استحداث بطاقية وطنية للدواء المعوض للحد من الغش ابتداء من مارس 2014

تحيين بطاقات الشفاء عن بعد بأجهزة خاصة ابتداء من جوان المقبل

 ستطلق وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، ابتداء من شهر مارس 2014، جهاز الاطلاع عن بعد من قبل الصيادلة والأطباء لمجموع وتاريخ اقتناء الأدوية التي تم تعويضها للمؤمن لهم اجتماعيا، وسيسمح الجهاز باكتشاف حالات الغش والتحايل المسجلة في مجل تعويض الأدوية  .كشف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، الطيب لوح، عن إطلاق قطاعه لعديد المشاريع المهمة التي ستدخل الخدمة بداية من سبتمبر المقبل، أبرزها إطلاق الجهاز الجديد للتصريح عن بعد للعمال والأجور، ابتداء من الفاتح جانفي القادم، ووضع بالتشاور مع قطاعات التجارة والصحة، نظاما جديدا للرمز الدليلي «كود آبار» لقسيمات الأدوية، وسيتم استكمال أشغال تصميم هذا النظام مع الهيئة المؤهلة «GS1 الجزائر»، خلال الأسبوع الأول من شهر سبتمبر القادم. وسيكرّس هذا النظام الجديد الذي سيدخل الخدمة خلال 2014 بموجب مرسوم تنفيذي، وسيتم تشغيله مع نظام الشفاء لجمع بشكل آلي المعلومات المتعلقة بالأدوية القابلة للتعويض والمتضمنة في القسيمات.من جهة أخرى، ستشرع الوزارة ذاتها في تطوير جهاز تحيين بطاقات الشفاء عن بعد، من خلال وضع أجهزة خاصة «بورن»، سيتم استكمال هذه العملية ابتداء من شهر جوان القادم، وستمكّن المؤمنون اجتماعيا من تحيين بطاقاتهم عن بعد عوض التنقل إلى مراكز الدفع، بعد وضع الأجهزة سالفة الذكر في أماكن لم يتم تحديدها بعد.وحسب حصيلة تقييم نظام الشفاء ونشاطات المراكز الجهوية للتصوير الطبي التي استعرضها وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، أمس، على هامش التوقيع على اتفاقية بين الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء، قصد السماح للمؤمنين اجتماعيا المنتسبين إلى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء وذوي الحقوق، من الاستفادة من الفحوصات الشعاعية على مستوى المراكز الجهوية للتصوير الطبي الشعاعي، حيث سيتم التكفل بالنساء المؤمّنات اجتماعيا وذوات حقوق المؤمنين اجتماعيا المنتسبات إلى صندوق غير الأجراء والبالغات 40 سنة فما فوق، في إطار الكشف المبكر على سرطان الثدي. وبلغة الأرقام التي قدمها الطيب لوح، فقد قدمت أربعة مراكز جهوية للتصوير الطبي خلال السداسي الأول للسنة الحالية أكثر من 417029 فحص بالأشعة العادية والفحوصات بأجهزة «ماموغرافي» و«إكوغرافي»، وسكانير والتصوير بالرنين المغناطيسي لفائدة 225 ألف مؤمن اجتماعيا.وتبيّن حصيلة نظام الشفاء إلى غاية شهر جويلية الفارط، إعداد أزيد من 8 ملايين و884 ألف بطاقة، أي ما يعادل أكثر من 28 مليون مستفيد من النظام حاليا، وإنجاز أكثر من 121 مليون فاتورة إلكترونية، كما تم إدخال بطاقة الشفاء على مستوى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء، وتبيّن حصيلة هذا الصندوق إلى غاية شهر جويلية الفارط إعداد 448955 بطاقة لفائدة المؤمنين غير الأجراء.

 

 

موضوع : استحداث بطاقية وطنية للدواء المعوض للحد من الغش ابتداء من مارس 2014
1.00 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
1.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: