العاطفة في‮ ‬الحياة الزوجية هي‮ ‬بمثابة الماء للنبات

عزيزتي نجاة؛ العاطفة في الحياة الزوجية هي البلسم العذب الصافي الذي يوقد جذوة الحياة الأسرية السعيدة، ويعبّر عنها بالحب الذي يشعر به كل من الزوجين، فيتحول إلى جاذبية تجذبه إلى نصفه الآخر وتشده إليه، فهي شعور متأصل في أعماق النفس ويجعلها في ميل فطري كبير إليه، وهي بهذه الصورة بمنزلة الماء للنبات فلا حياة للنبات بدون ماء، ولا حياة زوجية مستقرة بدون عاطفة تضمن بقاءها واستمرارها.

زوجك يا عزيزتي الآن بعد الطلاق والبناء ثانية قد تغير للأحسن كما تقولين، خذي خطوة إيجابية أنت في التواصل معه، أغلقي جميع الملفات السابقة، ولا تذكري عنه أي مفردة سلبية، انظري له بصورته المشرقة، امنحيه أولوية في اهتماماتك أشبعيه عاطفيا، أحيلي حياتك الأسرية مع زوجك إلى واحة غناء من الحب والبهجة والتعاون والشعور بالقلب الواحد، فإنّك بهذا تكونين عونا لنفسك وله على علاقة زوجية سعيدة، استقبليه عند عودته من الخارج بابتسامة وقُبلة وترحاب مع حمل الأمتعة عنه إن وُجدت، وتقديم مشروب مناسب، شايعيه عند خروجه مع الدعاء له وأشعريه أنك في انتظاره على أحر من الجمر أغدقي عليه الكلمات الحلوة، كلما حانت فرصة لذلك، فلا يرى منك إلا أجمل لباس ولا يشم منك إلا أطيب ريح، أرسلي له بين الفينة والأخرى من رسائل الحب والغزل ما يؤكد الصلة بينكما، اهتمي برائحة المنزل وبالأخص غرفة النوم وكوني كل ليلة عروسا، ولا تسبقيه إلى النوم إلا للضرورة، اهتمي بمظهره وملبسه، حين رغبته في الخروج من المنزل، وكذا تأمين احتياجاته في حينها فهل هذا صعب عليك.

ردت نور


موضوع : العاطفة في‮ ‬الحياة الزوجية هي‮ ‬بمثابة الماء للنبات
5.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
5.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: