أكـاد أكـره زوجـي لأنـي أكره من أنجبته

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:

أنا سيدة متزوجة من ابن عمتي، رجل طيب ومستقيم أعيش معه سعيدة بفضل لله، لكن مشكلتي تكمن في والدته التي تُكثر من زياراتها وتتدخل بشؤوني الخاصة، ليس ذلك فحسب فهي تبذل ما بوسعها لكي تغيظني وتجعلني أثور مما جعلني أكرهها ولا أطيق وجودها في بيتي على الإطلاق .

المشكلة يا سيدة نور أن زوجي لا يريد التدخل بحجة أنها أمور عارضة، ولا يمكن له أن يفعل أي شيء، خشية غضبها عليه، لذلك وجدت نفسي مجبرة على تحمل هذه العجوز التي تكاد تحطم حياتي الزوجية، فأنا بكل صراحة بدأت أكره ابنها بسبب كرهي لها ولأنها هي من أنجبته، فكيف أتصرف مع هذه المرأة؟.

 فاطمة / تيارت

الرد:

عزيزتي، مشكلتك بسيطة جدا تحتاج إلى قليل من فن التعامل مع الآخرين، أو بالأحرى التعامل مع أقارب الزوج، لذلك سأمنحك ما يسعني ذكره من خلال هذه النصائح لتحقيق ذلك:

ـ عليك بالدعاء  الدائم والاستغفار وقوة العلاقة مع الله، فهو الوحيد القادر على تفريج الهموم.

- إحسان الظن  بكل كلمة وحركة تصدر منها، مع تحري الإحسان مقابل الإساءة و المدح والثناء والتودد لها بدون انتظار مقابل، كل هذه قواعد عظيمة لو عملنا بها مع الآخرين لعشنا سعداء.

خاصة وأنك بنعمة لأن  زوجك طيب  ومستقيم.

 عمتك "حماتك"  لها حقان عليك، أنها أخت والدك وأنها أم زوجك، فعامليها إضافة لما سبق على أنها إنسانة كبيرة بالسن، وتخيلي أنها والدتك، وبنفس البيت تسكنين معها وليس لك متنفس لا بيت مستقل ولا زوج طول الوقت معها، فماذا ستفعلين؟ لكن هذه أم زوجك وليست دائما معك، جاريها قدر الاستطاعة واضغطي على نفسك، والدنيا فانية يا عزيزتي، ولا يدري أي أحد ماذا سيحدث بها، السعيد الذي يعمل بها عملا صالحا، وانظري إلى مشاكل غيرك من خلال هذه الصفحة ، تجدي نفسك أهونهم مصيبة والحمد لله.

ردت نور

موضوع : أكـاد أكـره زوجـي لأنـي أكره من أنجبته
5.00 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
5.00

(11 )

حؤحؤ
2011/03/19
اصبري فانا الله مع الصابرين .
3
Humain
2011/03/20
Pourquoi vous vous mariez entre cousins; y en a marre de la consanguinité dans ce pays
-5
ناصر - سكيكدة
2011/03/20
يبدو أنك عديمة التربية، لأن أم زوجك هي بمثابة أمك، فهل تكرهين أنت زيارة أمك لك، نِعْمَ الرجل الذي لا يغضب أمه في سبيل إرضاء زوجته، تذكري فقط أن الأم لا تعوض، أما أنت فأمثالك كثيرات ، وقد يكن أحسن منك في كل شيئ ويستطيع زوجك الإستغناء عنك بكل سهولة، فعليك أن تحبي من يحبهم إذا أردت أن تعيشي سعيدة.
-1
legende_77
2011/03/20
أولا عزيزتي قبل ما تكون حماتك هي عمتك ربما تدخلاتها تزعجك لكنها اكيد لن ترضى لكي المهانة او ان تخربي بيتك كوني صبورة اختي انظري اليها على أساس انها عمة و ليس حماة
3
البشـــير
2011/03/20
هـده العجـوز؟(والله عيب) هي عمتك أخت امك وام زوجـك وهي في متابة أمـك وليست مقيمة معكم؟ وزوجـك طيب ومستقيم؟ مادا تريدين بعد كل هدا؟(يزعك أمـه وعمتك في نفس الوقت ولا واش؟) سبحان اللـه؟ بالحـب والإيمان بالله كل شيء يستقيم....
4
2011/06/10
العمة أخت الأب وليس أخت الأم
nejouade france
2011/03/20
Bonjour , vous n'avez pas peur d'avoir des gamins handicapés c'''est quoi cette folie , en plus la belle mere elle n'a pas a se meler de votre vie je vois pas une vie stable de cette façon c'est a ton mari de mettre le holà et d'expliquer a sa mere de vous laisser tranquille merci.
1
sabrina
2011/03/20
السلام عليكم,اختي الكريمة ان مشكلتك هذه اصبحت عادية لكونها متكررة و تعيد نفسها في كل مرة,والحل بسيط جدا, اذا فكرت في المشكلة بتمعن و حكمة واتبعتي معي هذه النقاط.اولا عليك ان تضعي نفسك مكان حماتك, فالحماة يا عزيزتي والدة قبل كل شيء وليس سهلا على الام ان تجد نفسها خارج حياة ابنها,هذا الابن الذي حملته تسعة اشهر كاملة ,رغم الالم والتعب و الوهن والام المخاض كل هذا وكانت سعيدة و راضية ,بل وكانت تعد الايام والاشهر لتراه وتضمه اليها وتغمره بحنانها ,وبعدما اصبح امام ناظريها لم تهدا الامور بل اصبح لا ينام لانه يريد الحليب او تغيير الحفاض اوحتى ليلعب, وهي في قمة السعادة وبعدما يكبر ويتزوج ويصبح رجلا ترى نفسها فيه ,و تصبح هي عجوز تتكلم كثيرا ,تتدخل في كل شيء,الان والان فقط انتهى دورها و اصبحت محط ازعاج ويجب التخلص منها .ليس هذا ما امرنا به الله ورسوله الكريم, يقول الله تعالى بعد بسم الله الرحمان الرحيم (وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا).ثانيا عليك دوما ان تنتبهي لتصرفاتك امامها حتى لا تحسسيها انك اخذت مكانها في قلب ابنها ,استشيريها واطلبي منها النصح ,تحدثي معها كما تتحدث البنت لوالدتها اجعليها تشعر انك غير منزعجة من ملاحظاتها بل انك تستفيدين منها ,عامليها باحسان وتقدير واياك ثم اياك ان تخطءي معها ولو بكلمة.ثالثا امدحيها واثني عليها وانتما وحدكما وامام ابنها وامام الناس ,فهذا وحده يجعلها تحبك و ترضى عنك وتنتهي مشاكلك معها .رابعا ابدا لا تحرضي زوجك عليها فهي امه فماذا تريدين منه ان يفعل معها ,اتريدين ان يكون عاقا لوالدته التي امرنا الله بالاحسان اليها لترضي انت لا فهذا لا يجوز.اتمنى لك التوفيق والسعادة والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
2
8 mahfoud medea 2011/03/22
قبل الزواج كانت عمتك افضل النساء وبعد الزواج اصبحت عجوز لاتطيقينا رؤيتها واعلمي ان كما تدين يدان لك هذه امور بسيطة جدا يمكن لك ان ترضيها حين تكون معك ولما تعود الى بيتها ففعلي ما شأتي اللهم ارزقني الزوجة الصالحة التي ترضى عن امي فبل وبعد الزواج حتى الممات وجميع الشباب طبعا آمين يارب
0
9 عبدالقادر bendouli@live.fr 2011/03/22
اولا تحية اجلال واكبار لهذا الرجل ونعم الرجل بار بوالدته وزوجته انتي تعتقدين انكي تكرهين حماتك لماذا تبكين إذا أصابها مكروه هو الشيطان يوسوس لك وانا معك في أن حماتك تغيظك فقط لتراك غاضبة ولكن أؤكد لك انك إذا استعنتي بالله سبحانه وتعالى وجاريتها بالإبتسامة على كل كلام تقوله والطاعة المبالغ فيها ستضجر منك ولاتضايقك ويتحول كل أفعالها في صالحك هكذا لا أقول ستعيشين من دون مشاكل لأن مشاكل ملح الحياة ولكن رضا حماتك وهو أصعب شيء بالنسبة لك قد يتحقق بإذن الله
0
الواقعي
2011/03/25
ملاحظة:العربية لغة رقيقة" حسب رأيي" وعليه فعندما اريد التعبير بشدة استعمل "الدارجة او لهجة أخرى".
ايتها السخيفة " عمتك ماسلكتش منك ( الله يعطيك لعمى يعميك)".
عندما تنصحك امك او اختك او جارتك او متشردة ركبت معها الحافلة او وجدتها في الحمام فإنك تتباهين بنصحها ولا حرج عندك في ذلك، اما إذا جائتك نصيحة من ام زوجك ( مهما كانت قرابتها) فإن ذلك من " التدخل في الشؤون الداخلية لدويلة مستقلة ذات سيادة".
إن ام الزوج هي ادرى الناس بمصلحة ولدها وهي اعلمهم به، فلماذا لا تحاولين الإستماع إليها والأخذ من تجاربها؟ او على الأقل لا تحرضي ابنها عليها حتى تسلمي وتسلم اسرتك مستقبلا، الا تعرفين المثل الشعبي القائل " دعاوي الوالدين تخرج من الذرية" إحذري : لقد أعذر من أنذر.
1
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: