عـبـث الماضـي‮ ‬يـمنـعنـي‮ ‬من السّعادة في‮ ‬الحـاضر

السّلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:

أنا قارئة وفية لـ"النهار"، من وسط البلاد امرأة مثقفة وناجحة جدا في مجال عملي المليء بالرجال وأحظى باحترامهم، لما أنا عليه، وإن كنت لا أنال إعجابهم بسبب ثقتي بنفسي وإصراري على ما أؤمن به بما يتعارض مع أفكارهم، وفي سنوات قليلة، حققت ما لم يستطع غيري من الرجال تحقيقه، ولكنّي فشلت في إقامة علاقة جدية مع أحد، رغم محاولاتي البحث عن رجل بأتم معنى الكلمة، وكل ذلك لسبب قديم جدا، لأني تعرضت لبعض التحرشات الجنسية أثناء طفولتي، التي أثرت عليّ سلبا وأورثتني عادة سيئة تفاقمت مع الوقت، بحيث لم أعد عذراء دون علما منّي، كيف ومتى وبأي صورة، مما حدا بي إلى الإنغماس أكثر في ممارستها بصورة أكثر ضررا، وشيد ذلك سدا عاليا بيني وبين أي فكرة ارتباط.

بحثت عن الرجل الذي قد يتفهم حالتي، ويتقبلني بدون أفكار سوداء أو شكوك، ولكني لم أجد في كل من تقدم لي تلك الصفات، التي أستطيع بها التأكد بأنّه لن يهينني متى ما اكتشف الحقيقة، حتّى اعتقدت أنّي وجدته، رجل أربعيني مثقف طلبني للزّواج، فوافقت وتزوجنا بسرعة بعد أشهر من مفاتحتي بالأمر، طلبت منه إمهالي فترة من الزمن لنتعرف على بعضنا أكثر، لكنه رفض فكشفت له المستور، وأعترف أنه تصرف إزاء ذلك بحكمة وصبر فلم يهينني أو يأذيني، وإنما قضينا فترة ما بعد الزواج بهدوء وسعادة.

لكنه بعد ذلك تغير تحول إلى شخص آخر، تحقيقات مستمرة، وإصرار على أنني عاشرت رجالا قبله، وظلت هذه الفكرة المسيطرة على رأسه تحطم أحلامي يوما تلو الآخر، لقد أحببته وقبلت الزواج به، والآن أنا متزوجة منذ شهرين، ولكن حياتي أصبحت جحيما، فأنا أحبه، وأعرف أنه يحبني، ويقول:"لولا ذلك لكنت المرأة التي حلمت بها طيلة حياتي"

أنا في حيرة من أمري سيدتي، لا أعرف ماذا أفعل فلا شيء يدور برأسي سوى فكرة الطّلاق.


فريال/ الوسط

الرد:

عزيزتي؛ بداية أشكرك على هذه الثقة، وأتمنى أن أكون أهلا لثقتك، آملة أن تجدين بحوزتي ما سيحقّق لك السعادة والنجاح في حياتك الزوجية.

إنّ النجاح في حل أي مشكلة، يتطلب أمورا أساسية أهمها الثقة بالنفس، والتخطيط الواقعي والصحيح للحل، والتصميم والصبر لتحقيق ذلك، بغض النظر عن حجم الصعوبات والعقبات التي ستواجهنا في هذا الطريق.

بالنسبة لك عزيزتي، فإن كسب ثقة زوجك، وتصحيح نظرته تجاهك، يتطلب قبل كل شيء الثقة بأنّك قادرة على تحقيق ذلك، وهذه الثقة ضرورية جدا، فبدونها ستستمرين في لوم الذات، وتوقع الفشل، وستبقى فكرة الطلاق تراودك، رغم يقينك أنّها ليست حلا للمشكلة وإنّما هروب منها.

إنّك لا تزالين في بداية الطريق، فلم يمر على زواجكما فترة طويلة، ورغم ذلك فقد نمى الحب في قلبيكما، وهذا دليل على أن ما بينكما هو أعمق من كونه رغبة مؤقتة يمكن أن تزول بسرعة، وهذا أمر أساسي يختصر المسافة، لكي يتعرف كل واحد منكما على الآخر بشكل أعمق، بعيدا عن الأوهام والتصورات والأحكام المسبقة.

إنّ بذرة الحب هذه، هي التي تفتح الطريق لتحقيق الوئام وبناء الثّقة، وإزالة كل علامات الإستفهام التي تجول في فكر زوجك، وما عليك سوى اختيار المكان والوقت المناسب للحديث معه بشكل صريح، يكتشف من خلاله صدقك وصفاء نفسك، وتصميمك على الإخلاص له وحده، وهذا أقصى ما يطلبه الرجل من امرأة واعية مثلك.

اطردي فكرة الطلاق، وأغلقي الباب أمام كل فكرة سلبية تراودك، وثقي بأنّك قادرة على تجاوز هذه المرحلة العصيبة رغم صعوبتها، بالتوكل على الله والصّبر والتصميم على النجاح، وشيئا فشيئا ستزول الشوائب التي تعكر علاقتكما، وسيكون الود بينكما وتنعمان بحياة زوجية هادئة ومستقرة، وكلي أمل بأنّك قادرة على تحقيق ذلك إن شاء الله.

 ردت نور

موضوع : عـبـث الماضـي‮ ‬يـمنـعنـي‮ ‬من السّعادة في‮ ‬الحـاضر
1.00 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
1.00

(9 )

1 samino oussama_191987@hotmail.fr 2011/02/27
ما فهمنا والو في القصة نتاعك هذه؟؟؟؟؟؟؟ الله يكون في عونك ويدوم العشرة بيناتكم اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
0
lyazid n
2011/02/27
hab chebab wachen n dir lu hada makan
0
3 rabah abamohamed algerie 2011/02/27
السلام عليكم الزواج رباط مقدس اساسه المودة والرحمة والتفاهم والزوج سكن للزوجة والعكس صحيح ان الاختلاف وارد في اول الزواج وهذا لان كل طرف يحس بانه غريب على الاخر ولا يعرف تصرفاته او عاداته مما يجعل الحذر والتوتر هوالسيد وهذا يزول مع مرور الوقت لاعتياد كل طرف على الاخر.أما فيما يخص حالة زوجك معك فهذا لعدم ثقته بك نظرا لعلمه بما جرى لك في طفولتك وعدم اقتناعه بأن السبب هو حادث التحرش الذي تعرضت له .الحل اختاه ان تصبري عليه وتبرهنين له عن صدق نيتك معه واخلاصك وحبك له ومادمت انك تثقين في حبه لك فاستبشري خيرا انشاء الله ولا تسيئي الضن بزوجك ولا تقنطين من رحمة الله برهني له انك محبة له ومخلصة ووفية له وعندما يلاحظ ذالك منك سيثق بك وتزيد ثقته بك يوم بعد يوم وتزول شكوكه لتحل محلها الثقة والطمأنينة ان شاء وانصحك بعدم التفكير في الطلاق او التكلم عنه او التلميح له نهائيا وجمع الله بينكما بالخير والمودة والرحمة ان شاء الله ومنه التوفيق والسداد.نسأل الله العفو والعافية والستر فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض امين يا رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
1

2011/02/27
انا اعيش مشكلة نفسها .......
0
طلاب
2011/02/27
الله اكبر
الفتيات الصالحات الحافضات لنفوسهن لا احد يسأل عنهن والعاهرات من امثالك من يتزوجن ؟؟؟؟؟
ولكن اقول لزوجك والله لن تنعم بالسعادة ما حييت لسبب بسيط هو انك ارتبطت بزانية وابشرك ايتها الساقطة بان هدا الزواج لن يدوم واتمنى دلك من كل قلبي
وفي الاخير ادعو الله ان لا يبقيني في هدا البلد .............اللهم آمين
-3
boualem
2011/02/28
taleb m3dira in 9olto lake anta insana sayaa jahile rabi yehedik طلاب
1

2011/02/28
والله لا ارضى في حياتي مثلما رضيت به ولا ارضى حتى لعدوي فستراودك حالتها الى يوم القيامة فالعاهرة تبقى عاهرة حتى لو وضعتها داخل زجاجة ضف الى ذتك انها لن تحترمك مستقبلا بسبب انعدام الرجولة وتصبح رهينة عندها عندما يفوتك الاوان وبالتالي يجب عليك اتخاذ قرار يحفظ لك كرامتك وخاصة بعدما افرغت نزوتك واعمل حسابك انه سياتي يوما وتنعتك بالطحان ان صحت العبارة نصيحة رجل لرجل وكما يقولوا اجدادنا لحنانة ما تطلع الرجالة وشكرا
0
8 massi41 algerie 2011/02/28
والله لن ارضى لنفسي مثلما رضيت ولا ارضى حتى لعدوي بحكم ان العاهرة تبقى عاهرة حتى لو وضعتها داخل زجاجة وسياتي يوما وتنعتك بعديم الرجولة وتقول لفك في وجهك يا وحد الطحان فلا تصيع وقتك وخاصة بعدما افرغت نزوتك فيها واتخذ قرار يحفظ ما وجهك حتى لا تندم مستقبلا كان الله في عونك
0
حوحو
2011/03/15
اني اشا طرك الراي يا اخ rabah كما اكمل نصيحته با ن تصلي صلاة الاستخارة والله الموفق .
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: