يضربني والدي أمام أبنائي.. رغم أنّي تجاوزت الأربعين ولست عاصيا

تحية طيبة وبعد:

 أجد في إجاباتك على رسائل القراء دفئا كبيرا وراحة، وأحسب أن لدى حضرتك حكمة كبيرة ربما تساعدني في مشكلتي، أنا قارئ وفي لجريدة "النهار"، جامعي متزوج وأب لثلاثة أطفال، مشكلتي أنّ والدي مصر على تصغيري كلما كبرت أو صار لي شأن في الحياة، منذ صغري وهو يقسو علي، فلا يمضي يوم دون ضرب لسبب ودون سبب، وكثيرا ما كان يضرب الوالدة لأتفه الأسباب، وهو الآن يفعل نفس الشيء معي، رغم أني تجاوزت الأربعين!

رغم بلوغي هذا السّن، فإنّه يحاول في بعض الأحيان أن يفرض رأيه ليستخف برأيي أو يبخس الأشياء التي كنت ومازلت أحضرها بين الحين والآخر.

يحاول أن يُظهر للناس أنّي عالة عليه، رغم أنّي أسست أسرتي دون حاجة لمساعدته، ورغم أنني في مستوى علمي عال وعملي يدر علي دخلا جيدا، فإنّه لا يقدر شيئا من ذلك.

 الكلام بيننا قليل، حاولت أن أغيره بمعونة إخوتي، لكنه سرعان ما يعود إلى طباعه الشّرسة، لقد أثر بي قولك يا سيدة نور في إحدى إجاباتك: إن العادات والطبائع لا تتغير إلاّ بمعجزة ربانية، أو إرادة حديدية، للأسف الشّديد والدي ليس لديه إرادة حديدية ولن تحدث معه أية معجزة، قليل من الناس يدرك معاناتي، لأنّ والدي يظهر أمامهم بمظهر الرجل الطيب الضّحوك صاحب الدّعابة، لكنه معنا قاس شديد فظ، وحتى لا أكون ظالما له أعرف أنّ في داخله إنسان طيب وعطوف وسريع الرضا، لكّنه يصبح إنسانا آخر في معظم الأحيان، أدرك أن احترام الأب وعدم الإساءة إليه واجب شرعي، لكن والدي يبتزني بهذا الواجب كلما حاولت إثبات شخصيتي ورأيي وحضوري، سيدتي الكريمة، كيف أستطيع الدّفاع عن شخصيتي أمام والدي المتسلّط، دون أن أؤذيه أو أغضب ربي؟ ساعديني ساعدك الله.

شكيب/ تلمسان

الرد:

سيدي أرجو أن أكون دوما عند حسن ظنك وحسن ظن الجميع، في الحقيقة يبدو من رسالتك أنّك شاب خلوق مهذّب ومثقّف أيضا، تعرف حدود دينك وتعرف مكانة الأب، فمهما كانت قسوته أو جبروته ومهما بلغت تجاوزاته، إن أجمل ما في رسالتك أنّك لم تخرج عن حدود الأدب مع والدك، فرغم قسوته الشّديدة والتي قد تكون غير مبرّرة - على الأقل الآن، بعد أن صارت لك حياتك الخاصّة المستقلة عنه تماما، إلاّ أنّك تعامله كما ينبغي من ابن محترم لأب.

هناك الكثير من الآباء رسخ في اعتقادهم، أن القسوة تصنع الرجال، قد يكون والدك من هؤلاء الرجال، ولعل هذا هو المبدأ الذي يسير عليه ويتخذه لحياته منهاجا، وإن كان أخطأ قديما مرة فهو يخطئ الآن ألف مرة، حين يعاملك على أنك لازلت الطّفل الصّغير الذي يحتاج إلى أب ينهره.

على أي حال لا تظلم والدك ولا تظلم نفسك بأن تتحامل عليه، فأنت تعترف أن والدك رغم قسوته يحمل قلبا طيبا عطوفا، استثمر هذه النقطة لصالحك وصالحه وعززها فيه وزكاها ولا مانع أن تقوم ببعض سلوكياته ولكن بشكل غير مباشر، إنما أفعل ذلك بطريقة مستترة، فعامله بحب وود وأغدق عليه من عطفك وحنانك وامدح فيه طيبته وخفة ظله ورقة قلبه وغير ذلك من صفات قد لا تكون موجودة لديه، لكن بامتداحك له سيعمل جاهدا على أن تتطابق تصرفاته مع كلامك، وإياك أن تقسو عليه أو تسيء إليه، لأنّ هذا التّصرف بالإضافة إلى أنّه عقوق فقد يجعله يزداد حدّة وقسوة، وهو مالا ترجوه أنت ولا تريده، إذن أرفق به وأعنه على أمره، لأنّني أتصور أنّه يفعل ذلك من منطلق الحب الشديد والحرص الأبوي عليك، فمهما كبرت، تظل في نظره الابن الصغير الذي يحتاج للرعاية، فلا مانع أن تتعامل معه بصدر رحب وتتقبّل نقده لك وتصبر عليه صبرا جميلا، وإذا كنت ناجحا في حياتك، فلا شك أنّك تقابل سخافات كثيرة من الكثيرين، ومع ذلك تتحمّل وتصبر أليس الأولى بالصبر والإحتمال هو والدك، ولا مانع من أن تلفت نظره باللين، إلى أن يغير طريقته في التعامل معك، لأنك كبرت بما يكفي.

سيدي، أعن والدك على نفسه واحتمل قسوته، واصبر عليه، طاعة لله أولا وحبا لوالدك ثانيا، فهكذا أمرنا رب العزة سبحانه وتعالى، فسر على منهاجه وتأدب بآدابه، وثق أنّ بعد الضّيق الفرج والصّبر على ما تكره جزاؤه عظيم، واصبر لأن المسألة تحتاج إلى وقت وجهد، ولا تنسى الدعاء لوالدك، عسى الله أن يبدل حاله إنّه ولي ذلك و القادر عليه.

ردت نور.

موضوع : يضربني والدي أمام أبنائي.. رغم أنّي تجاوزت الأربعين ولست عاصيا
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(8 )


2011/03/15
الشخصيه المزاجيه
الانسان المتقلب المزاج هي شخصية مركبة مليئة بالتناقضات فلا يرى الناس الا من خلال حالته المزاجية وللتعامل معه تحتاج الى عدة مهارات تختلف فى تعاملك مع الشخص الطبيعي الذى تتعامل معه بعفويه الى حد ما الشخض المزاجي يجب ان تقرأ أطباعه والتي تكون مرسومه بوضوح على وجه وانفعالاته فأذا كان مزاجه سيء فيفضل تجنبه فهو يكون كالنار التي تحرق من حولها ولا يسمع الا بركان الغضب الذى ينبع من شخصيته المتناقضه وعليك توخي الحذر فيما تقول فهو يترجم ما تقوله الى مشاعر لها ارتباط في ماضيه الحزين ومن الممكن ان ينفعل عليك دون ان تعرف سببا مقنعا لذلك في هذه الحاله عليك بالصبر وملء فراغ اوهالة السلبيه المحيطه بهذه الشخصيه بنوع من الايجابيه المنتقاه بعنايه لكي يتخطى هده المرحله المليئه بالتناقضات بالتأكيدو موضوع مجهد نوعا ما بالنسبه للاشخاص المحيطين لهده الشخصيه ولكن لعلاج هده الحاله ينبغي لصاحب الشخصيه الالتزم بتغييرهدا النمط من الاسلوب والموضوع جدا سهل
نيه صادقه
عزيمه قويه
إراده كافيه للتعامل مع كل ماسبق
5
2 نعيمة ??????? ??????? 2011/03/15
يا أخي أنا أحس بما تحس لأني عانيت الأمرين مع والدي الذي هو الآن طريح الفراش و لم يجد غيري قربه
عليك أن تحاول ايجاد الأعذار له على الأقل أمام أبنائك لكي لا يكبرو بنظرة سيئة لجدهم
والأغرب في قصتي مع والدي أنه كان يعاملني تلك المعاملة و لكن ليس من تلقاء نفسه و لكن من وسوسة الشيطان له
تتساءل كيف
المشكل وبعد مرور السنين عليه و حتى تعودنا على قسوته يأتي يوم أصابته نوع من الهستيريا عرضناه على كل أنواع الأطباء النفسانيين و العقلانيين ولكن الأمر كان شيئا آخر لم يكن لا في البال و لا في الحسبان
كان والدي يعاني و منذ فترة طويلة من ملازمة الجن و الشياطين له
فكانو يحرضوه على أقرب الناس اليه
والأغرب أنه كان حلو اللسان و لطيفا في التعامل مع بقية الناس
الله معك يا أخي في الله
3
3 سلسبيل ????? 2011/03/16
السلام عليكم اخوتي في الله يالله من اين لكي بهذه الافكار ياختي نور انا جد منبهرة باجوبتك مشاء الله عليك
3

2011/03/16
SALUT MADAME NOUR TU ES SUPERBE,
2
5 AKILA akila.lamarmt @yahoo.fr 2011/03/17
أخي الكريم إن رضا الله من رضا الولدين المهم أوصيك بالصبر و الصبر للأنه مفتاح الفرج إنشاء الله
0
6 عمر عبدي ??????? 2011/03/17
انت رجل غبي جدا .تقول في شكواك .بانك اسست اسرة دون مساعدة من احد .اذن ابحث عن منزل مستقل عن اهلك .......
0
7 ليلى ?????? 2011/03/17
والله ياسيدي هذا ليس احتقارا من والدك لكن لو مثلا كان في جماعة وكان البعض يشكوا من عقوق اولادهم لكان هو اول واحد يفخر بك وبتفسه لان لديه ولد في سن الاربعين ويضربه ولا يتفوه بكلمة ويمدحك بانك لا ترفع حتى عينيك في وجه.لان عنده هو تسمى التربية. فهذه تعتبر قمة الاخلاق والتربية .فاعلم ان والدك يحبك كثيرا ليس الا انما حبه هو ان يتسلط عليك بحكم انها عادة موجودة فيه من زمان وليس كره او انتقاص كما تتصور.وبصراحة عجبتني ردة فعلك الهادئة معه والتي غابت عن بعض شبابنا اليوم يعصوا ابائهم لاتفه الاسباب .لكن لاتحزن قد ياتي يوم وسوف تشتاق اليه حتى ولو كان يكويك بالنار.وتبقى مسألة كل واحد كيف يعامل ابناءه لكن هو هكذا فهم المعاملة اصبر فقط عليه
0
8 djaffer alger 2011/03/22
أخي العزيز تقول أن والدك يحمل قلبا طيبا رغم قسوته . أنصحك أن تكون في بيت مستقل بأسرتك وليكن استقلالك بذاتك تدريجيا حتى لا تجرح مشاعر الوالد و أبقى معه في السراء الضراء فسترى النتيجة ان شاء الله .أقول لك هذا لأنه نجح مع الكثير من الناس الذين ألمت بهم هذه الأنواع من المشاكل . سدد الله خطاك واياك من عقوق الوالدين
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: