مختل عقليا يسطو على ملفات قضائية من داخل محكمة الرويبة

أوقفت الشرطة على مستوى مكتب الحراسة لمحكمة الرويبة مختلا عقليا سرق ملفات قضائية من داخل محكمة الرويبة، على الساعة العاشرة والنصف ليلا، وخرج من المحكمة دون أن يتفطن له أي أحد، لتبقى كيفية تسلله إلى داخل المحكمة مجهولة، في ظل تضارب المعلومات حول دخوله في وضح النهار وبقائه إلى غاية الليل من دون مراقبة وتفتيش القاعات، ليخرج في الليل بملفات قضائية خاصة.

 ومن خلال المعلومات المتوفرة من مصادر موثوقة، فإن المختل عقليا ينحدر من حي الكروش في بلدية الرغاية شرق العاصمة من مواليد الستينات، حيث أقدم على أخذ ملفات ليلا وخرج بها من الباب، ولما توجه إلى الباب الخارجي تم ملاحظته من قبل عناصر الأمن الذين أوقفوه على الفور، أين حوّل إلى مقر الأمن الحضري الثاني للرويبة، وتم إرجاع الملفات للنيابة، أين تبين أنها ملفات تخص المحامين وتتمثل في إنابات تركت داخل قاعة المحامين ليتسلمها أصحابها. وفي هذا السياق وتأكيدا لهذا، صرح نقيب المحامين لولاية بومرداس «أحمد بن عنتر»، بأن الملفات التي استولى عليها المختل عقليا مجرد إنابات وعرائض خاصة بالمحامين، وجدها المشتبه فيه على مستوى الطاولة داخل قاعة المحامين، مؤكدا أن النقابة تسلمت الملفات من أجل إرجاعها للمحامين. من جهة أخرى، فتحت قوات الشرطة تحقيقا في الحادثة، حيث تم إطلاق صراح المختل عقليا بعدما أحضرت عائلته وثائق وبطاقة إعاقة وتبين انه مختل عقليا بنسبة 80 من المائة، حيث سيتم عرضه على طبيب خاص من أجل التأكد من ذلك. وفي ظل الحادثة، يبقى السؤال مطروحا حول تأمين محكمة الرويبة من مثل هذه الحوادث، ووجوب تفتيش المكاتب والقاعات قبل غلق المحكمة في نهاية الدوام  .

 

 

موضوع : مختل عقليا يسطو على ملفات قضائية من داخل محكمة الرويبة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: