هل أرافقه الدرب بعد أن عجز عن استئناف الحياة مع زوجته

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد: أكتب لك سيدة نور، لأنني لم أجد حلا لمشكلتي وقبل ذلك أعرفك بنفسي.

أنا فتاة في ألــ 36 من العمر، تعرفت على زميل في العمل ملتزم  و متخلق، تطورت العلاقة بيننا بشكل سريع،  وقد علمت  أنه متزوج ولديه طفلين ولكنه على خلاف مع زوجته، علما أنه ليس من النوع الطائش أو متعدد العلاقات كل ما يريده إنسانة تفهمه جيدا وتحتويه، لأن زوجته بالفعل امرأة لا تطاق ولا تحبه، فهي  تحزن إذا وجدته سعيد وتتعمد أن تجعل حياته جحيما، لقد أصبح يكره العودة إلى بيته حتى لا يراها، فأصبحت علاقتهم متوترة،  وقد حدث  ذلك بينهم قبل أن يعرفني بسنوات، فأنا والله يعلم لست السبب في اختلافهما.

 لقد حاولت أكثر من مرة كي أجعله يستأنف حياته مع زوجته، إلا أن الأمر بات مستحيلا بالنسبة لهما على حد سواء، فهو يفضل الموت على  الاستمرار معها، لذلك وجدتني حائرة لا أعرف ماذا أفعل وكيف أتصرف، فهل أوافق على الارتباط به أم أتراجع عن هذه الخطوة .

الرد:

إنك في حاجة إلى التفكير الجيد في وضعك كزوجة ثانية، فلأمر ليس سهلا بل هو أمر صعب جدا، لا تقبله أي امرأة بسهولة، لأنك  بلا شك ستواجهين مشاكل كبيرة مع الزوجة الأولي لا محالة، إلا في حالة واحدة هو أن يكون هذا الرجل قوي الشخصية وقادر على حمايتك وقادر على تحمل مسؤولياته، وقادر أيضا على التأكد من أن زواجه بك قد يتسبب في طلاق الأولى أو على الأقل  يخلق لك نوع من المنغصات .

 فقصة الارتباط والزواج برجل متزوج لها تبعات يجب أن تكوني مدركة لها من البداية، وعلى استعداد لتحملها لأن الحياة مع رجل متزوج لن تتوقف على مدى حبه لك أو تعلقه بك فقط، فهناك طرف ثالث هو زوجته، التي قد لا تسمح له بالزواج من أخرى، وقد تبدأ في إعلان الحرب عليكما معا وهي على كل حال لن تتركك لحال سبيلك بل ستسعي جاهدة إن لم تطلب الطلاق للاستحواذ عليه، فيجب أن تضعي في اعتبارك كافة هذه النقاط ، فالعبء سيكون ثقيلا عليك وعليه أيضا في  آن واحد، لأن مسؤولية الإنفاق على بيتين في هذا الزمن مشكلة شديدة الصعوبة، فهل هو مستعد لهذا الأمر وهل أنت أيضا مستعدة لمواجهة التحديات وتحمل التبعات والعقبات؟.

المسألة  عزيزتي ليست حبا فقط فالزواج لم ولن يبنى على الحب وحده لكنه يقوم على أسس ودعائم يجب أن تكون قوية لتتحمل صدمات الحياة .

 في الحقيقة يا عزيزتي، لا أخفيك سرا أنني لا أشجع الزواج الثاني إلا لضرورة قصوى، وبعد أن يكون الرجل قد بذل كل ما بوسعه لإصلاح اعوجاج زوجته واستنفذ معها كل وسائل التقويم والإصلاح، وقتها لن يلومه أحد على زواجه من أخرى وقتها سيبارك الله له، لأنه لم يظلم أحدا أو يجور على حق أحد فهو لن يتزوج  بسبب طيش  أو نزوة، لكنه تزوج بعد صبر وتحمل ليعوض مرارة فشل تجربة أولى، فشلت وإن لم تنته بالطلاق.

هذا ما يجب أن تفكري فيه ويفكر فيه هذا الرجل أيضا مرات ومرات كثيرة قبل الإقدام على هذه الخطوة، بعدها سواء كان القرار بالموافقة أو الرفض، فتأكدي أن القرار سيكون سليما، لأنه لم يكن قرارا عشوائيا بل قرار مدروس محسوب فيه كافة الاحتمالات من ناجح أو إخفاق .

ردت نور

موضوع : هل أرافقه الدرب بعد أن عجز عن استئناف الحياة مع زوجته
4.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
4.00

(35 )

1 الشريف ????? 2011/05/11
الجواب عن سؤالك صعب .لكن انصحك بان لا ترافقيه في دربه لانه فشل في تيببر شؤون اسرته و اولاده . ومن المحتمل ان بفشل معك نصيحة لوجه الله و الله الهادي الى سواء السبيل لا توافقي.لان ستكون هناك تضحيات صعبة لا تقدري عليها.وتتحملين بمفردك نتائج اعمالك و ان كانت النيات حسنة فاستخبري الله في الصلاة .وشكرا .
9

2011/05/11
ان كانت علاقته مع والدته جيدة .فاختاريه كزوج لكي ..والا فارفضيه ..
اقصد قد يكون هو من يظلم زوجته في الايام الاولى الاولى من الحياة الزوجية وبالتالي اصبحت هي وحش بالنسبة اليه
فانتي انستي لا تعرفي وجهة نظر زوجته ..ومن الصعب انك تعرفينها ..و هذا هو الاشكال الذي حيركي و حير القراء .فما عليكي اذن الا صلاة الاستخارة والاتكال على الله .
3
وحداني
2011/05/12
أنا متزوج وأعيش نفس مشكلة هذا الزوج وزوجتي هي السبب حيث لاتهتم بي ولاتحسسني بالحب والحنان وعندما أكون معها أحس بالقلق والوحدة لهذا قدروا ظروف هذا الزوج واذا كان صادق معكي فتزوجيه وتحملي معه التبعات
-3
4 صريح البيروني..وادي السمار..16 ???? ?????? ??????? ???????..16 2011/05/12
...؟؟؟/// وسميّت المرأة ***الضرّة *** ضرّة*** لأنّها..///تضرّ أختها المرأة...///أنصحك الابتعاد..الابعاد..الابتعاد عن*المتزوجين* والا..تستحقين بجدارة //التسميّة المحليّة ..الجزائرية...***
4
5 romantyque@yahoo.fr www.ennaharonline.com 2011/05/12
السلام عليكم
إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل إمرئ مانوى
إستخيري الله عزوجل واصدقي في نيتك والله يتولى الأمور
0
عتاب شمعة -جيجل-
2011/05/12
عذر أقبح من ذنب...عزيزتي..أعيدي قراءة رسالتك جيدا...ولا حظي أنك وضعت كل الحق على زوجته...""""إعلمي أن الحياة الزوجية"""كسفينة وسط الأمواج العاتية ونجاتها أو غرقها يعتمد على تعاون طاقمها ..والزواج نجاحه أو فشله يعتمد على الطرفين معا بالاتحاد والتفهم والأحترام المتبادل وهذه الأشياء تولد الحب...أو بالأحرى """"المودة"""لأن الله جل في علاه قال "وجعلنا بينكما مودة ورحمة"""...ثم أني أسؤلك سؤالا هل تعرفين هذه المرأة؟؟؟؟ إذا كان الجواب لا ..فكيف حكمت عليها؟؟؟؟ إذا كان الجواب بقولك من كلامه...فأقول لك """هل تعرفين مجنونا يقول عن نفسه أنا مجنون ، طبعا لا لأنه وببساطة يظن نفسه عاقلا وغيره هم المجانين ""وقلة هم الذين يضعون اللوم على أنفسهم في فشلهم وإنما يعطون أعذارا للفشل بإيهام الآخرين بأنهم هم السبب"""هل فهمتني"""
نصيحتي -إليك- إختاري زوجا أعزبا أو أرملا ...لأنه ومهما نقل الفتى فؤاذه فسيبقى هناك "حنينا" للحبيب الأول ---خصوصا إذا كان بينهما أولاد---عودي إلى رشدك واختاري أن تكوني الأولى ...واحرصي بعدها على المحافظة على هذه المكانة...وحاولي أن تقطعي علاقتك به إلا في حدود العمل...ولا تنسي بأنك ستبنين بيتك من """رمال أو رماد أو خيوط العنكبوت""" وستخشين أن يتهدم فجأة...
3
2011/05/12
اشكرك على نصائحك لأصحاب الرسائل فأنت دائما حاضرة
مريم
2011/05/12
عزيزتي عليك النفكير مليا في قرارك هذا و اياك ان تظلمي الاخرين وتظنين انك مثالية اكثر من زوجة محبوبك,قد تكونين انت سبب خلاف هذا الرجل بزوجته كونه اضحى يقارن بينك و بينها فحين يكون معها يحن الى اللحظات التي تجمعكما سويا مما يسبب مللا ببيته عزيزتي المراة تحس بخيانة زوجها و تعلم ان قلبه ليس معها من خلال اهماله لها و لاطفاله و مصروف بيته الى غير ذلك.نرجو من الله العفو و العافية لكن ان كنت تحبينه و تريدين الحلال معه فهذا حقك ان يكون لك زوج محب يرعاك ويكمل معك درب الحياة لكن استعدي للمواجهات و كوني قوية.
1
8 الياس walou 2011/05/12
السلام عليكم اريد ان اضيف اضافة على ماقالته لك الاخت نور هذا الرجل اشتكى من زوجته فهل استمعت الى زوجته؟ قد يكون هو سبب المشاكل التي يعيشها وهذا هو الظن الغالب الرجال كثيرو المشاكل والمعاصي وبدلا من ان يواجه هذه المشاكل يهرب منها الى فكرة الزوجة الثانية استمعت البارحة الى درس للشيخ الحويني حول هذا الموضوع بالضبط بعنون الكياسة في فن السياسة وكان مما قاله أن الرجل هو سبب نجاح العلاقة الزوجية أو فشلها بنسبة كبيرة ولذلك اعطاه الله القوامة على المٍرأة وخلاصة القول ان هذا الرجل ربما يود ان يحل مشكلة بمشكلة اخرى من باب لهروب من الروتين الذي يعيشه مع زوجته الأولى
2

2011/05/12
انصحك بسماع الطرف الثاني لكي تتعرفي من هو الظالم ومن المظلوم ولا تتسرعي في اخد القرار فالرجال لا يؤتمنون
1

2011/05/12
السلام عليكم ورحمة الله : حسبي الله في كل من تسمح لنفسها باش تدمر حياة مراة اخرى مهما كانت المبررات ؟ انا زوجي هو كل حياتي والله شاهد اني ما حرمته من حتى شيئ , ولكنه بالمقابل دايما يخون
5

2011/05/12
ماتزيديش تشعلي النار فيهم خليه يحل مشاكلته وحدو انتي ربي يرزقك بلخير منه كون كل وحدة شافت زميلها في العمل عنده مشكلة مع زوجته تتزوجو الدنيا رح تلهب فيها النار كلنا عندنا زملائنا عندهم مشاكل مع زوجاتهم وحابين يعودو الزواج والحمد لله ماناش خرابين بيوت اصرفي النظر عن هذه الحكايات وربي يرزقك زعما كبيرة وتفهمي راك ماش مراهقة اختك في الله
5
سعاد من المدية
2011/05/12
عجبا لهذا الزمان يا تررى ما هو الشرع الذي سمح للزوج بالبوح بمشاكله لغريبة عنه.
ولو كان رجلا لوضع حدا لزوجته بالطريقة التي تناسبهما معا
كيف له أن يشتكي منها للغير لأن دوام حال المرء من الدوام خاصة بالنسبة للنساء فهي تتصرف في البيت على حسب شخصية الرجل.
إذن أنا استنتجت أنه ضعيف الشخصية ويلجأ إلى الشكوى، لو كان على صواب فإن أمر الزواج للمرة الثانية يكون برضاهما أي أنه يطرح هذا المشكل الذي تتحدثين عنه بلسانك إلى زوجته وهما يجدان الحل. الله يهدينا أصبحت أسرار البيوت في كل مكان وتباح لأي كان.
5
الغريب:جزائري من اسطنبول
2011/05/12
ربما يصدق في هذه المرأة ماجاء في القرآن الكريم على الشاهد من أهلها:<قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم> أنتِ تقولين: زوجته بالفعل لا تطاق. هكذا بصيغة الجزم وكانك عملتِ تحقيقا شاملا ومسحا جغرافيا جيولوجيا طوبوغرافيا للموضوع !!! في رأيي أن مسألة الزواج من ثانية لا ينبغي التهويل منها والتشغيب عليها من طرف النساء ،فالمسألة أقرها الله بآية محكمة غير منسوخة ،فهل تخشين أن يحيف الله عليكن ؟ معاذ الله .
ولكن للمسألة شروطا تُستوفى و أحكاما تُراعى.
فإذا أرادت صاحبة المشكلة الزواج من هذا الرجل فلا مانع شرعا من حيث المبدأ.أم أنها تُخفي في نفسها شيئا وتريد أن تفرق بين رجل وامرأته ولهما أطفال;فإني أحذرها وأنصحها:إياكِ تبني سعادتكِ على تعاسة الآخرين، وأحذركِ من التمادي في هذه العلاقة حتى لا ينتهي الأمر-لا سمح الله- إلى ما لا يحمد عقباه.
وقق الله الجميع إلى الصواب.
4
sara
2011/05/12
ana ansahok b 3adam elmojazafa lima tadlimina nafsaki anta men hakiki zawj laki wahdaki bidone monafide wa khalilha zawjha hoti nafsek makanha ok ana f makanek manekbelch hata bidone man faker ok
0
NEDALS5
2011/05/12
اذا كان قادر على النفقة و العدل و يتمتع بشخصية قوية فتزوجيه فهو حلال و بارك الله لكما زواجكما
1
riadh
2011/05/12
هذا ما كان تحوسي تتزوجي و خلاص و ما لقيتي غير هذا الأسرة الصغيرة باه تحطميها و تبني فوقها أحلامك... لم أفهم لماذا تحكون قصصكم و مشاكلكم دون مصداقية... هل يعقل أنّ أما لطفلين تسعى لخراب بيتها و خسران زوجها بهاته البساطة الأكيد أنّك السبب وراء مشاكلهما الحالية... لكن الأكيد أنّك إن تزوجته ستندمين طوال ما تبقى لك من عمر .
5
ايناس
2011/05/12
لقد صورتي لمن يقرا رسالتك ان زوجه شيطان يا اختي اتقي الله ربما العيب فيه .سبحان الله يعني لم يرى مساوئ زوجته الا بعد ان اصبح ابا لا اقول انك السبب لكن ضعي نفسك مكان زوجته و لا تحكمي عليها مما يرويه لك زوجها لان الرجل لا يجب ان يخون زوجته و يقيم علاقة مع اخرى لتاتي و تقولي انه ليس طائشا كان الاجدر به المحافظة على بيته و اولاده و زوجته و لو لم يرى منك التساهل لما خانها
2
18 hamoud algerie 2011/05/12
دعاء الفرج
عن ابن عباس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : « كلمات الفرج : لا إله إلا الله الحليم الكريم ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله رب السماوات السبع ورب العرش الكريم »
عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال :
« دعوات المكروب : اللهم لا إله إلا أنت ، رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ، وأصلح لي شأني كله ، شأن الدنيا والآخرة ، في عفو منك وعافية ، لا إله إلا أنت
»

عن علي بن أبي طالب ، رضي الله عنه ، قال : علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل بي كرب أن أقول : « لا إله إلا الله الحليم الكريم
، سبحان الله ، وتبارك الله رب العرش العظيم ، والحمد لله رب العالمين »
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا نزل به هم أو غم : « ياحي ، يا قيوم ، برحمتك أستغيث »
عن أسماء بنت عميس ، قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من أصابه غم ، أو هم ، أو سقم ، أو شدة ، أو ذل ، أو لأواء ، فقال : الله ربي لا شريك له ، كشف ذلك عنه »
قال عبد الله بن مسعود : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما أصاب مسلما قط هم ولا حزن فقال : اللهم إني عبدك ، ابن عبدك ، ابن أمتك ، ناصيتي في يدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسألك بكل اسم هو لك ، سميت به نفسك ، أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحدا من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ،ونور بصري ، وجلاء حزني ، وذهاب همي ، إلا أذهب الله همه وأبدل له مكان حزنه فرجا » ، قالوا : يا رسول الله ، أفلا نتعلم هذه الكلمات ؟ قال : « بلى ، ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن »
بلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أصابه هم أو غم أو كرب يقول : « حسبي الرب من العباد ، حسبي الخالق من المخلوقين ، حسبي الرزاق من المرزوقين ، حسبي الذي هو حسبي ، حسبي الله ونعم الوكيل ، حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم »


__________________
8
19 عادل ??????? 2011/05/12
فتاة في 36 بخخخخخخ
قولي الصراحة انك خايفة ماتزوجيش
باغية تلصقي وفرات مزوج ولا ماهو مزوج
الله يهديك خلي الراجل مع همو
1
الواقعي
2011/05/12
لا أريد ان أذكرك بالأخطاء الفادحة التي إقترفتموها أنت وهذا الفاسق اللئيم.
وإذا اردت ان تعرفي إن كان عليك مرافقته في " المستنقع" او النجاة بجلدك، فإني اقترح عليك ما يلي:
عندما تجتمعين به ( في جلسة التمنشير الرومنسية) إسئليه السؤال الواضح والصريح التالي: (ماذا يكون رد فعله لو ان زوجته وأم اولاده في تلك اللحظة تغازل عشيقها ) ولأن الجواب منطقي ( جوابين فقط : إما وإما): إما أن الامر لا يعنيه( فهو ديوثـ وهل تقبلين بالديوث؟) وإما ان يثور ويغضب ويكشف انانيته ـ ويكون من جهة يجيز لنفسه مالا يجيزه لزوجته ( هو الرجيجيل يفعل مايشاء) ، ومن جهة اخرى يرضى لك مالا يرضاه لزوجته، إنك عشيقته، ( يطعنك في الظهر كما يقال).
" فيقي يا مغبونة ، راه إدور بيك ودردرلك......"
4
زهير
2011/05/13
لو كان عمرك 25 سنة أو اقل ،هل كنت تقبلين به زوجة ثانية ، حتما سوف ترفضين مجرد التفكير في ذلك ، اما هو فمن حقه الزواج ثانية و ثالثة و رابعة بشرط العدل كما قال الله جل و علا ، و ليس من حقه ان يقيم علاقة معك في الحرام ، فكلاكما اناني ، و كما يقول المثل الشعبي " كي لالا كي سيدي "
2
شريفة العفرون
2011/05/13
خلي الراجل في حالو وانتي ربي يجيبلك خير منو
1
الراجي عفو ربه
2011/05/14
يا أختي أترضين بهذا الزوج فلقد خان زوجته بمجرد أن أخبرك بمشاكله مع زوجته من هذا الزوج الذي يخرج أسرار زوجته للعلن وأنت وافقتيه كان الأرجح أن تنصحيه بالعودة إلي أهله وزوجته وأبنائه وماذنب أبنائه فكري قليلا فقط ماذا لوكنت مكانها وزوجك أخبر إمرأة أخري عن حياته ماذا ستكون ردة فعلك والأدهي من ذلك لديه أبناء ماذا ستكون حياتهم في ظل وجود زوجة ثانية وبعدها أبناء
علي كل حال صلي صلاة الإستخارة إن كان زواجك من هذا الرجل فيه خير
نسأل الله الهداية والغفران آمـــيــــــــن
1
زوج
2011/05/14
البض يعتبر الزواج مثل الموت لانجاة منه وهذا خطأ لأن منحق هذا الزوج البحث عن السعادة وقد وجدها والاسلام أحل للرجل 4 نساء بالحلال لماذا ترفضون ولو وجد السعادة مع زوجته الأولى ما كان ليقع في حب الثانية
-4
2011/05/14
بل أنتم معشر الرجال إلا من رحم ربي تخونون دون عذر، ولكم من امرأة تفانت في خدمة زوجها لكنه خانها، ولكم من امرأة تحملت عوز زوجها وفقره ومشاكله وكانت الصدر الحنون له، ليبدلها ويخونها عند أول باب فتح له وبمجرد ما رزقه الله وفرج همه أدار لها ظهره ولكأنه لا يعرفها، ولم تكن له السند يوما، فلا تبحثوا عن الأعذار لتخونوا، وكونوا رجالا أصحاب عقول ولو لشهور
25 mosbah hammam righa 2011/05/14
بسم الله الرحمان الرحيم. اولاا خير الكلام ما قل و دل و ان شاا الله اكون غالط فا ادا اصيبت فا من الله و ادا اخطات من الشيطان الرجال المتزوجون في الحقيقة يريدون دائماا الزوجة الثانية و الاثالثة لمادا لانه يقارن دائماا في الشارع في مكان العمل و انت يا سيدتي معه طبعاا تعملين معه . و فتنة النساا اخطر و اصعب في هدا الزمان مما نراه يومياا الله غالب عليه مسكين . لدالك كما يقول المثل الي يحب يقتل كلب يتهمو مكلوب والحديث قياس و شكراا
2
26 وفاء www.yahoo.com 2011/05/14
سيدة نور جزاك الله كل خير على كل الحلول التي تقدمينها للقلوب الحيرانة ,,,سيدتي ارجو ان تساعديني على تتخاذ القرار الصائب انا شابة ابلغ من العمر 27 سنة تعرفت منذ مدة على شاب جزائري مغترب وقصدني للزواج اعجبني كثيرا لانه متدين و لكن المشكلة تكمن في انه مطلق و لديه طفلين و هو على اتصال دائم بامهما لاجلهما ليس غير لانه يحبهما جدا فهل اقبل الزواج به ,,,,,ارجوك سيدتي ساعديني في اتخاذ قراري فثقتي بك كبيرة اتمنى الرد في اقرب وقت كما اتمنى ان لا تنشري انشغالي فرايك يكفيني اتمنى لك دوام الصحة و العافية و التوقيق
-1
27 radouane et maria ain nakhar 2011/05/14
تفاوتت أرزاق الناس منهم من يوسع الله عليه رزقه فيعطيه من كل أنواع النعم ، ومنهم من

يضيق عليه فلا يجد الا الفتات ، البعض يعتبر سعة الرزق علامة رضا الله على الانسان والبعض

الاخر يرىأنه الابتلاء والاختبار ،ويعتقد البعض ان الرزق يكون فى المال فقط ، لكن الصحة رزق

والاولاد والزوجة الصالحة رزق ففى بعض الاحيان نجد من يمتلك المال ولا يستطيع ان ينفقه

لانه لا يملك الصحة ، والعاقل هو الذى يرضى بقضاء الله وقدره ، سواء بالغنى أو الفقر والصحة

أو المرض حتى ينال السعادة فى الدنيا والاخرة . قد يكون الغنى نعمة لشخص ونقمة على أخر

نعمة اذا أستخدمها فى طاعة الله أما اذا أستخدمها فى معصية الله فهى نقمة وكذلك الفقر

لبعض الناس فهناك من لا ينصلح حاله الا بالفقر فاذا أغناه الله طغى وتكبر على الناس .

فالفقير الذى يصبر يكون من السعداء والذى يسخط يكون من الخاسرين .

ويقول الدكتور محمد مختار جمعة الاستاذ بكلية الدراسات الاسلامية : نعم الله على عباده

لا تحصى ولاتعد وأولها نعمة الهداية ونعمة الاسلام ويقول الله سبحانه :

" وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها " ( النحل : 18 ) فكل ما تقوم عليه حياة الانسان رزق

كنعمة الماء والهواء والشمس ولكن كثيرا من الناس يغفلون عن هذه النعم ولا يعتبرونها

من الرزق . وليس من وسع الله عليه فى الرزق دليلا على الرضا ولا من ضيق عليه دليلا

على السخط ولكنه الابتلاء والاختبار . فعطاء الله بحكمة ومنعه لحكمة ،فالله أعلم بحال

عباده فهناك من لا يصلحه الا الغنى ولو افتقر لفسد حاله ، وهناك من لا يصلحه الا الفقر

فاذا وسع عليه لفسد حاله ولو كانت سعة الرزق علامة رضا الله على الانسان ما سقى

الكافر شربة ماء . فالله يعطى الدنيا للمؤمن والكافر ،ولا يعطى الايمان الا لمن يحب ،

وقد يبتلى الله بالغنى والفقر ويبتلى بالصحة والمرض ويبتلى بكثرة الاولاد والعقم

وقال الله سبحانه : "ونبلونكم بالشر والخير فتنة " (الانبياء : 35 ) فيبتلى الانسان بالغنى

أيشكر الله على هذه النعمة فيعرف حق المال فيتقى فيه ربه ويصل فيه رحمه ويخرج حق

الله فيه فاذا فعل هذا كان من السعداء المستحقين لرضا الله عليه ،اما اذا كان هذا المال

سببا لمعصيته وبعده عن الله فيكون من الاشقياء المستحقين لغضب الله ،

ان الله يبتلى الانسان بالفقر أيصبر على ما قسم الله له أم يسخط . فاذا رضا وصبر

واحتسب وتاسى برسول الله صلى الله عليه وسلم فى زهده وعفافه ، كان من السعداء

فى الدنيا والاخرة ، اما اذا جزع ولم يصبر ونسى نعم الله التى لا تحصى ولا تعد من صحة

وولد وامن ووقف فقط عند حدود ابتلائه بالفقر كان شقيا فى الدنيا خاسرا فى الأخرة .




تفاوتت أرزاق الناس منهم من يوسع الله عليه رزقه فيعطيه من كل أنواع النعم ، ومنهم من

يضيق عليه فلا يجد الا الفتات ، البعض يعتبر سعة الرزق علامة رضا الله على الانسان والبعض

الاخر يرىأنه الابتلاء والاختبار ،ويعتقد البعض ان الرزق يكون فى المال فقط ، لكن الصحة رزق

والاولاد والزوجة الصالحة رزق ففى بعض الاحيان نجد من يمتلك المال ولا يستطيع ان ينفقه

لانه لا يملك الصحة ، والعاقل هو الذى يرضى بقضاء الله وقدره ، سواء بالغنى أو الفقر والصحة

أو المرض حتى ينال السعادة فى الدنيا والاخرة . قد يكون الغنى نعمة لشخص ونقمة على أخر

نعمة اذا أستخدمها فى طاعة الله أما اذا أستخدمها فى معصية الله فهى نقمة وكذلك الفقر

لبعض الناس فهناك من لا ينصلح حاله الا بالفقر فاذا أغناه الله طغى وتكبر على الناس .

فالفقير الذى يصبر يكون من السعداء والذى يسخط يكون من الخاسرين .

ويقول الدكتور محمد مختار جمعة الاستاذ بكلية الدراسات الاسلامية : نعم الله على عباده

لا تحصى ولاتعد وأولها نعمة الهداية ونعمة الاسلام ويقول الله سبحانه :

" وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها " ( النحل : 18 ) فكل ما تقوم عليه حياة الانسان رزق

كنعمة الماء والهواء والشمس ولكن كثيرا من الناس يغفلون عن هذه النعم ولا يعتبرونها

من الرزق . وليس من وسع الله عليه فى الرزق دليلا على الرضا ولا من ضيق عليه دليلا

على السخط ولكنه الابتلاء والاختبار . فعطاء الله بحكمة ومنعه لحكمة ،فالله أعلم بحال

عباده فهناك من لا يصلحه الا الغنى ولو افتقر لفسد حاله ، وهناك من لا يصلحه الا الفقر

فاذا وسع عليه لفسد حاله ولو كانت سعة الرزق علامة رضا الله على الانسان ما سقى

الكافر شربة ماء . فالله يعطى الدنيا للمؤمن والكافر ،ولا يعطى الايمان الا لمن يحب ،

وقد يبتلى الله بالغنى والفقر ويبتلى بالصحة والمرض ويبتلى بكثرة الاولاد والعقم

وقال الله سبحانه : "ونبلونكم بالشر والخير فتنة " (الانبياء : 35 ) فيبتلى الانسان بالغنى

أيشكر الله على هذه النعمة فيعرف حق المال فيتقى فيه ربه ويصل فيه رحمه ويخرج حق

الله فيه فاذا فعل هذا كان من السعداء المستحقين لرضا الله عليه ،اما اذا كان هذا المال

سببا لمعصيته وبعده عن الله فيكون من الاشقياء المستحقين لغضب الله ،

ان الله يبتلى الانسان بالفقر أيصبر على ما قسم الله له أم يسخط . فاذا رضا وصبر

واحتسب وتاسى برسول الله صلى الله عليه وسلم فى زهده وعفافه ، كان من السعداء

فى الدنيا والاخرة ، اما اذا جزع ولم يصبر ونسى نعم الله التى لا تحصى ولا تعد من صحة

وولد وامن ووقف فقط عند حدود ابتلائه بالفقر كان شقيا فى الدنيا خاسرا فى الأخرة .




الشكر مع الغنى والصبر مع الفقر دليل الرضا

--------------------------------------------------------------------------------

تفاوتت أرزاق الناس منهم من يوسع الله عليه رزقه فيعطيه من كل أنواع النعم ، ومنهم من

يضيق عليه فلا يجد الا الفتات ، البعض يعتبر سعة الرزق علامة رضا الله على الانسان والبعض

الاخر يرىأنه الابتلاء والاختبار ،ويعتقد البعض ان الرزق يكون فى المال فقط ، لكن الصحة رزق

والاولاد والزوجة الصالحة رزق ففى بعض الاحيان نجد من يمتلك المال ولا يستطيع ان ينفقه

لانه لا يملك الصحة ، والعاقل هو الذى يرضى بقضاء الله وقدره ، سواء بالغنى أو الفقر والصحة

أو المرض حتى ينال السعادة فى الدنيا والاخرة . قد يكون الغنى نعمة لشخص ونقمة على أخر

نعمة اذا أستخدمها فى طاعة الله أما اذا أستخدمها فى معصية الله فهى نقمة وكذلك الفقر

لبعض الناس فهناك من لا ينصلح حاله الا بالفقر فاذا أغناه الله طغى وتكبر على الناس .

فالفقير الذى يصبر يكون من السعداء والذى يسخط يكون من الخاسرين .

ويقول الدكتور محمد مختار جمعة الاستاذ بكلية الدراسات الاسلامية : نعم الله على عباده

لا تحصى ولاتعد وأولها نعمة الهداية ونعمة الاسلام ويقول الله سبحانه :

" وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها " ( النحل : 18 ) فكل ما تقوم عليه حياة الانسان رزق

كنعمة الماء والهواء والشمس ولكن كثيرا من الناس يغفلون عن هذه النعم ولا يعتبرونها

من الرزق . وليس من وسع الله عليه فى الرزق دليلا على الرضا ولا من ضيق عليه دليلا

على السخط ولكنه الابتلاء والاختبار . فعطاء الله بحكمة ومنعه لحكمة ،فالله أعلم بحال

عباده فهناك من لا يصلحه الا الغنى ولو افتقر لفسد حاله ، وهناك من لا يصلحه الا الفقر

فاذا وسع عليه لفسد حاله ولو كانت سعة الرزق علامة رضا الله على الانسان ما سقى

الكافر شربة ماء . فالله يعطى الدنيا للمؤمن والكافر ،ولا يعطى الايمان الا لمن يحب ،

وقد يبتلى الله بالغنى والفقر ويبتلى بالصحة والمرض ويبتلى بكثرة الاولاد والعقم

وقال الله سبحانه : "ونبلونكم بالشر والخير فتنة " (الانبياء : 35 ) فيبتلى الانسان بالغنى

أيشكر الله على هذه النعمة فيعرف حق المال فيتقى فيه ربه ويصل فيه رحمه ويخرج حق

الله فيه فاذا فعل هذا كان من السعداء المستحقين لرضا الله عليه ،اما اذا كان هذا المال

سببا لمعصيته وبعده عن الله فيكون من الاشقياء المستحقين لغضب الله ،

ان الله يبتلى الانسان بالفقر أيصبر على ما قسم الله له أم يسخط . فاذا رضا وصبر

واحتسب وتاسى برسول الله صلى الله عليه وسلم فى زهده وعفافه ، كان من السعداء

فى الدنيا والاخرة ، اما اذا جزع ولم يصبر ونسى نعم الله التى لا تحصى ولا تعد من صحة

وولد وامن ووقف فقط عند حدود ابتلائه بالفقر كان شقيا فى الدنيا خاسرا فى الأخرة .
5
28 picaso ahmed_ber@maktoob.com 2011/05/14
السلام عليكم اختي الفاضلة هل اتضح لكي انو زوجته هي سبب تعاسته ام بمجرد انك تسمعين لشكواه منها فقط
شوفي راح نهدرك بالدارجة تاعنا اوكي شوفي قبل ما ديري اي حاجة مع ذالك الرجل يجب عليكي ان تتحققين من هو السبب في تعاسة الاخر الزوجة ام الزوج بحد ذاتو ماوش لي جينا يبكي نامنوه اوكي حتي لا تكوني سبب في تفكيك اسرة ابحثي و اسئلي عن ذالك الرجل ممكن انو بمضهرهو سلوكاتو امامك و امام من هم من حوله مليحة بصح في دارو يولي فرعون انا بصيفتي رجل الرجال مامش بكل كيما راكم تشوفو فيهم فيه الصالح و فيهم الطالح و فيهم اصناف بزاف و قليل منهم من هم ملتزمون و يعطون و يقدرون المراة كاين لي برا يعني خارج البيت نقولو عليه مشاء الله بصح في بيتو شيطان لا يعاشر و اتمني ان لا تكوني سبب
في تعاسة تلك المراة و تخيلي نفسكي مكانها و لديكي رجل مثل الذي تتكلمين عنه كيف راح يكون موقفكي
2
TASNIM
2011/05/15
ya rab HANNI kolla el azwadi !! !! was3ID'hom !! warzok kol wahad wa wahhda bin nafs el mouemina li yokamilou nisfa dinihimmm !!! wa kfina bihalalik 3ane haramik,,, wardha 3Anna ,,,wa kkadirna 3ala fi3L EL KHIR WA KKARRIB LANA EL A3mal elati tozidouna kkorban minak ya sami3 ya modjib edda3awet,,,,amine ya rabi el 3ALAMINE j
0
2011/05/15
amine amine amine ya rab
souhila
2011/05/17
souhila2004@yahoo.frنصيحتي لك إن تقدم لخطبتك بعد طلاقه من زوجته ان تقبلي لكن وفق شروط بقبولك لأولاده وان تربيهم كولادك من دون ندم او ترددوغن ترددت فلا تتخذي اي قرار وتدخلي في دوامة وكوابيس من الصعب حلها وفك الله في كل خير تسعين له
-1

2011/05/19
اختي لعزيزة خللي الرجل في حلو متزش عليه راكي نتى السبب بينو وبين مرتو
6

2011/06/14
انتي قلتي عمري 36 راكي شارف وتعرفي الصح من الغلط وعلبلك وشركي ادري ركي ملقتش قيرهذ المخلوق الي عندو مشكل صغير ونتي تحوسي التكبره انا رجل ونعرف هذ المشكل مل ننصحك تخله الل مرتو انا متاكد ئنه يحبها ربي يهدك
1
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: