قطاع التربية غير معني بقرار تجميد التوظيف في 2015

قال محمد الطاهر ديلمي، رئيس لجنة التربية والتكوين المهني بالمجلس الشعبي الولائي، إنه لا تجميد في مخطط التوظيف لقطاع التربية فيما يخص فئة الإداريين، لأن المؤسسات التربوية خاصة الثانويات والمتوسطات، تعاني من نقص فادح في الأعوان الإداريين، مضيفا كذلك إلى أنه تم تشكيل لجنة خاصة من أجل إعادة النظر في دفتر الشروط الخاص بإنشاء المدارس الخاصة، مشيرا إلى تخصيص 200 مليار سنتيم لمؤسسات التربوية بالعاصمة بغرض إعادة ترميمها وتجهيزها.

تشكيل لجنة خاصة لإعادة النظر في دفتر الشروط الخاصة بتأسيس المدارس الخاصة

 قال محمد الطاهر ديلمي، رئيس لجنة التربية والتكوين المهني بالمجلس الشعبي الولائي، إنه لا تجميد في مخطط التوظيف لقطاع التربية فيما يخص فئة الإداريين، لأن المؤسسات التربوية خاصة الثانويات والمتوسطات، تعاني من نقص فادح في الأعوان الإداريين، مضيفا كذلك إلى أنه تم تشكيل لجنة خاصة من أجل إعادة النظر في دفتر الشروط الخاص بإنشاء المدارس الخاصة، مشيرا إلى تخصيص 200 مليار سنتيم لمؤسسات التربوية بالعاصمة بغرض إعادة ترميمها وتجهيزها  .وقال، أمس، ديلمي خلال استضافته بفوروم جريدة المجاهد، إن قرار إلغاء التوظيف لسنة 2015 لن يمس قطاع التربية، خاصة فئة الإداريين، بحكم أن المؤسسات التربوية تعاني نقصا فادحا في فئة الإداريين وأعوان الأمن، ومن الضروري تزويدها بالمناصب الكافية، خصوصا وأن فئة الشبكة الاجتماعية لا تكفي ولا تلبي حاجيات القطاع، مضيفا أن الإصلاحات التي تمت في قطاع التربية إن لم تكن مصحوبة بإصلاحات هيكلية في القطاع الوظيفي فلن يجدي ذلك نفعا.وأشار ذات المتحدث، إلى أنه تم تشكيل لجنة مشتركة بين المجلس الشعبي الولائي والمدارس الخاصة، من أجل إعداد وثيقة ترفع للسلطات العمومية من أجل التكفل بقضايا المدارس الخاصة، وإعادة النظر في دفتر الشروط المؤرخ في سنة 2004، والذي يقضي بإنشاء المدارس الخاصة، لأن المنظومة القانونية تغيّرت والمنظومة التربوية في تطور مستمر، خصوصا وأن 40 ٪ من الحظيرة المدرسية هي مدارس خاصة وتضم 40 ألف تلميذ.من جهته أكد ديلمي، أن المجلس الشعبي الولائي لولاية الجزائر، قد منح أكثر من 100 مليار سنتيم كميزانية لتجهيز وتسيير المؤسسات التربوية، خصوصا وأن أغلب المؤسسات التربوية قديمة وغير صالحة للدراسة ولم يتم إعادة تأهيلها بعد، بالإضافة إلى 10 ملايير سنتيم خصصت للدروس الخصوصية، و8 ملايير سنتيم لأعوان الامتحانات، و10 ملايير سنتيم للتوجيه المدرسي، ومليــــار سنتيــــم لطـــب الأسنـــان، ومليار سنتيم للنظارات الطبية، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية منحت 73 مليار سنتيم خارج ميزانية الولاية لإعانة ودعم المدارس الواقعة بالبلديات النائية والفقيرة.وفي ملف وحدات الكشف الصحي في المؤسسات التربوية، كشف ديلمي، أنه لابد من إعادة النظر في المنظومة الصحية بالمدارس من أجل التكفل الحسن بالمتمدرسين، مشيرا إلى أنه على الرغم من الإعانات التي تقدمها الدولة إلا أن تلك الوحدات لا تلبي حاجيات المتمدرسين، لعدم الاستغلال الجيد للتجهيزات العصرية الموجودة بها، وعدم احترام وضع تلك التجهيزات، على غرار أجهزة التعقيم التي لاتزال إلى حد الساعة متوقفة

 

 

 

موضوع : قطاع التربية غير معني بقرار تجميد التوظيف في 2015
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: