باسم العرف والعادات العقيمة أصبحت حياتي سوادا لا ينتهي

سأكتب وأحكي بعد طول سكوت، سأعلن للجميع عن الذين جعلوا من حياتي سوادا لا ينتهي، حرموني من الحب وهم كل حب حياتي، أعشقهم وبدلا أن يبادلوني الحب، أهدوني التعاسة والجرح، كيف يكون أقرب الناس إليك سبب جرحك، هذا سؤال أسأله لنفسي صباحا ومساء و في كل ثانية.

 لماذا أنا أصرخ عاليا حتى يُخيل لكل من حولي أنني مجنونة وأنا لست مجنونة، أنا أنثى مكبوتة باسم العرف وعادات باهتة، من المفترض أن تكون انتهت، لكنها لم تنته عند أهلي، فأهلي يرفضون الرّجل الوحيد الذي عشقته، لأنّه ليس "مرابطيا" ألسنا سواسية، أليس هذا ما قاله الدين الحنيف، يا لها من عنصرية بغيضة تسيطر علينا، ولا تترك لنا طريقة لنحيا بها، والدي طبعه غريب جدا، فهو ينتظر أن يتزوجني ابن عمي الذي هو الآخر لا يريدني، ووالدي ووالده يعلمان ذلك جيدا، لكن من أشياء لا أفهمها يريدان إتعاسنا ونحن نرفض بلا أي فائدة أو أمل للنجاة، من زيجة نعرف ونوقن أنّها فاشلة، أفكّر بيني وبين نفسي من المهم نحن أبناءهم أم العادات والتقاليد العقيمة التي لا تقدم ولا تؤخر، أم نحن فلذات أكبادهم، هل هذه عدالة، لماذا يُخيل للآباء والأهل دائما أنّهم يعرفون سعادة أبنائهم أكثر منهم. لي في المنزل أختين أصغر منّي تزوجتا من نفس أسرتنا وكانتا رافضتين جدا ووالدي أجبرهم وفشلتا، واحدة منهن لها طفلين والثانية لها أربعة يندمان على شبابهما وعلى حياتهم البائسة، وكل ذلك لأنّهما عجزتا أن تقولا لا، لا أريد أن أدفع الثّمن مثلهما وأقضي عمري كلّه أبكي على شبابي وحبي الذي يريد والدي أن يدمّره من غير ذنب، إذا رفضت وقلت لا ، سيغضب والدي وسيدعي المرض، وقد يموت فعلا، رغم كل ذلك ليس أمامي سوى الإنتحار عبر الزّواج من شخص لا يريدني ولا أريده، لكن ماذا أفعل ليس بيدي شيء سوى الإستسلام لقدري المؤلم، أعرف أنّني كالشّاة التي يسوقونها للذّبح ويا ليته ذبحني بسكين وجعلني أموت، فذلك الموت أفضّل وأرحم.المحطمة

موضوع : باسم العرف والعادات العقيمة أصبحت حياتي سوادا لا ينتهي
3.50 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
3.50

(15 )

1 اسيا yahoo.fr 2011/03/30
اعانكي الله ياأختي على ما انت فيه و لكن عندي رأي قد يساعدك هو محاولة الاتصال بشخص رزين من العائلة و التقرب من ابن العم و محاولة رفع الظلم عنكما دون أن تفقدي ثقة أبيك أو ان تتخلي عن مبادئك و تقبلي هذا الزواج فقد امرنا ديننا الحنيف أن نحافظ على كامل حقوقنا كبشر باختيار الزوج الذي يقبله القلب و العقل
1
ريم البليدية 2011/03/30
أختي كلامك منطقي ولكن لو حاول أحد التدخل فإنه سينفى ويقاطع من العائلة لا يمكنني تصور مدى حساسية هذا الأمر بالنسبة لنا كثيرا ما أحس أن عصر العبودية لم ينتهي فنحن البنات في عائلتنا ليس لدينا الحق حتى في إختيار الزوج المناسب ورفض من لا نريده المهم عندهم أن يكون مرابطيا هناك الكثير من الرجال من هم أحسن دينا وخلقا ومستوى ولكن فقط هم ليس مرابطين بالنسبة لي المرابط الحقيقي هو الأول الذي يطبق كلام الرسول فلماذا لا يختار لبناته زوجا يرضى له دينا وخلقا وتقبله ابنته ربي يهدين ويهدي الجميع وانشاء الله يفرج همنا
2 مريم البليدية bestdida08@hotmail.com 2011/03/30
حبيبتي نحن أيضا عائلة نخضع لنفس العادات تأكدي أختي أن محافظة على هده العادات هدفها نبيل وهوالحفاظ على سلالة الرسول صلى الله عليه وسلم لكن حبيبتي أهلنا تناسو أن هذه العادات والأعراف نجم عنها الكثير من السلبيات أولها الأرتفاع الرهيب في نسبة العننوسة فمثلا عائلتي لا يخلو فيها بيت من عانس ليس لنقص دين أو عقل أو مسؤولية ولا حتى الحمال إنما هذه العادة هي السبب فقد تقدم العديد من الخطاب لبنات أهلي إلا أنهم رفضوا كلهم لأنهم ليسوا شرفة ومرابطين أختي لقد نسى أهلنا أن الرسول لو كان حيا لما قبل بما هو حاصل فالرسول صلى الله عليه وسلم يرفض البدع الغير المحمودة والتي عواقبها تكون سيئة كما أنه قد زوج بناته اغير أبناء هاشم فهل هم أفضل منه وحتى الله لن يرضى بما يحصل لنا فلماذا تحرم فتاة من الزواج إذا تقدم لها رجل لا ينقصه دين أو خلق ويخشى الله ولماذا تزوج دون الأخذ برأيها بأي كان دون مراعاة أبسط الشروط المهم أن يكون هذا الشخص مرابطيا تأكدي أن الله سيحاسبهم على كل فتاة تقدم لها شاب تتوفر فيه صفات الزوج الصالح ورفض فلا فرق بيننا سوى بالتقوى إن الله لا يرض بالظلم أحيطك علما أختي أنه لو فتحنا هذا الأمر وحاولنا مناقشته فإن الله فقط يعلم العواقب فمثلا لو حاول أن يتقدم إلي زميل في العمل ارتآني زوجة صالحة فعلي صده مباشرة لأنني قد أقتل فهم سيألفون ألف قصة وقصة رغم أنه اختار أن يطرق الباب بالحلال والتفير بزوج آخر يعني إما التبرؤ منا أو القتل ودعوة الشر ولا خيار ثالث لا تقنطي أختي واصبري إن الله مع الصابرين واكثري الدعاء فلو أراد الله أن يستجيب فلن يقدر شيء على منعه تمنياتي لك بالتوفيق وحذار من التهور فرغم كل شيء تبقى طاعة أهلك ورضاهم تحتل المرتبة الأولى
0
لينة
2011/03/30
السلام عليكم ،أشعر ما تحسين به أختي الكريمة فأنا "مرابطة" و أحس بما تعانيه جيدا.أقترح عليك أختي أن تكلمي أباك بهدوء و تفهميه وجهة نظرك و إن لم ينفع هذا يمكنك أن تستعيني ب "العقال"أي أعيان المنطقة التي تقطنين فيها و الرجال الكبار في السن الذين يثق بهم والدك مربما و عسى يأتي بنتيجة.و لا تنسي الدعاء للمولى العلي القدير فهو سبحانه القادر على تأليف القلوب.بالله التوفيق.
0
الصحفي عمروش الطاهر
2011/03/30
اتقي الله يا أختي واعملي مايرضي الوالدين وغير هومااا لي يعرفووو صلاحك
و الحب مكانش قبل الزواج الحب يجي بعد الزواج برك خافي ربي و حلي عينيك مليح و جامي ديري حاجة تندمي عليها
أزوجي بلي خيرولك والديك
-3

2011/03/31
السلام عليكم
صلي ياأختي صلاة الإستخارة وخليها على ربي ولي فيه الخير يجيبو ربي وصح الحب يجي بعد الزواج خصوصا إذا ولد عمك قابل الزواج بيك
0
مرابط دوريجين
2011/03/31
يحياو لمرابطين
0
سارة *-سكيكدة-*
2011/04/01
و الله تأسفت كثيرا لقصتك يا أختي الحبيبة.... و اعانك الله على هذا الهم و فرج كربك ان شاء الله .... ما أجد ما أنصحك به الا صلاة الاستخارة و الاكثار في الدعاء و لا تقنطي من رحمة الله فالله رحمن رحيم "" و قل لا يصيبنا الا ما كتب الله لنا "" ...
0
العفرون
2011/04/02
والله يا اخت انو لو تعرفي ان قصتياترك من احب من اجل قرارات الوالدين ام اتركها لله برغم من اننا ال توام قصتك والله هي في بالي الليل والنهار لحد الان لااعلم هل نترك بعضنا و نستسلم لقرارات الوالدين ام ندافع عن كل ما بيننا الى اخر رمق
0
العفرون جميلة
2011/04/02
يا اخت انا يوميا اتكلم مع اهلي اننا سواسية عند الله ولا فرق بيننا الا بالتقوى لاكن لا حياة لمن تنادي مازال املي فقط في الصديق الذي يقول انه لايعترف لا بالعادات ولا التقااااااااليد ولا باي شيء يوم احضار والديه وانه سوف يعمل المستحيل لقبولهم وجعلهم يوافقون واننا في 2011 رغم اختلافنا في الاعراف والله هذا الموضوع في حياتي انقص من وزني 2كغ
0
بليدية من العفرون
2011/04/02
انا ايضا مرابطية صاحبة التعاليق السابقة لا كن هو ليس مثلي وفي بعض احيان اضن اننا مزلنا في عصر الجاهلية رغم اننا في 2011 و مازال اناسا يعملون بغير الاسلام فيا اسفاه و الله انا هذا الموضوع ما صبتش لمن احكيه لاكن في الثلاث تعاليق نتاوعي فرغت شويا واش كاين في قلبي ........
1
العفرون البليدة 2011/04/03
رد الى الاخ المدعو الواقعي لا يوجد اختلاف هي عادات و تقاليد يتعاملون بها اولياؤنا كاننا لانملك لادستور الذي هو القران الكريم ولا هم يحزنون اظن اننا والله مازلنا في الجاهلية العمياء لو مازال رسووووووووووووووووووووولنا العزيز لتبرا من هذه العادات المشينة الذين اعطوها اهمية اكثر مما تستحق ونحن الان نتحمل نتائجها
الواقعي
2011/04/03
لأول مرة اسمع بهذا التعبير " مرابطيا ، ومرابطية" للدلالة على فئة من المجتمع تعيش بيننا.
هل هذا ماكان يسمى ب" Marabout"؟
ما ذا يجمعنا بهم؟ ماهي اوجه الإختلاف بيننا؟ هل يمنع ذكورهم من الزواج خارج " القطيع" كما تمنع نسائهم؟ من اين جائت هذه الفتوى او العرف او العادة التي لاتخرج عن نطاق الجهل والعنصرية.
ما تفسيرهم لهذه الآية[ يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم]؟
عقيدتنا ترعى مصلحة الإنسان،ولكن اقول لك لا تكوني عاقة لوالديك واحترمي قراراتهما وضحي من أجل ذلك فلعل مقلب القلوب يجعل لك بعد العسر يسرا.
0
العفرون
2011/04/03
اعتذر على الخلط الموجود في التعليق رقم 09 لا كن اودان اوضح لك ان قصتك هي توام لقصتي تماما و مشكلتنا هي نفسها انا ايضا مرابطية ووجدت نفسي حائرة مع الصديق الذي لا يود الفراق وانا اكثر منه لحد الان لا اعلم هل نوقف علاقتنا ام نحارب من اجلها كل من يقف في طريقنا لاكمال حياتنا مع بعض حتى ولو كانو والدينا وفي الاخير انا تركت الامر لله هو الذي يسيره بما اراد لنا قل ما يصيبنا الا ما كتب الله لنا
0
13 بومرداس sanem.1906@yahoo.fr 2011/04/05
سبحان الله .... تعليقات العفرون فكروني بقصتي التي لم أتمكن من نسيانها لحد اليوم، رغم مرور سنة على ذلك، ولم أستطع أن أستوعب سبب انفصالنا ،يبدو أني لست الوحيدة الذي أعاني من أفكار بالية لم أكن أعلم بوجودها حتى اصطدمت بها، أرج أن تزول هذه التقاليد، ونعلم أبناءنا على مبادئ وأفكار وأخلاق تعكس الدين الاسلامي الحقيقي.
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: