالي الثلاثة عندهم حتى أبرأ من مرضي.

 وعندما عدت إلى بيت زوجي تضاعف عنفه، بعدما كشفت تصرفات مريبة له مع صديق كان يجلسان معا في الغرفة حتى الصباح يشاهدان الأفلام الإباحية، تحملت ذلك من أجل أولادي، حتى جاء يوم لم تمنعه إنسانيته وأخلاقه من ضربي، حتى أغمي علي لأنّني تأخرت في إحضار القهوة له، ضربني أمام الأولاد الذين فزعوا من عنفه وجبروته وركلهم جميعا وهم يصرخون ويتألمون. بعد ذلك ذهبت إلى بيت أهلي ومعي أولادي، رأيت أن عذاب أهلي أرحم من عذاب زوجي.

بعد ذلك فكّرت في مصير أولادي ومستقبلهم في ظل الأوضاع القاسية وكيفية خروجهم من تلك البيئة، حتّى يعيشوا حياة سوية وآمنة، فلجأت إلى إحدى قريباتي، فلاحظت الألم والحزن باديين على وجهي. فتعاطفت معي حينما علمت بأمري، ومن دونها لمّا تمكنت من الوقوف ومواجهة مصاعب الحياة. لقد ساعدتني في رفع دعوى طلاق وربحتها ولله الحمد، عمري الآن أربعين عاما، أتذكر منها سنوات القهر والضرب والتعب. كل ما جنيته، هو ابنة تكره الرجال لكثرة ما شاهدته من تصرفات والدها، وولدان محطمان نفسيا وأنا امرأة محطمة تحاول الوقوف على قدميها لمتابعة المسيرة مع هؤلاء الأولاد المحطمين مثلي، وبما أنني أم لابد أن أتغلب على المعاناة من أجلهم، وأحاول ذلك بكل جهدي، وكل ما أقوله للفتيات أن يتريثن كثيرا قبل الزواج، وأن يرفضن من المرة الأولى أن يمارس عليهن العنف من أي نوع كان. فزوجي لم يترك محرما إلاّ ومارسه في حقي. والسبب سكوتي عن ذلك منذ البداية.


حطام امرأة

موضوع : رغبت في‮ ‬حياة آمنة فلم أجن سوى القهر والعذاب‮ ‬
4.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
4.00

(7 )

1 mourad fjamil13@yahoo.com 2011/02/20
isbiri okhti
ta9arabi ila allah wasawfa yo3awidoki ahsan minh
w3lami ana allah sawfa yanta9im lidalim mahma tala zaman nasiha laki howa tarbiyat awladk
0
oussama
2011/02/20
,الله لقصة مأثرة فهناك الكثبر من الناس يعانون ماهو أشد ألما وقسوة مما نعيش ربي معاكم
2
3 rabah abamohamed algerie 2011/02/20
السلام عليكم حقا يا اختاه انت تعرضت الى اعلى مستوى من العنف والاضطهاد الاسري من الاب والاخوة الى الزوج واهله احييك على صبرك في سبيل اولادك والحمد لله ان الله فرج همك بالانفصال على هذا الزوج الظالم فلعل الله يعوضك بمن ينسيك عذابك ونتيجة ظلم هذا المخلوق ما حل باولادك فنفسيتهم متعبة وذكريات ضرب ابوهم لك ولهم اثرت عليهم فالبنت كرهت الرجال والولدان محطمان لكن انا اضن انه بعرضهم على طبيب نفساني وابتعادهم عن من كان يعتفهم سيغير من افكارهم وتصرفاتهم ليعودوا انشاء الله الى حياتهم الطبيعية أسأل الله العلي القدير ان يفرج كربتكم ويعوضكم خيرا ان شاء الله. نسأل اللهالعفو والعافية والستر فوق الارض ويوم العرض وتحت الارض امين يا رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
1
سهام
2011/02/20
قصة مؤثرة جدا اسال الله لك التوفيق و ان يساعدك على مواجهة مصاعب الحياة ربي معاك
0
5 ام مريم ?????? 2011/02/20
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
يااختي الانسان في هذه الدنيا مبتلى كل حسب شدة صبره وقوة تحمله، وانت في قصتك هذه عانيت الامرين: ظلم اهلك فطمحت من زواجك ان ترتاحي من هذا الكابوس المفجع فاذ بك تفاجئين برجل مستبد ظالم لايعرف معنى الرحمة ،ولكنك تخلصت من جبروته وبطشه بفضل من الله ومنه،فما عليك يا اختي العزيزة الا ان تكوني مراة صالحة وتقية ،مادام انك صبرت وتحملت فما عليك الا ان تواصلي درب الكفاح ولا ترذخي الى تلك الهواجس الكئيبة،انسي الماضي المؤلم وافتحي صفحة جديدة ملاها التفاؤل والامل ،وانبتي اولادك على حب الله ورسوله الكريم واجعليهم قرةعينك ،شجعيهم وساعديهم على نسيان الماضي كوني كالسفينة التي توصل ركابها الى بر الامان حيث السكينة والاطمئنان .وان شاء الله ربي يفرحك بهم ويجعلهم روادا واطارات في المستقبل فيمايرضي الله، وباذن الله ستعيشين معهم في فرح وسرور دائم. " فالذي كانت بدايته محرقة كانت نهايته مشرقة" في امان الله-السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته-
0
homme
2011/02/21
asbri okhti walh kayn rabi w ay bnadam dar haja ykhaleseha rabi m3ak w nchalh talkai khir mano hado wohoch machi 3ibad rabi m3ak walh kastini garav o nchalh rabi yraj 3la ga" almaghabin
0
7 لطفي سوشة constantine 2011/02/21
بسم الله الرحمن الرحيم
أكتب اليوم موضوع مهم جداا لكل أسرة و لكل فتاة و شاب أكتب عن
ظاهرة للأسف انتشرت وبدأت الدراسات والبحوث فيها ، لعلهم يصلوا
إلى حلول ونتائج تقيد منها ، وتحد منها ، ولكن سأتكلم بمقالة مبسطة عن
هذا الموضوع لعل فيه خيراً كثيراً ولن أوفيه حقه لأنني لست باحثه اجتماعيه
ولكني عنصر يرغب في تغيير الوضع الحالي لذا إلى الموضوع وهو :

العنوسة
هي مرض العصر ، فقد كثرت الأرقام التي توضح
ازدياد عدد الفتيات التي وصلن لمرحلة العنوسة ولم
يتزوجن إلى الآن ولكن قبل الدخول إلى الموضوع
ما هي العنوسة ؟؟!!
" هي وصول الفتاة إلى مرحلة عمرية معينة قد تكون
بين 30 و 40 تقل قليلاً أو تزيد هذه الفترة ولم تتزوج
إلى الآن ".
سأتكلم مباشرة عن أسبابها حتى لا أطيل كالعادة فيمل القارئ العزيز
و أيضا لأن القراء لا تخفاهم أسبابها و من أسبابها مايلي : -
1 – غلاء المهور .
لقد تغيرت ظروف الحياة وأصبحت أكثر صعوبة فتحتاج عند الزواج
إلى شقة وسيارة ومهر و أثاث و إقامة حفل زواج وغيره الكثير وتجد
بعض العوائل للأسف يبيع بنته بيعا لمن يدفع أكثر ثمناً ؟ وكأنها سيارة ؟
فتسمع عن مهور خيالية فكيف تريد الشاب يفتح بيت ويتزوج بنتك وأنت تريده
أن يأخذ قرضاً كبيراً يسدده على عشرين سنة من أجل طلباتك وطلبات بنتك ؟؟!!
2 – طلب الفتاة إكمال دراستها أولاً .
لست ضدك أيته الفتاة الطموحة ولكن أقول لكي في همسة بسيطة
كم من فتاة أخرت و اشترطت وفيما بعد لم تجد من يطرق الباب
لذا أكملي دراستك مع زوجك واشترطي عليه ذلك أو اكتبي العقد
وبعد ذلك أكملي دراستك وبعدها تزوجي المهم لا تأخري زواجك
فالعمر يجري فمن يدري كم سنة ستقضينها في الجامعة ؟؟!!
3 – وظيفة المرأة وطلبها إكمال دراستها العليا .
فأقول لتلك الفتاة التي تريد تحقيق طموحاتها
لن يمنعك الزواج من إكمال طموحاتك ، فقط نسقي مع زوجك ، وكم من فتاة
تبكي وتصيح الآن و تقول خذوا شهاداتي و أعطوني ولد يقول لي يا أمي ؟؟!!
4 – تأخر الشباب في الزواج .
نعم بعض الشباب يقول أول شيء أكون نفسي ثم بعد ذلك أتزوج
وتجده يكون نفسه ويلهث وراء المال وينسى احتياجاته النفسية والاجتماعية
وينسى أن الله سبحانه وتعالى تكفل برزق من أراد العفة والزواج يأخي
كم من قصة سمعتها عن أناس تزوجوا رغبة في الستر فحصل لهم ترقية
وزيادة ورزق كريم ، ياأخي ساعد نفسك ودع عنك أفكار تكوين نفسك
فمتى ستشتري منزلاً وسيارة وكم سنة ستجمع مهراً وكم وكم ؟؟
عندها كم عمرك ؟؟!!
5 – سفر الشباب إلى الخارج .
لا شك أن سفر بعض الشباب وليس كلهم – أتكلم عن البعض –
يسافر من أجل السياحة و المتعة فإذا أشبع رغباته الفسيولوجية لم تكن
له حاجة في زواج ؟ لذا أطلب من هذه الفئة التوبة إلى الله سبحانه
ثم الاستغفار ومن ثم الحذر من الأمراض ونحوها فكم من قصة جلبت
لصاحبها مرض عضال ؟؟ وعليك باختيار زوجة صالحة ومن ثم الزواج
ابحث عن العفة الحقيقة واترك الحرام .
أختي أنتي الجوهرة المصونة والدرة الثمينة والجوهرة المكنونة
كوني صابرة فلم يتقدم بك العمر حتى تكرهي نفسك والزواج
بل أنتي جميلة ووردة رائعة ، حافظي على جمالك وجسمك
لا تستسلمي لنفسك ولشهواتك ، أبقي الجوهرة التي لا يصل إليها
أحد ، لا تدعي الشيطان والشهوة تجبرك على الضياع ومعرفة
الشباب ، أعلم أن لكي احتياجاتك الخاصة والفسيولوجية والنفسية
والاجتماعية ، ولكن أعلم أيضا بأنك شريفة عفيفة نقية نظيفة
كوني صابرة وادعوا ربك بأن يرزقك العفة والصبر ويرزقك زوج
صالح ، المهم ابتعدي عن كل فكر وهواء يقول لكي تعرفي على
فلان أو كلمي فلان أو اخرجي مع فلان !!!
فأنك بنظري ونظر المجتمع درة نفيسة ، ولكن متى ما وقعتي في دروب
الضياع أصبحتي حثالة بل وردة ذابلة قبيحة.
أعلمي أختاه أن الزواج قسمة ونصيب وبأن الله قدر كل شيء
أرضي بالقضاء والقدر ، وادعي ربك ، وابذلي أسباب تعينك على
الزواج وهي كثيرة ؟!
و أعلمي أنك في خير كثير فكم من فتاة تزوجت وتعيش عيشة سيئة
لذا ألخيره يعلمها الله ، الصبر الصبر و الدعاء الدعاء.
هذه وصيتي لك .والسلام ختام**القارئ لطفي سوشة*
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: