اتبعي هذه النّصائح لتجنّب المشاكل الزوجية

عندما ينظر الزّوجين إلى الأصدقاء والأقارب من حولهم، يجدون عدم خلاء بيت أو علاقة زوجية من الصّراعات والمشاكل، ومن هنا تبدأ النّظرة إلى تلك المشاكل على أنّها شيء طبيعي لابد من حدوثه.

نقدّم لك بعض النّصائح الهامّة لتساعدك على تجنّب المشاكل الزوجية.

تجنّبي المقارنة:

خطأ كبير تقع فيه الزوجات وهو مقارنة زوجها بغيره من الأزواج الآخرين لمن حولها من الأصدقاء والأقارب، حتّى إذا كانت تلك المقارنة على سبيل الجد أو الهزل، فإنّها فعل خاطئ، يجب تجنبه وذلك لأن زوجك يشعر بالإهانة والإحراج إذا تم وضعه في مقارنة مع آخرين.

تعلمي أن تقدرى زوجك وتضعيه في مكانة عالية

لا تظهر الصراعات الزوجية فجأة، إنما هي نتاج للمشاجرات والمشاكل الصغيرة التي تتراكم حتى تكون حاجزا بين الزوجين، يسبب مشاحنات جوهرية، وإذا لم يتم اتخاذ خطوات إيجابية لعلاج تلك المشاحنات، فسوف تصل إلى حد الإنفصال لذلك انتبهي لما يلي:

*يجب أن تكون لحظة تأمل ومناقشة بينك وبين زوجك، بعد كل مشاجرة تحدث، حتّى يتم تحليل المشكلة وتحديد الأسباب التي أدت إليها.

*يجب أن تكتشفي المسبّبات التي تثير المشكلات حتى يمكن تجنبها.

*حاولي تجاهل المضايقات الصّغيرة التي يفعلها زوجك، وأن تجعلي الحب هو المرجع الذي يكون أمام عينيك دائما، لأنّ الحب يغفر الذّنوب بدون عقاب.

*اعلمي سيدتي أنّ قوة التفاهم بينك وبين زوجك لها القدرة على تقليل حدّة أي صراعات، يمكن أن تحدث بينكما.

*اعملي على تجديد روح الإلتزام والإخلاص بينكما

*ابذلي مجهودا أكبر للتّحكم الذّاتي في الغضب، لأنّ التّحكم في الغضب من العوامل الهامّة جدا للحفاظ على العلاقة الزوجية، فرغم صعوبة السيطرة على الغضب، إلاّ أنّ الإخلاص والحب القوى يجب أن يكون هو الدافع الأقوى الذي يساعدك على التّحكم في الغضب، واعلمي أنّ التراجع عن المواجهة بينك وبين زوجك عند حدوث شجار ليس ضعفا أو عيبا، إنما هو منتهى القوة وهذا ما يؤكدّه الحديث الشريف الذي يقول أن المؤمن القوي هو الذي يمسك نفسه عند الغضب.

*عليك إنعاش مشاعر الحب بينكما.

*من المهم أن تحافظي على روح المرح والدعابة فزهور الحب تحتاج دائما إلى من يرويها ويرعاها.

*اعلمي أن الإبتسامة في وجه أخيك المسلم صدقة، فما بالك بتبسمك فى وجه زوجك.

*عليك بتخصيص وقت تقضونه كعائلة معا، حتى يتخلص كل فرد من التوتر وينعم بالهدوء والإسترخاء ولو مرّة كل أسبوع.

*يمكن إيجاد الحلول لأي مشكلة زوجية، إذا تم التّعامل معها بعقل ناضج ومتفهم، يقبل الرأي الآخر ويحترمه بروح هادئة.

*شاركي زوجك اهتماماته:

من الأسباب التي تثير غضب الزّوج وتصيبه بالإحباط، عدم اهتمام زوجته بمشاركته الكثير من الأشياء والمواضيع التي تهمه، حيث يجد من ناحيتها تجاهلا وعدم احترام لذوقه ورغباته.

*فاجئيه بين الحين والآخر بهدية:

اعتبار الزوجة أنّ زوجها مجرد آلة تدر عليها المال، من أكثر الأشياء التي تثير غضبه وإحساسه بالجفاء، لذلك عليك أن تهتمي بتقديم هدية ولو بسيطة لزوجك من وقت إلى آخر، لتظهري له اهتمامك به وحرصك على إسعاده والتعبير عن حبك له.

*اتركي لزوجك وقتا للإختلاء بنفسه.

أحيانا يكون الزوج في حالة نفسية تتطلب أن يجلس بمفرده مع نفسه، لإعادة النظر والتفكير في بعض الأمور الهامّة، التي لا يحب أن يتدخل بها أي شخص، حتّى ولو كان هذا الشّخص هو زوجته نفسها.

لا تفشى أسرار زواجك لأي كان، مهما كانت الأحوال.

 مشاركة من القارئة "أم ابتسام"

موضوع : اتبعي هذه النّصائح لتجنّب المشاكل الزوجية
5.00 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
5.00

(8 )


2011/04/08
merci
3
2 kaltoum france 2011/04/09
baraka alaho fik
2
خديجة
2011/04/09
لمادا دائما توجه النصائح للمراة وليس للرجل هل الرجل لا يخطا ابدا وهل تكون دائما المسؤولية على المراة من المفروض المسؤولية علي الاثنين وليس على المراة فقط
6
lina
2011/04/09
je me demande pourquoi il y a toujours des conseils pour les femmes et il n'y a pas des conseils pour les hommes.pourquoi c'est toujours la femmes qui doit faire des efforts
6
5 elyas vous le faites exprès 2011/04/10
vous le faites exprès
1
fifi
2011/04/11
!!!Et oui, nous les femmes
1

2011/04/11
من الأسباب التي تثير غضب الزّوج وتصيبه بالإحباط، عدم اهتمام زوجته بمشاركته الكثير من الأشياء والمواضيع التي تهمه، حيث يجد من ناحيتها تجاهلا وعدم احترام لذوقه ورغباته.زوجي عكس هذا لايحب ان اشاركه همومه او احلامه او طموحاته فهو لايكلمني في اي موضوع يخص مستقبلنا كاسرة خاصة ونحن على وشك استقبال مولود جديد بل انه لايكلمني خارج مايريد ان ياكل وغير ذلك يقول لي امر لايعنيك
-1
algerien
2011/04/12
merci madame nour pour tes concaille car je vais me mariée
-1
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: