النّصائح الذّهبية لسعادة زوجية أبدية

*أدركي ما يحبه زوجك، لتفعليه وما يكرهه اتركيه.

* لا تكذبي، خاصّة مع زوجك وكوني صريحة معه حتّى وإن أخطأت فهو يسامحك، ولكن لن يأمّن لك إن كذبت عليه، كما أنّ الله جل شأنه أسقط عن الإنسان الخطأ والنّسيان ولم يسقط عنه الكذب.

*لا تتحدّثي أمام المعارف والأقرباء، عن عيوب زوجك وعاداته وآرائه وكل ما تعتبرينه غير جيد فيه

*تجنّبي التهكم اللاذع، فالرجل لايغفر للمرأة التي تتهكّم عليه وتسخر منه، يمكن أن تحدثيه عن عيوبه برقة وأدب، على أن يكون ذلك بينك وبينه وليس أمام أحد.

*استمعي إلى حديث زوجك باهتمام، وأظهري له سعادتك بوجوده معك في المنزل، وأثني على ذوقه ليبادلك الشّعور الطّيب.

*كوني مرحة لبقة تضفين على المكان السرور والبهجة.

*أغمضي عينيك عن أخطاء زوجك الصغيرة، يغفر لك أخطاءك أيضا.

*إذا رأيت زوجك على وشك الغضب، فامتنعي فورا عن الإستمرار في الحديث، وإن غضب اتركي المكان.

*اتبعي أسلوبا هادئا في مناقشة أسباب الخلاف بينكما وأسباب الغضب.

*يجب حل الخلافات العادية بينكما، وعدم تدخل الوسطاء وتذكري أنّك وزوجك شريكان وليس متنافسان.

*لا تكوني ثرثارة كثيرة الشّكوى، واعرفي متّى تتكلمين ومتّى تصمتين.

*لا تنسى واجبك نحو أهل زوجك، وعليك بمجاملتهم في المناسبات وبادليهم الزّيارات.

*لا بد من الإعتراف بأنّ زوجك ليس امتدادا لك، ولابد من وجود اختلافات في الرّأي والشّخصية والأفكار، ووجهات النّظر وهذا الخلاف ليس موجها ضدّك، فقدري ذلك.

*كوني ملتزمة تماما تجاه زوجك وزواجك، ولا تتسرعي في الإنسحاب أو طلب الطلاق، لأنّك شعرت بأنّه غير مثالي، بل عليك أن تجعلي من زواجك زواجا ناجحا، فلا بد أن لديه مميزات كثيرة حاولي اكتشافها.

* لا تكرّري أخطاء والديك بدون وعي، فكثير من الأزواج يقوم بأمور مهدّدة لزواجه، لأنّه اعتاد رؤية والديه يفعلانها..

موضوع : النّصائح الذّهبية لسعادة زوجية أبدية
5.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
5.00

(2 )

1 rabah abamohamed algerie 2011/03/10
السلام عليكم الله عزو جل حكيم ووضع الاسس الاساسية التي تبنى عليها الاسرة السعيدة ورسول الله صلى الله عليه وسلم طبقها في حياته مع زوجاته وكان خير قدوة نقتدي بها نحن اليوم في حياتنا فبالحب والمودة والرحمة والتفاهم تكون السعادة الزوجية والتنازل والغفران والرحمة يزيد من شان الزوج عند زوجته التي يجب ان تكون امينة اسرار زوجها ولا تبوح بها والحوار الهاديء البناء اسلوبهم وقبول اختلاف الرأي بصدر رحب ميزتهم والحلم عند الغضب واحتوائه شيمتهم وعلى كل طرف ان يتحمل مسؤليته لانه مسؤل عنها من ربه وان تكون التقوى ومخافة الله الغالب في تعامله .اللهم احفضنا من الفتن واجعل لنا في قلبنا من التقوىما يحول بيننا وبين معصيتك ولا تسخط علينا ولا تسلط علينا من لا يخافك فينا .والله المستعان ومنه التوفيق والسداد.نسأل الله العفو والعافية والستر فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض امين يا رب العالمين
1
هشام
2011/03/10
و الله معقولة ...
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: