‮ ‬استرجعت رجولتي‮ ‬المسلوبة رغم كره الكارهين

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:

أريد أن أفضفض عن نفسي، عن سنين طويلة كنت فيها مجرد متفرج، أتفرج على حياتي وأمي تسيرها كما تشاء، فهي التي تحرك والدي، فلماذا لا تحركني أنا أيضا؟ اختارت لي كل شيء حتى أصدقائي وأنا في الجامعة، عاملتني كطفل تختار له ألعابه ومأكله ومشربه وأنا راض جدا لا أتضجر ولا أقول أي شيء، تخرجت وعملت في وظيفة بحثت لي هي عنها، وأنا واقف في مكاني أنتظر، فقد علمتني هي أن أنتظر حتى تختار لي هي كل شيء، وبالطبع اختارت لي أمي زوجتي فتاة في نفس شخصيتها قوية صارمة، وأنا منقاد تحت سيطرة امرأة ترهب كل الناس، وأخرى تفوقها شراسة وقوة، وبالتأكيد أصبحت دمية في يدها تحركها كما تشاء، كنت أشعر أنني مجرد آلة تنفذ كل ما تؤمر به في صمت، لكن كل ذلك تغير في لمحة بصر، والسبب يعود لزوجتي فقد رأيتها وسمعتها تتحدث مع أختها في الهاتف عني، وكانت تقول بما معناه أني كالخاتم الصغير في أصبعها، تفعل بي ما تشاء، وأنني غبي جدا، وكانت تضحك بمرح وهي تتكلم عني باستهزاء شديد وسخرية.

وفي موضع آخر سمعتها بأذني تقول:"أنه ليس رجلا.. والو خير منو"، خرجت وأنا لا أرى أمامي إلا السواد، ذهبت إلى بيت والدتي فطلبت مني كعادتها أن أتشاجر مع جارنا، لأنه قذف بالأوساخ ـ أكرمكم الله ـ أمام بيتنا، وبدون أن أشعر صرخت رافضا لطلبها وخرجت وأنا أعرف أن الدهشة قد تملكتها، لأنّي أول مرة أعبر عن رأيي، رجعت إلي بيت الزوجية، فوجدت زوجتي تتأهب للخروج بملابس غير لا ئقة بامرأة متزوجة، فمنعتها، فرفضت أن تنصاع فصفعتها بقوة وكم كانت صدمتها كبيرة.

أصبحت بعد ذلك شخصا جديدا، كرهت الرجل الذي تحركه النساء، أصبحت الرجل المحرك للمنزل، أحسست باحترامي لنفسي، ندمت لسنوات من عمري عشتها في خنوع ضائع، تائه بلا شخصية أو كرامة، كيف لأم أن تحطم حياة ابنها، أظنه الحب الأناني الذي يكسر الرجل ويجعله معزولا عن عالم الرجال وتصرفاتهم، مجرد دمية تتحرك ولا تفكّر، إنها السيطرة العقيمة التي تجعل الرجولة، تتراجع للوراء ويحل محلها إنسان باهت الملامح والفكر، لا يتقدم إلى الأمام أبدا، يعيش سعيدا وهو مكسور من الداخل لا يجد نفسه، فيتساءل بعد أن غاب عن دنيا الرجال، وأصبح رجلا في جسد فقط، بلا تصرفات بلا تفكير بدون أي شيء.

نصيحتي لكل أم ألا تجعل بتربيتها العقيمة أبناءها ضعاف شخصية.. أحمد الله أنني كتبت وفضفضت قليلا، لأنني كنت سأموت من الشعور الذي يخالجني، وأحمد الله أنني لن أقضي حياتي وأنا بقايا رجل.

موضوع : ‮ ‬استرجعت رجولتي‮ ‬المسلوبة رغم كره الكارهين
5.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
5.00

(15 )

1 hakim hakimo82@live.fr 2011/03/05
لا ياخى الرجولة ليست بالصراخ والضرب كما تقول بل الرجولة فى شخصية الرجل يسيرها بعقله لابقوته فالعقل يااخى هو محرك الانسان وبه يمكن ان تفرض نفسك بين الجميع وتجعلهم يحترمونك ويقدرونك لا لانهم يحبونك بل لانهم يعلمون انهم سوف يحتاجونك وفى الكلام عبرة لمن يعتبر
3
LYESLYESSE
2011/03/05
خذ مواقفك بحكمة و صرامة و لا تتردد و لا تتراجع في أفعالك و أقوالك
كن رجلا صنديدا تحترمك زوجتك
7
هواري السعيدي
2011/03/05
أكيد نجاح كل زوجين هو التفاهم و الثقة أما في حالتك أنت فكان يجب القيام بما قمت به نظرا لتأخر فهمك للأمور و جبنك الدي يرجع لعدم ثقتك في نفسك

أما موضوع والدتك فأنا أقول لك بأن بر الوالدين شيء أعظم و لكن أن تتحكم به 100/100 فهدا غير مقبول مع اعتراضي للطريفة التي صرخت بها عنها فكان بك محايلتها وفرض نفسك شيئا فشيء
10
4 صريح البيروني..وادي السمار..16 ???? ?????? ??????? ???????..16 2011/03/05
...؟؟؟BRAVO.../مبروك عليك..لقد **أكسرت القوقعة..//َLa coquette..//..التي وضعةك ا فيها أمك..وأغلقتها..زوجتك..**فالمرأة.. يا عزيزي..//تحب الرجل القوي وتتحكم فيه..// وأنت أردناك..رجلا ضعيفا و يتحكمان فبك..** وكان الّله معك..فانتصرت عليهما لأنّك..**مظلوم بكلّ المقا ييس**..هنيئا لكوأنصحك بالابتعاد عن الظلم..لاتظلم..لا تظلم ///فالظلم ظلمات يوم القيامة..///
1
5 ام روان Constantine 2011/03/05
طاعة الوالدين واجبة امرنا بها ديننا الحنيف ولاكن في حدود المعقول وتسير البيت الزوجية يجب ان يكون بحكمة لا بالضزب ولا بالصراخوفقكه الله
0

2011/03/05
wassil rak fi tahasson malhod
0
7 rabah abamohamed algerie 2011/03/05
السلام عليكم انا اخالفك في الرأي اخي الكريم فالرجولة ليست بالصراخ او الضرب واستعراض العضلات لابل هي في قوة الشخصية والمراة تهاب الرجل القوي الشخصية الصارم في تصرفاته الحازم في اموره المتزن في كلامه.نعم سيدي فالمراة سواء كان زوجها او ابنها او اخيها بهذه الصفات اصبحت تهابه ليس خوفا منه بل اسمها هيبة الاحترام والوقار سيدي الكريم لذا فنصيحتي ان تكون قوي الشخصية صارم التصرف مع زوجتك ومستقل الشخصية منفصل القرار مع امك او زوجتك ايضا وتذكر ان بر الوالدين واجب وعليك البر بامك فكن ذكيا معها وعاملها بالتي هي احسن وبلطف ورحمة لتفرض رايك وموقفك في اي امر من الامور دون معارضة او تجريح لامك من جهة ولتنال رضاهاوبالضرورة تنال رضا الله الذي هو من رضاها من جهة اخرى والله المستعان ومنه التوفيق والسداد.نسال الله العفو والعافية والستر فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض امين يا رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
-1
8 eldjariha alger 2011/03/05
elsalam 3ala koul elridjal wa tahia elroudjoula ya akhi elroudjoula latouba3e wa la touchtara wala toueekhad wala toustardj3e bel hiya ihsasoun min eldakhil min djakhil nafsiatik takwinak laysat elroudjoula bi eldarbi wa elsourakh bel elroudjoula an ta3rif kayfa tousayir el oumour wa kayfa touwadjihou elmawakif elsa3ba mahma fasarna ma3na ellroudjoula la nastati3e an nouwafi hakaha
1
9 سليمة دائما ??????? 2011/03/05
كن رجلا عادلا وشهما و لايصل بك كسر القيد حد الضرب لكن هذه المرة كانت صوابا لأن زوجتك أهانتك امام أختها أما ناحية الوالدة فلا يجب عليك الصراخ في وجهها يمكن أن ترفض أقوالها لكن بمناقشتها حتى لا تغضب فهذا بر الوالدين .
-1
10 tadje 16 algeria 2011/03/06
radjel radjele c ca les hommes
1
عمار
2011/03/06
الصفعة يا اخى هى اللغة الوحيدة التى تفهمها الحمقوات!
1
45
2011/03/06
الرجولة لبست هكذا اخي و بامكنك ان تتحقق من ذلك لو قرات السيرة النبوية و سيرة الصحابة
عمر بن الخطاب كان قويا لكنه لا يضرب النساء بل يتعامل معهن بحكمة
لا بد انك تعرف ان احد الصحابة ذهب يشتكي من زوجته لعمر فوجد صوت زوجة عمر خارج من البيت و هي تصرخ
طرق الباب ثم ذهب لكن عمر خرج و قال له ما تريد قال له جئت اشتكي من شيء وجدته عندك
فقال عمر انها ام اولادي و زوجتي و ان يبرت عليها ارضي ربي و لي فيها اجر كبير هذه هي الرجولة كيفية معالجة الامور بالحكمة
كن رجللا قويا دون ان تكون ظالما مستبدا
و رفضك طلب امك ليس من الرجولة في شيء اذا لم تساعد انت امك من يساعدها
و صفعة زوجتك ربما تستحقها لانها لا تحترمك لكنك هنا اضن انك تصرفت بدافع الانتقام ليس الا
علمها تحترمك باشايء اخرى غير الضرب لان الضرب تكون له نتائج سلبية
هددها بحرمانها من اشياء تحبها علمها بقوة عقل الرجولة و اجعلها تحبك اكثر بذلك ستحترمك و لا تستطيع رفض طلبك
و احي صاحب التعليق الاول العقل ثم العقل
-2
Sofiane
2011/03/07
de ma part tu as bien fais avec ta femme, il fallait qu'elle prenne une gifle pour revenir à la raison et t'obéire , pour ta maman tu n'as pas à lui crier dessus car c'est ta maman et tu dois la respectée et la bien trairée il suffit de lui faire comprendre que t'es plus son petit fils gatté et que t'es devenu un homme indépendant qui peu gérer sa vie parfaitement
0
14 سمير ????? 2011/03/07
الدبوس من ليوم ليهدر كسرلو فمو
0
15 اشواق yuossranour@ymail.com 2011/03/07
ما سمعته من زوجتك كانت الحقيقة المغيبة عنك وثورتك تلك كان لابد منها لتبدأ التغيير الحقيقي الان وبعد ان اثبت لهم ان رجل بكل معني الكلمة يجب ان تتصرف بحكمة لا بعصبية لا ن الرجولة ليست العنف والتسلط والقسوة
-1
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: