الشهرية أكثر ما يعرّض النساء للعنف من طرف أزواجهن

حذّرت عميد الشرطة ورئيسة المكتب الوطني لحماية الطفولة والأمومة في مديرية الشرطة القضائية للأمن الوطني، خيرة مسعودان، أمس، من تنامي ظاهرة العنف على النساء العاملات لأخذ راتبهن الشهري في الوسط الأسري خاصة من قبل الأزواج، حيث كان الراتب الشهري واحدا من أهم العوامل التي تسببت في نشوب خلافات أدت في غالب الأحيان إلى وقوع النساء ضحايا ضرب واعتداء جسدي، حيث تم تسجيل ما يقارب 4 آلاف حالة من العنف الممارس ضد المرأة من طرف الأزواج، مشيرة إلى أنه تم تسجيل 6.985 حالة عنف ضد النساء عبر مختلف ولايات الوطن خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2014. وأوضحت العميد مسعودان، أمس، خلال مداخلة لها قدّمتها، تضمنت تقديم إحصائيات عن حالات التبليغ التي وصلت مصالح الأمن خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، في ندوة صحفية بالمدرسة العليا للشرطة علي تونسي» بالعاصمة، أن ممارسة العنف ضد المرأة أصبحت تأخذ منحنى تصاعدي خلال السنوات الأخيرة، محذرة من تنامي ظاهرة الاعتداء على النساء العاملات في كل المجلات من طب وتعليم وحتى بعض الشرطيات ومن يعملن في سلك الأمن أو الجيش، واللائي يتعرّضن لاعتداءات جسدية، أهم أسبابها عدم سماح المرأة للزوج أو أحد أفراد العائلة التصرف في راتبها الشهري، بالإضافة إلى أسباب أخرى ذكرتها ذات المتحدّثة خلال مداخلتها، والتي تعود إلى مشاكل عائلية وعقلية الرجل الجزائري الذي يعرف بنرفزته وحدّة تعامله مع المرأة. وبلغة الأرقام قالت مسعودان، إن مصالح الأمن الوطني استقبلت خلال الـ9 أشهر الأولى للسنة الجارية 6.985 حالة تبليغ من طرف النساء المعنفات، مشيرة إلى أن العدد عرف ارتفاعا مقارنة بالسنة الماضية، وأرجعت مسعودان السبب إلى التحسيس والتوعية من خلال المنتديات واللقاءات وكذا وسائل الإعلام التي تحث على ضرورة تقديم شكوى لدى مصالح الأمن الوطني. و حسب الإحصائيات التي قدمتها ذات المتحدثة، فقد جاءت ولاية الجزائر في مقدمة الولايات التي سجل بها أكبر عدد من التبليغ عن العنف الممارس ضد المرأة، بأزيد من 1.100 قضية متبوعة بولاية وهران التي سجل بها أزيد من 500 قضية مماثلة، تليها ولاية قسنطينة التي سجل بها أزيد من 300 قضية عنف ضد المرأة. وتعرضت 5.163 امرأة من بين إجمالي ضحايا هذه الظاهرة إلى عنف جسدي بنسبة تزيد عن 73 ٪ مقابل تعرض 1.508 منهن لسوء المعاملة، إلى جانب تعرض 205 أخريات لاعتداءات جنسية، وتعرض 27 منهن للقتل العمدي. تبقى السيدات المتزوجات الأكثر عرضة لحالات العنف بتعداد 3.847 سيدة، متبوعة بفئة العازبات بـ1875 حالة، و791 بالنسبة للمطلقات، مقابل 440 للأرامل . كما تم تصنيف خلال نفس الفترة 3533 متورط في هذه القضايا من فئة الأزواج و2272 أعزب. و من جهتها وخلال تقديم مداخلة لها، طالبت رئيسة جمعية ضحايا الإرهاب رابحة تونسي، بضرورة خلق هياكل ومراكز تعنى باستقبال الأطفال الذين يمارسون العنف ضد أمهاتهم أو أخواتهم بدل تقديمه إلى العدالة وإدخالهم السجن الذي سيزيد من تأزيم الحالة النفسية لهؤلاء الأطفال الذين قالت إنهم ضحايا العشرية السوداء.

 

موضوع : الشهرية أكثر ما يعرّض النساء للعنف من طرف أزواجهن
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(2 )


2014/12/01
كفانا استهزاء يا أيتها الجريدة الصفراء فهذا العنوان قد يازم الوضع أكثر
0
2 متزوج ???? ?????? 2014/12/01
على الزوجة أن تحترم زوجها و تمكّنه من التصرف في شأن البيت أما قضية الشهرية فمادام الاثنان يتقاسمان الحياة فمالهما مشترك ما دام في خدمة الأسرة وسعادتها اتقين الله أيها الزوجات في أزواجكن فالدنيا قصيرة و فانية
نطلب لكن الله الهداية و سواء السبيل
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: