15 ملم من الأمطار في 12 ساعة كفيلة بإغراق العاصمة

    استحــداث 120 محطـــة لرصـــد التقلبـــات الجويـــة بالطريـــق السيـــار

 كشفت دراسة قام بها الديوان الوطني للأرصاد الجوية لتحديد المناطق الأكثر عرضة للفيضانات، أن تساقط الأمطار بكمية 15 ملم لأكثر من 12 ساعة بالعاصمة سيجعلها مهددة بالفيضان، الأمر الذين يستدعي وضع مخطط استعجالي للخروج من هذه الوضعية ووضع السبل الكفيلة بصرف مياه الأمطار التي قد تشكل خطرا على العاصمة. وقالت، أمس، هوارية بن رقطة، المكلفة بالإعلام والإتصال على مستوى الديوان الوطني للأرصاد الجوية، إن تساقط الأمطار بنسبة 15 ملم على العاصمة في 12 ساعة متواصلة ستشكل خطر الفيضان عليها، مشيرة إلى أنه سيتم تدعيم الطريق السيّار شرق غرب بـ120 محطة لرصد التقلبات الجوية للتقليل من حوادث المرور.وأضافت بن رقطة، في تصريح خصت به «النهار» على هامش الملتقى الذي أقيم بمنتدى الأمن الوطني في العاصمة بعنوان «دور النشرة الجوية الخاصة في حماية المواطن والممتلكات»، أن الجزائر العاصمة هي منطقة معرضة بكثرة لحدوث فيضانات، إذا بلغت نسبة تساقط الأمطار 15 ملم خلال 12 ساعة، مضيفة أن هذه المعطيات جاءت بعد دراسة قام بها الديوان الوطني للأرصاد الجوية بعد فيضانات «باب الواد»، لمعرفة المناطق الأكثر عرضة للفيضانات، مضيفة أنه تم تدعيم الجزائر العاصمة بمحطات خاصة لقياس منسوب المياه والتنبؤ بقدوم الفيضانات، لتفادي حدوث كوارث طبيعية قد تتسبب في وقوع خسائر جسيمة، مشيرة كذلك إلى أن هذه الدراسة التي اعتبرتها معقدة للغاية ستعمّم في القريب العاجل على جميع ولايات الوطن. وأضافت ذات المتحدثة أنه وبعد فيضانات باب الواد، تم التعرف على المناطق الأكثر عرضة للفيضانات بالرغم من تساقط كميات أمطار قليلة بتلك المناطق، في حين تتعدى نسبة تساقط الأمطار به 60 ملم ببعض المناطق ولا تتعرض للفيضان، مضيفة كذلك أن جميع المناطق المتواجدة بمحاذاة الأودية والبحار تكون أكثر عرضة للفيضانات. وعن توقعات الديوان لفصل الشتاء لهذا العام، تقول بن رقطة، إن فصل الشتاء سيكون معتدلا من حيث تساقط كميات الأمطار والثلوج وحتى في درجات الحرارة، التي أكدت أنها ستكون فصلية، مضيفة أن الديوان الوطني للأرصاد الجوية يقوم بإعداد النشرات الخاصة للتحذير من الإضطرابات الجوية التي تؤدي إلى وقوع كوارث طبيعية، مضيفة أنه يتم إعداد تلك النشرات إذا فاق منسوب تساقط الأمطار 30 ملم، وهبوب الرياح تجاوز 60 كلم في الساعة، وإذا فاقت درجات الحرارة في فصل الصيف 40 درجة مئوية بالمدن الشمالية، و44 درجة بالمدن الداخلية، و48 درجة بالمدن الجنوبية، بالإضافة إلى تجاوز علو الأمواج بالبحار 4 أمتار. من جهته أكد، بشير حمداش، مدير التنبؤات بالمركز الوطني للأرصاد الجوية، أنه سيتم توقيع اتفاقية مع مؤسسة الطريق السيّار، من أجل إنشاء 120 محطة لرصد التقلبات الجوية بالطرق السريعة، للتقليل من حوادث المرور، لأن تلك المؤسسات تحتاج إلى معلومات الرصد الجوي من أجل إنجاز المشاريع التي تساعد في الكشف عن موقع تمركز الطريق للتنبؤ بالفيضانات والضباب، وإعلام المواطنين للتخفيف من حوادث المرور.

 

 

 

موضوع : 15 ملم من الأمطار في 12 ساعة كفيلة بإغراق العاصمة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(1 )

1 صمادي سفيان ??????? 2014/12/24
هذا إحتمال وارد , وغالب الدراسات تشير إلى تقلبات جوية كبيرة ستشكل خطرا جسيما إن لم تتسارع الجهات المعنية بتجنيد الأعوان و المهندسين لأجل تخفيف من أضرار الفياضنات من مراجعة البالوعات المياه و اتخاذ السبل في كيفية تسهيل سيولة المياه عبر قنوات ذات قياسات مدروسة و اعداد العدة ليكون هناك آلات كهربائية كافية لضخ المياه وتوفير الوسائل المادية للحماية المدنية من زوارق هوائية و ألبسة خاصة ليس هذا من باب الترويع لكن لإعداد العدة اللهم أحفض الجزائر
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: