ارتكبت حماقة في‮ ‬حق نفسي‮ ‬لأنني‮ ‬ارتبطت برجل سافل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:

قصتي من واقع تجربة عايشتها على لحظاتها المدمرة، وأحاول أن أصحح ما بدر مني تجاه نفسي وأهلي.

كنت أعيش في بيت أهلي بأمن وأمان وهدوء واستقرار معززة مكرمة، إلى أن تعرفت على زوجي الذي كان يتظاهر بالغنى.

في البداية ظننت أن الشاب الذي تعرفت عليه محترما وشهما، فارتبطت به وأعجبني أشد الإعجاب وتزوجته رغم رفض والدي ووالدتي بعد أن هددتهما بالهروب معه إن وقفا في طريقي. وبعد شعورهما بأني من الممكن أن أرتكب حماقة في حق نفسي وافقا مضطرين. وبعد إتمام الزواج دون أي فعل يُذكر تبرّأ مني والداي، وطلبا مني أن أنسى أنه كان لي أسرة في يوم من الأيام، لم آبه بتهديداتهما بعد أن أعمى الحب عيني، معتقدة بأن الأيام كفيلة بإعادة الحياة إلى مجاريها مع أهلي، إلا أن حساباتي لم تكن في مكانها، فقد استمرت القطيعة إلى اليوم.

لم أنكر أن والدي كان له الحق في رفض هذه الزيجة عندما تقدم هذا الشاب لخطبتي، لأن من عاداتنا أن يتقدم مع أهله للخطوبة، لكنه ادعى أن والده متوفى ووالدته مريضة وكبيرة في السن وهو على خلاف مع إخوته، وهذا يعني بأنه على خطأ لا محالة، وعندما سأل عنه علم أن أهله طردوه من المنزل! ولسوء حظي آنذاك لم يتوصل والدي إلى معرفة سبب طرده أو سبب خلافه مع أهله. أما أنا فقد قررت الزواج منه مهما كلفني الأمر، حتى أنني تلقيت ضربا من والدي. ورغم ذلك زدت في عنادي وإصراري، وفي نهاية الأمر كاد والدي يصاب بالجنون بسببي ووافق على تزويجي بعد أن تبرأ مني، بينما والدتي ارتفع ضغطها وأعلنت هي الأخرى تبرؤَها مني. أما أنا فتأكدت أن تضحياتي لن تذهب سُدى مع زوجي، الذي تبين لاحقًا أنه لم يكن سوى سافل حقير ومنحط.

بعد أن تزوجته بدا لي لطيفا مهذبا في البداية، إلا أنه بعد فترة انكشف القناع عن وجهه القبيح، وبدأ يأخذني إلى حفلات مختلطة ماجنة. وعندما اعترضت على تصرفاته وأعلنت أنني لست مستعدة للذهاب معه إلى هذه الأماكن ضربني ضربا مبرحا. صُدمت وتذكرت نصائح والدي وبكاء والدتي ورجاءهما لي ألا أجلب لهما المشاكل والفضائح، وشعرت للمرة الأولى بأنني ارتكبت خطيئة كبيرة مع والديَّ، ولكن ماذا عساني أن أفعل سوى أن أرضخ للأمر الواقع الأليم، وعشت معه ما يقارب العامين في بيتٍ حثالة الناس يجتمعون حول طاولة القمار أحيانا، وأحيانًا أخرى يرقصون ويشربون الخمر ويضحكون!.. لقد كان عالَمهم قذرا لم أستطع التعايش  معه.

كنت آمل طوال فترة زواجي أن يعود إلى رشده وأعيش معه حياة سعيدة كأي زوجة أخرى، لكنني اكتشفت أنه لا فائدة مرجوة منه، فقد وصلت به الأمور أن يطلب مني أن أشاركه هذه الأعمال القذرة، عندها بصقت في وجهه ـ "أكرمكم الله" ـ فما كان منه إلا أن ضربني بكل قوّته وركلني على بطني حتى أفقدني وعيي! ولما أفقت بعد عدة ساعات وجدت نفسي لا أستطيع المشي، أتخبط يمينا وشمالا! أما هو فقد جلس أمامي دون أن يتفوه بأي كلمة وغادر المكان وتركني على هذه الحال. وعلى الفور حملت  نفسي وحضرت إلى مركز الشرطة، وهناك تقدمت بشكوى ضد زوجي.

وبعد اتخاذ الإجراءات القانونية ألقت به مصالح الأمن القبض حول طاولة القمار والمجون الذي يمارسه في البيت، وزجوا به في السجن خصوصا أن عليه ديونا كثيرة يطالب بها عدة أشخاص، وهو لا يستطيع أصلا سدادها.

تنفست الصعداء بعد أن حصلت على الطلاق.. وأقمت في بيت جدتي بعدما رفض والداي كل الوساطات لإعادتي إليهما.

قررت العمل لكي أبني حياتي من جديد، ورغم استقراري في بيت جدتي والهدوء الذي أنعم به عندها إلا أن نفسيتي محطمة بسبب قطيعة أهلي، فأنا أريد رضاهما عني. كل ما أرجوه أن يسامحاني ويعفو عني عما بدر مني تجاههما وتمردي عليهما وضرب نصائحهما عرض الحائط، من أجل الزواج من شخص خسيس وحقير لم أكتشف نواياه الدنيئة وصفاته البشعة إلا بعد فوات الأوان.

موضوع : ارتكبت حماقة في‮ ‬حق نفسي‮ ‬لأنني‮ ‬ارتبطت برجل سافل
3.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
3.00

(13 )

spinkis
2011/10/08
ربي يهدينا ويهديك رضا الوالدين مطلوب في كل يوم ، في كل ساعة و في كل دقيقة . متفوتيش الفرصة ، إستهدي بالله و أطلبي السماح في أقرب وقت .
12
عابر سبيل
2011/10/08
الشح فيك
-12
imad 2011/10/08
t est une personne sans pitie et qui na aucun coueur inchallah tu aura une au plusieurs cas comme celle de cette fille qui

2011/10/08
هذا جزاء من لا يسمع لوالديه لكن المهم ما حصل الان قد حصل حاولي الكرة مع والديك مرارا وتكرارا و اركعي عند قدميهما وبيني ايضا مدى ندمك وعدم الاخذ برايهما والله ولي التوفيق .
12

2011/10/08
المتابرة اساس النجاح
5

2011/10/08
الله يكون معاك و يعطيك الصبر
4
6 hassan_dz algeria 2011/10/08
هذا الحب كان وهمي يشبه تماما ما يجري في مسلسلات التركية والمكسيكية. خاصة انه لم يكن برضى الوالدين..المهم الان وانت مطلقة يجب عليك استعطاف والديك والتضرع لله عسى ان يعفوا عن خطيئتك.. والله الوضع صعب لكن سوف يسهل ان شاء الله.مهما جرى الوالدين قلبهما احن.شيء اخر للفتيات الغافلات الاتي ينظرن ويبحثن عن الوسامة في الرجال.ذلك العشق لايصلح للزواج والاستقرار هاهي الاخت اكتشفت زيف الحبوالاوهام تلك..ربي يهديكم تبعو واش وصانا النبي اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه. الدين والاخلاق. ربي يستر بنات المسلمين
4

2011/10/08
ربي يكون في عونك و جاهدي بنفسك حتي يرضي عنك والديك وبارك الله فيك علي الزج به في السجن هذا القذر
4
8 soussou oranaise ??????? 2011/10/08
و من اين لك ان تعرفي مالدي كان يخبئه لك القدر احمدي الله على كل حال و ما هدا الا ابتلاء منه. قرارك صائب فيما يخص العمل هدا سيخفف عنك اما بالنسبة لوالديك مع مرور الزمن سيتقبلونك الوقت كفيل باصلاح الخطا. المهم حاولي نسيان التجربة القاسية التي مررت بها ولا تلومي نفسك كثيرا و قدر الله وما شاء فعل.
3
مريم25
2011/10/09
يقولك المثل "خود راي والديك لا ما ربحت تسلك على خير"
4
شاكر
2011/10/09
قلب الوالدين محيط ليس له شاطئ ، مع الايام ان شاء الله تنالين رضاهم.
7

2011/10/19
ah 3ala hadihi alhayat ah mada akolo lak ya okhti hada howa kadaa wakadar atamana
0
12 BELLA radjabella@gmail.com 2011/10/30
sali wa d3i rabi
tassadaki
wallah yahdina ajma3ine
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: