صديق ابني‮ ‬وقع في‮ ‬غرامي‮ ‬لأنني‮ ‬أحسنت معاملته

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:

سيدتي نور، مشكلتي محيرة فعلا ولا أعرف كيف أتصرف إزاءها، لهذا بعثت إليك لعلك تعينني في إيجاد الحل المناسب.

أنا سيدة متزوجة وأم لأربعة أبناء، أكبرهم في الثامنة عشرة من العمر، المشكلة بدأت منذ سنة عندما جاء صديق ابني البكر الذي يماثله في العمر للإقامة معنا مؤقتا، وعلمت أن سبب حضوره خلاف نشب بينه وبين زوج والدته، كما عرفت ظروفه الأسرية، فوالده متوفى منذ عشر سنوات، وتزوجت أمه بعد وفاة والده بسنة، ففقد حنان الأب والأم معا، والدته حولت جل اهتمامها لزوجها وحياتها الجديدة، بينما هو أصبح يعاني من قسوة زوج أمه ومعاملته السيئة له حتى انتقلت هذه القسوة إلى أمه، فأصبحت هي الأخرى تعامله بكل جفاء وكأنه هم في حياتها، وجدت أنه بحاجة إلى الحنان، فتعاملت معه مثلما أتعامل مع أولادي.

أغدقت عليه حناني وعطفي باعتباره يتيما وبعد شهرين من إقامته معنا واقتراب موعد عودته إلى منزل أهله أصابه الحزن والكآبة، ولم أفهم أسباب حزنه الحقيقية، فقررت أن يعمل معي في المحل الذي أملكه ففرح لهذا القرار بشدة، وشعرت بأن قراري كان صائبا.

كان يتقن العمل بشكل جيد، لكنه دائما شارد الذهن والتفكير، ما دفعني للحديث معه في هذا الأمر، كانت إجابته مفاجئة وقاسية، قال إنني أحبك ولم أحب غيرك، وأتمنى لو يطلقك زوجك لأتزوجك أنت.

صدمتني إجابته، حاولت استيعاب الموقف، وقلت له: إنني مثل والدتك وأنت تعلم أنك في عمر ابني وأني أعاملك مثله، فكانت إجابته أشد من الجواب الأول حين قال لي، وماذا يضر إذا كنت في عمر أمي، فأنا أحبك وصادق في شعوري، تمالكت نفسي، ولا أدري ماذا أفعل معه؟ هل أطرده من المحل، علما أنّني أشفق عليه.

سيدتي نور أخشى أن يدفعه الحرمان المادي والمعنوي إلى الانحراف والإجرام والسرقة، ويعلم الله أنّني أعتبره مثل ابني وأشفق عليه من الظروف المحيطة به.

ز/ العاصمة

الرد:

سيدتي؛ هذا الفتى مراهق يعيش ثورة نفسية، فهو يبحث عن ذاته وعن الانتماء وعن اعتراف المجتمع بقيمته، وهو بذلك لا يشذ عن أي مراهق آخر إلا في شدة هذه المشاعر، لكونه فاقد لمصدر الحنان الأول المتمثل في أبيه المتوفى، وفقدانه لحنان الأم وقسوة زوج أمه معه.

حنانك وعطفك ومعاملتك اللطيفة وجد فيها كل ما يبحث عنه، إذ وجد عندك الأمان والاعتراف بأهميته وقيمته، وشعر بالانتماء إليك تحديدا ولم يتبق من متطلباته، إلا أن تحبيه كرجل.

أمّا كيفية التعامل معه، فيجب أن تنقلي عمله في المحل إلى عمل آخر، وإذا لا يمكنك ذلك لا بد أن تغيري لغتك معه إلى لغة الأم مع ابنها، كأن تناديه تعال يا ماما أو ساعدني يا بني.

أقترح عليك سيدتي بأن تستشيري مختصا نفسانيا، والأفضل أن يذهب إليه ولعدة جلسات كي تقنعه بطريقة علمية أن مشاعره مؤقتة وأنها ستتبدل مع الأيام، لأنّ نصائحك أنت لن تلقى عنده أذنا مصغية، يجب أيضا أن تتصلي بأمه سرا، و اطلبي منها أن توليه اهتماما وتشعريه بمحبتها وحنانها دون الإفصاح عن قصته معك.

ردت نور

موضوع : صديق ابني‮ ‬وقع في‮ ‬غرامي‮ ‬لأنني‮ ‬أحسنت معاملته
2.80 من 5.00 | 5 تقييم من المستخدمين و 5 من أراء الزوار
2.80

(20 )

1 samokey algerie 2011/09/27
بدون اطالة ...النفس امارة بالسوء ...ان الاحسان الى امراة والشفقة عليها و اعالتها شيء جميل .الا ان الامراة ترد بالمعاملة الحسنة للطرف الاخر وقد حدثت تقلبات والميل مع حب عنيف اذا كانت المراة تفتقر لحنان زوجها او مطلقة ..حاولوا الاحسان و مد يد العون دون احتكاك و دون ان تلتفت .لان هذا الاسلوب سيورط في ربط علاقة
-11
مروة 2011/09/27
عاود قراءة الموضوع ليست المراة من احبت بل صديق ابنها هو من وقع في غرامها طبعا لانه مراهق اولا ولانه يفتقر للحب والحنان ثانيا واما ثالث لانه يفسر مشاعر الحب الذي سكنه قلبه وهو حب ابن لامه واعتقد هو انه حب حبيب لحبيبه هذا هو المشكل بكل اختصار

2011/09/27
الاطفال هم دائما الضحايا في مجتمعنا’ربي يستر هذا المجتمع
9
سوسو
2011/09/27
شكرا وجريدة النهار افضل جريدة لاتها تتحلى بصدق ومصداقية واشكر ماما نور على المجهودات الني نيذلها واتنمنى ان التقيهاواراهااحبكي يانور واشكر كل عمال النهار سلام ومزيدا من النجاح
-4

2011/09/27
VOUS ETES UNE VRAI FEMME
8
رياض
2011/09/27
السلام عليكم أنا اعاني من نفس المشكل إد اني انضممت أنا وبعض الأصدقاء حديثا في عمل جديد ووجدنا ا عمال أخرون في هدا العمل من الجنسين غير ان احدى السيدات اختلفت معي في المعاملة رغم اني كنت أتحاشى الإدنماج معهم إلا أنها كانت كثيرا ما تقترب مني وتوليني اهتماما خاصا من دون أصدقائي العاملين معنا حتى انها لا تسلم عليهم في الصباح أما انا فشديدة التقرب مني و تختلق الأسباب لتشركني في عملها او تشترك في عملي رغماني احاول تجاهل تصرفاتها ولا أظهر لها اهتاما إلا اني وقعت في حبها و لا استطيع نسيانها
3

2011/09/27
لا حب لا والو..هذى قلة تربية. خرجيه من الدار و هنى روحك..بركاينا من التملهيط نتاعك.
0
7 عبدالناصر algerie 2011/09/27
انها رحلة البحث عن الحنان و الحب وسنه لايسمح بالتفريق بينهما كان الله في عونه و ساعد الوالدة في وضعه في اطاره الصحيح و لك الاجر ان شاء الله
5
ابو حمزة
2011/09/27
اين تساؤلي حول قانونية نشر الصورة
ارجو عدم الانتقائية وفق الاهواء حتى نبقي احترامنا لكم من دون شيتة و لا تشيات / شكرا
2
رشيد
2011/09/27
لو هده الامراة هي نفسها السيدة لقبلت زواجا حتى و لو كانت عمرها 80 سنة
0
10 rachid alger 2011/09/27
وانقلب الحب الي محبة وعشق الفتي امه لانه لم يجد احن منها اليه .في معظم الاحوال نعمل اشياء باسم الحب والحب برئ منا لذا يجب ان نتعامل مع الاشياء وفق الشرع والمنطق .
5
11 hakim france 2011/09/27
moi aussi je suis tombé loVe de cette famme mais moi jai 35ans c bon
-1
ikram
2011/09/27
حالة هذا الشب محزنة فعلا فارجوكي لا تقسي عليه انت ايضا و من الاحسن ان تاخذيه الى اخصائي نفساني لان ما يشعر اتجاهكي اكيد شئ لا يقبل
0
toufik
2011/09/27
C'est juste la période de l'adolescence avec un manque flagrant de la chaleur familiale
0
14 ايناس ALGERIENNE 2011/09/27
انه فاقد للحنان و ما قاله نابع من عوارض التفكك الاسري و المراهقة فانا في نفس السن و كلما وجدت الحنان في شخص اتعلق به ليس عشقا بل احتراما و تعلقا شديدا و انا متاكدة ان هذا ما يحسه هو كذلك اتجاهك فلا تكترثي لما قاله لانه تبع مقولة قلبه بدون الاحتكام الى الحقيقة و لمنطق لا تحرميه من حنانك ابدا و ظلي له اما ثانية.ما ان يبتعد عنك قليلا سينسى ما قاله و بعد مرور سنة او سنتين سيضحك على نفسه و سيخجل منك لا تعيري الامر ادنى اهتمام.اخي رياض عودة ميمونة سلامي لجميع اخي غريب كيف الاحوال شريف صريح.نجاة.عتاب..
0
15 sourous ??????? 2011/09/27
انا ايضا كنت احب استاذي حتى صرت احلم به كان هو في50 وانا17ولكن الحمد لله ايقنت بعد ذلك انه سن المراهقة
0

2011/09/27
salam alykom
pour moi, se sont des emotions d'un adolecson ni moins ni plus, mais mixent aec la perte de celles naturellement doit en place, allah yahdy el mama enta3ou car elle l'axe des fautes waldyn akher zaman, et pour cette honorable femme, si ous pouez continuez otre chierté sont mettre otre famille en danger alors c'est si non, NE JAMAIS INVERSE VOS SENTIMENTS VERS LUI il se transformera en LACHE,mais aidez le a ous oubliez et effacé le mirage qu'il ie autour de lui,
0

2011/09/28
الصورة لا تمت بصلة الى الموضوع .. ارجو النشر
1

2011/09/28
hadi kbira bezaf wahad yhab wahda 9ad omo
0
19 mourad loukas mouradloukas /facebook 2011/09/28
سلام يأيها الأم لاشك أنكي تتمتعي بكل صفات الأم المميزة و الحنونة أنتي حقا في و ضع لا يحسد عليه كان الله في عونك
أنصحك بالدعاء لله , ارجوا ألا ينعكس هذا الوضع سلبيا عليكي وخذي بنصيحة السيدة نور
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: