النهار الجديد
غزة تحت القصف
الرئيسية | اخر الأخبار | إشاعة تتسبّب في‮ ‬طوابير بمحطّات الوقود

إشاعة تتسبّب في‮ ‬طوابير بمحطّات الوقود

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إشاعة تتسبّب في‮ ‬طوابير بمحطّات الوقود
  • عدد القراءات الكلي:2900 قراءة
  • عدد القراءات اليومي:1 قراءة
  • عدد التعليقات: 2 تعليق

‬‮‬أحدثت أزمة الوقود التي‮ ‬مست بعض ولايات الوطن،‮ ‬خصوصا العاصمة مخاوف لدى أصحاب السيارات،‮ ‬مما أدى إلى ظهور طوابير طويلة على مستوى محطات،‮ ‬بعد انتشار شائعات دخول عمال‮ ''‬نفطال‮'' ‬في‮ ‬إضراب عن العمل‮.‬وشهدت كل محطات الوقود بولايتي‮ ‬الجزائر وبومرداس طوابير لا متناهية للسيارات التي‮ ‬تسير بالبنزين الممتاز والبنزين الخالي‮ ‬من الرصاص وكذا المازوت،‮ ‬وهذا بعد أن كانت قبل‮ ‬يومين متوفرة،‮ ‬وحسب المعلومات المتوفرة لدى‮ ''‬النهار‮'' ‬التي‮ ‬تحدثت مع بعض المواطنين في‮ ‬محطات الوقود،‮ ‬أنها جاءت بعد انتشار شائعات عن دخول عمال نفطال في‮ ‬إضراب عن العمل بداية من اليوم،‮ ‬مما سيشل كل المحطات فسارعوا إلى التزود بكميات كبيرة‮.‬وحسب عمال محطات البنزين الذين تحدثت معهم‮ ''‬النهار‮'' ‬على مستوى العاصمة،‮ ‬فإن هذه الطوابير بدأت تتشكل منذ مساء‮ ‬يوم الخميس،‮ ‬أين شهدت توافد عدد كبير لأصحاب السيارات،‮ ‬وأكد العمال،‮ ‬أن هناك نقص في‮ ‬التموين بمادة البنزين،‮ ‬خلال اليومين الماضيين،‮ ‬نافين أن‮ ‬يكون قد سمع بإضراب عمال الشركة‮. ‬للإشارة،‮ ‬فإنه ليست المرة الأولى التي‮ ‬تشهد بعض الولايات أزمة في‮ ‬التموين بالوقود،‮ ‬حيث كانت ولايات‮ ‬غرب البلاد،‮ ‬قد شهدت نفس الأزمة بسبب نفاذ المخزون الموجه للتوزيع الذي‮ ‬يتم نقله عبر الأنابيب من مركب أرزيو إلى محطات التخزين،‮ ‬مما أدى إلى الاستعانة بالمخزون الاستراتيجي‮ ‬الموجّه للحالات الطارئة‮.‬
وفي‮ ‬هذا السياق،‮ ‬خلفت أزمة الوقود التي‮ ‬عرفتها بعض مناطق الوطن،‮ ‬منذ بداية العام الجاري‮ ‬تذمرا لدى المواطنين الذين عانوا مع قارورة الغاز خلال موجة البرد التي‮ ‬اجتاحت العديد من الولايات‮.‬
نفطال‮: ‬إشاعات عن إضراب عمال المحطّات وراء الأزمة
وفي‮ ‬هذا الشأن،‮ ‬نفى مدير الاتصال بـ‮''‬نفطال‮''‬،‮ ‬جمال شردود في‮ ‬اتصال بـ‮''‬النهار‮''‬،‮ ‬أن تكون هناك أزمة بالتموين بالوقود،‮ ‬مرجعا الطوابير التي‮ ‬شهدتها محطات الوقود،‮ ‬إلى زيادة الطلب على المادة بعد انتشار إشاعات عن نقص التموين‮. ‬وقال شردود،‮ ‬إن تموين المحطات بالوقود‮ ‬يتم بصفة عادية،‮ ‬وليست هناك أية أزمة في‮ ‬البنزين أو المازوت لكونه متوفر في‮ ‬كل محطات التخزين،‮ ‬مضيفا أنه بعد انتشار إشاعات لم‮ ‬يفهم أسبابها حول إضراب العمال،‮ ‬شهدت المحطات إقبالا كبيرا من قبل أصحاب السيارات وهذا ما أدى إلى ارتفاع الطلب واستهلاك كل المخزون الموجود داخل المحطات‮. ‬واستغرب المتحدث من هذه التصرفات التي‮ ‬لطالما تتكرر،‮ ‬حيث تساءل عن الجهة المسؤولة عن كل هذا والتي‮ ‬تحاول الإساءة للمؤسسة‮.‬
الرئيس المدير العام لنفطال سعيد أكرتش لـ‮''‬النهار‮'':‬‮''‬لا داعي‮ ‬للطوابير فالبنزين متوفّر وليس هناك مشكل في‮ ‬التوزيع‮''
أكد الرئيس المدير العام لـ‮''‬نفطال‮'' ‬سعيد أكراش إثر توتر حول البنزين‮ ''‬الممتاز‮'' ‬و‮''‬بدون رصاص‮'' ‬على مستوى محطات البنزين بولايتي‮ ‬الجزائر والبليدة التي‮ ‬توافد عليها سائقو السيارات،‮ ‬بعدد كبير،‮ ‬أنه ليس ثمة ندرة في‮ ‬المنتجات النفطية‮. ‬وأوضح أكراش في‮ ‬تصريح لـ‮''‬النهار‮''‬،‮ ‬أنه ليس ثمة ندرة وأن المنتجات النفطية متوفرة وليس هناك مشكل في‮ ‬التوزيع،‮ ‬وأكد الرئيس المدير العام لـ‮''‬نفطال‮''‬،‮ ‬أنه‮ ‬يطمئن المواطنين،‮ ‬أنه لا داعي‮ ‬للتسارع نحو محطات البنزين لأن المنتجات النفطية متوفرة بالقسط الوافر وأن كل المحطات تعمل بشكل طبيعي‮. ‬
رئيس اللجنة الوطنية لمحطات البنزين لـ‮ ''‬النهار‮'':سبب أزمة الوقود‮ ‬يعود إلى نقص في‮ ‬تموين نفطال بـ‮''‬الغازوال‮'' ‬و‮''‬البنزين‮''
''‬نفطال‮'' ‬تعطي‮ ‬الأولوية للمحطات التابعة لها وتتجاهل الخاصة
أرجع مصطفى بوجملال،‮ ‬رئيس اللجنة الوطنية لمحطات البنزين،‮ ‬أن الأسباب الرئيسة التي‮ ‬كانت وراء تسجيل طوابير طويلة على مستوى مختلف محطات الوقود‮  ‬تعود إلى تسجيل خلل في‮ ‬توزيع نفطال ونقص في‮ ‬التموين لمادتي‮ ‬الغازوال والبنزين خلال اليومين الأخيرين‮.‬وحسب السيد بوجملال في‮ ‬التصريح الذي‮ ‬خص به‮ ''‬النهار‮''‬،‮ ‬فإنه خلال اليومين الأخيرين سجلت مختلف محطات البنزين التابعة للخواص والمنضوية تحت لواء اللجنة التي‮ ‬يرأسها قد عاشت حالة من الضغط بسبب نقص في‮ ‬التموين بمادتي‮ ''‬الغازوال‮'' ‬و‮''‬البنزين‮'' ‬مما أدى بالعديد من ملاك المحطات إلى تجنيد أفراد عائلاتهم من أجل إرضاء الزبائن وتأخير مواعيد‮ ‬غلق المحطة إلى‮ ‬غاية الساعة الواحدة ليلا،‮ ‬خاصة وأن التهافت على اقتناء المادتين بلغ‮ ‬ذروته في‮ ‬عدد قليل من المحطات دون‮ ‬غيره،‮ ‬حيث‮ ‬يتعمد مجمع‮ ''‬نفطال‮'' ‬إعطاء الأولوية في‮ ‬تموين المحطات التابعة له دون المحطات الخاصة‮. ‬وأضاف المتحدث أن عدد السيارات التي‮ ‬تهافتت على المحطات القليلة التي‮ ‬تم تموينها بالبنزين الممتاز ودون رصاص قد فاق الـ500 ‬سيارة وهناك من أصحاب السيارات من عمد إلى جلب دلاء بسعة تصل إلى 20 ‬لترا وملئها بالبنزين تخوفا من طول أمد الأزمة‮.  ‬وأشار رئيس اللجنة الوطنية لمحطات البنزين إلى أن مشاريع الترامواي‮ ‬والميترو قد أدت إلى‮ ‬غلق 18 ‬محطة بنزين على مستوى العاصمة لوحدها دون احتساب المحطات التي‮ ‬اختفت ببروز مشروع الطريق السيّار‮ ''‬شرق‮- ‬غرب‮''.‬   

مشاركة في :

إعلان

article
تنويه: لقد تم فتح تعليقات الموقع للزوار

اخر الأخبار في هذا القسم

إعلان

النهار تي في

اخر أخبار المنتدى