ما أسـعد والـدتـي‮ ‬بطـلاقـي‮ ‬وعــودتــي

السّلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:

أنا سيدة عاصمية في الأربعين من العمر، كانت علاقتي بوالدتي جد قوية، عندما تركنا والدي وأنا في سن العاشرة، كنت الأكثر حنانا عليها، بعد أن تزوج الكل، وبقيت أنا وأختي المتمردة، كانت والدتي دائما تشتكي لي من عدم حنان إخوتي عليها، وتعترف أني البارة بها أكثر منهم، حتى أن الجميع كان يلاحظ ذلك.

مرت الأيام وتخرجت من الجامعة وحصلت على وظيفة جيدة، فلم أتوانى في إسعادها، أرسلتها إلى الحج وكانت فخورة بي كثيرا، ليس ذلك فحسب، كنت أساعد إخوتي وأبناهم لأجل خاطر والدتي. لكن علاقتي بهم كانت متوترة، بسبب شكوى والدتي من إهمالهم، وحتى والدي كانت دائما تقر أنه إنسان سيئ جدا، ممّا جعلني عندما ألتقي به، أكلمه بقسوة وأدافع عن أمي بشدة، إذا تفوه بكلمة سوء في حقها.

تزوجت وتم طلاقي وارتبطت مرة ثانية، وأنا الآن في مرحلة الطلاق، وفي المرتين عندما أعود إلى البيت العائلي، كنت ألتمس سعادة والدتي، فهي لم تحاول أن تصلح الأمر، أو تتصل بالطرف الآخر لمعرفة إن كنت أنا المخطئة، ولكن هذه المرة معي طفلة عمرها سنة.

أشعر يا سيدة نور، أنها تغار من معاملتي الطيبة لابنتي، وهذا ما جعلها تتقرب من إخوتي فأصبحت تتودد لهم رغم جفائهم.

إخوتي الآن لا يحبونني، لأنهم يظنون السوء بي. وأقسم أنّي لا ذنب لي، بل هي من عملت على تدهور علاقتي بهم، وبوالدي الذي أفعل ما بوسعي الآن لأصلح علاقتي معه.

أشعر أن والدتي دمرت حياتي في الدنيا، وأخاف أن تكون سبب دمارها في الآخرة، لأني أصبحت أكرهها، فأنا في أغلب الأحيان أبذل جهدا كبيرا لكي أبرها، ولو بالمعاملة الحسنة، لكن في كثير من الأوقات أعلن لها عن غضبي الشديد وتذمري منها.

أعيش في دوامة وضميري يؤنبني كثيرا، لأن حبي لها تحول إلى كره شديد، وكل ما أخشاه غضب الله، أتمنّى لو كنت مثل إخوتي، لم يكونون على قدر من الحنان، ولكن يأتون لزيارتها فقط، وترضى عليهم ويذهبون إلى بيوتهم دون عقوق.


الرد:


قرأت رسالتك وآلمني ما صارت إليه العلاقة مع والدتك، وإنّني أقدر جوانب البر التي قدمتها لوالدتك ولأخواتك.

عزيزتي، لقد بدأت علاقتك تسوء بعد طلاقك الأول

 ربما، والسبب في بداية تحول هذه العلاقة، إحساسك الدّاخلي أن والدتك لم تكن قامت بالدّور المأمول، من محاولة إصلاح ذات البين بينك وبين طليقك، بل تقولين إنّها لا تفرح، وكأنّك تنظرين لفرحها هذا هو لطلاقك وليس لرؤيتك، ولعيشك معها بعض الوقت.

عزيزتي، كما تعلمين أنّ أية أم لا تحب لفلذة كبدها أن تمر بمرحلة الطّلاق، لأنّ قساوة الحياة بعد الطّلاق أصعب منه قبل الزّواج، وبالتالي فلا ينبغي أن يخطر ببالك أن والدتك تفرح بطلاقك على الإطلاق، بل إنّها تتألم بداخلها.

أمّا لماذا لم تحاول الإصلاح، فهذا مرجعه لأمرين، الأول: نظرتها للأزواج نظرة سلبية، حيث عانت ـ ولا زالت تعاني ـ وبشهادتك من زوج سيء جدا، فهي تظن أنّ المشكلة بزوجك، ولذا ليس من المصلحة أن تتعذبين معه، كما تتعذب هي مع زوجها "والدك".

أمّا الأمر الثاني لعدم تدخل الأم: فربما يرجع لأنك لم تطلبي منها التدخل، ومن ثم فليس من اللائق أن تقتحم أسرارك، وأنت لم تطلبي ذلك منها.

أمر آخر يفسر هذا التغير في العواطف نحو والدتك، فشلك في حياتك الزوجية ـ وقد لا يكون السبب راجع لك ـ وهو حالة الإحتقان والغضب الذي تعايشينه، فطبيعي أن تبحثي عن مصدر تلقين عليه اللّوم، ويكون في موقف ضعف، فكان الشّخص الأنسب هو الوالدة، لذا ومع وجود الشّيطان الذي يزين الشّر، جعلك تسقطين الألم والحسرة على الأم.

عزيزتي، ربّ ضارة نافعة، وأتمنى ألا يتم الطّلاق، وأسأل الله أن يصلح الحال بينكما، ولكن هذه الأمور جعلت أمك تقترب من إخوتك وجعلتك تقتربين من والدك، وربما أنّك اقتربت من خالقك أكثر من السابق.

احذري أن يزين لك الشيطان، أن والدتك هي من دمرت حياتك، أو أن إخوتك يظنون أنك من تحرضين أمك عليهم، كلا فلا تفسدي ما قمت به تجاه أمك وإخوتك من خير وبر، ولكن استمري في المعاملة الطيبة مع الجميع، واسعي أن يرضى عنك والداك، واسأليه أن يصلح لك الذرية والزوج، ولا تيأسي من الدّعاء في هذا الأمر.

إياك أن تغضبي والديك، واعلمي أنّ الجنة تحت أقدام الأمهات، ولا تتمنّى أن تكوني كإخوتك، لكن بُريها أكثر تكسبي دعاءهما الصادق.

أسأل الله أن يصلح بينك وبين والديك وزوجك إن شاء الله.


 ردت نور

موضوع : ما أسـعد والـدتـي‮ ‬بطـلاقـي‮ ‬وعــودتــي
3.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
3.00

(4 )

1 rabah abamohamed algerie 2011/02/26
السلام عليكم انا لا اضن ان امك تكرهك يا اختاه فلا توجد ام تكره اولادها بل لكل ام طريقة خوفها واسلوب حمايتها لاولادها وامك واضح من تصرفها انها لم تتدخل لاصلاح ذات البين بينك وزوجك لانها تعتقد ان زوجك هو من ظلمك ولست انت الظالمة وهذا راجع لترسخ الصورة السيئة والسوداء لوالدك في ذهنها ودليلي انها تتكلم عنه بسوء لك وهذا ما جعلك تكرهينه وتدافعين عن امك اما عن حديثك عن انقلاب امك عنك وتوددها لاخوتك رغم جفائهم معها وغيرتها منك لحنانك مع ابنتك فهذا ما تتخيلينه انت لانك صرت تكرهينها وتبغضينها لترسخ فكرت فرحها بطلاقك وبقائك معها وكنت شرحت السبب لتصرف امك معك.نصيحتي ان تكلمي برك بامك فالجنة تحت اقدام الامهات وتحاولين اصلاح ما كسر ودمر بينك وبين ابيك ليرضي عنك ابويك كلاهما فالله جعل الوالدين في المرتبة الثانية بعده مباشرة لقوله تعالى وقضى ربك الا تعبدوا اياه وبالوالدين احسانا اوصيك اختاه الاحسان الاحسان والمعاملة الحسنة دون ان تنسي الصلاة والدعاء الى من يسمع ويجيب الدعاء والله المستعان ومنه التوفيق والسداد.نسأل الله العفو والعافية والستر فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض امين يا رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
0
2 سعاد ?????? 2011/02/26
واصلي برك بوالدتك و سترين الايام تضحكلك انت متاثرةبما حدث لوالدتك لكن خدي منه درس و اصبري و لا تدمري حياتك الزوجية فدوام الحال من المحال صبرك على زوجك سيغيره الى الاحسن ان شاءالله .
3
3 فؤاد ?????? 2011/02/26
السلام عليبكم ورحمة الله. ووصينى الانسان بوالديه احيسانا صدق الله العضيم .الاحسان هو ان نعفو عمن ضلمنى ونبادر بلخير له . عن ابي عباس رضي الله عنه قال عن احد الصحاب انه كان لا ياكل مع امه خشية ان تقع عينهى عل حبة من تمر حملها او شيء من هادا فتشتهيهى . فبري والدتك جزاك الله خير وجعليها سند لك تلجءين له في وقت الوحشة لاتغضبى
1
4 souhila vienne 2011/02/27
asobri 3liha allah yahdiha.
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: