طالبو السكن يحرقون مداخل ومخارج بوركيكة طلبا للسكن في تيبازة

قام، أمس، العشرات من طالبي السكن الاجتماعي في بلدية بوركيكة جنوب ولاية تيبازة، بالاحتجاج والتجمهر أمام مقر البلدية وغلق مداخل ومخارج البلدية، بإشعال النيران وحرق العجلات المطاطية للمطالبة بالإسراع في الكشف عن قوائم المستفيدين من الحصة السكنية المبرمجة للتوزيع .ممثلون عن المحتجين أكدوا لـ«النهار»، بأن لجنة السكن بالدائرة كانت قد انطلقت في إعداد قوائم خاصة بحصة سكنية وصلت الأشغال بها إلى ما يقارب 95 من المائة، والتي تضم 900 وحدة سكنية، وبعدها انقطعت الأخبار عن عمل اللجنة بفعل معطيات أكدت لهم بأن مصير الملفات يبقى رهين إكمال المشروع، الذي قالوا إنه يسير بسرعة السلحفاة.المحتجون الذين رفضوا التحاور مع رئيس البلدية، أكدوا بأنهم انتظروا الوعود التي قطعتها السلطات المحلية لهم قبل نحو 4 سنوات عند الكشف عن قائمة 200 مسكن، التي لم يتم توزيعها هي الأخرى، وهي الوعود التي ظلت حبيسة الأدراج ولم تجسد على أرض الواقع، ومعاناتهم مقابل ذلك مستمرة داخل مساكن مستأجرة بأثمان مرتفعة وتخبط الكثيرين في أزمة سكن خانقة.  ممثلون عن المحتجين، أكدوا أن الاحتجاج الذي شنه أزيد من 1000 مواطن يعود إلى الظروف المزرية التي يعيشها سكان البلدية، من تدهور في النظافة والمحيط ونقص التهيئة بإقليم البلدية، إلى جانب الانقطاعات المتكررة للماء والكهرباء وكشفوا أن المجلس البلدي الحالي لم يقدم ما عليه اتجاه المواطنين. الاحتجاج الذي قاده أرباب العائلات المتضررة من مشكل السكن، اقتحمه التلاميذ الذين وجدوا من إضراب الأساتذة فرصة لتغلغل داخل الأمواج البشرية وكادت الأوضاع أن تنفلت، خاصة مع محاولة بعض التلاميذ إشعال النيران في أماكن غير تلك التي كان فيها أرباب العائلات.

رئيس دائرة أحمر العين لـلنهار: «التحقيقات جارية وسيتم توزيع المساكن قريبا»

 

وعد رئيس دائرة أحمر العين، أمس، المحتجين بتلبية مطالبهم المتمثلة في الكشف عن القائمة النهائية للمساكن المبرمجة للتوزيع والمقدرة بـ 900 مسكن، وأكد المتحدث في اتصال هاتفي، أن التحقيقات الخاصة بالمستفيدين جارية وسيتم الإعلان عن توزيع المساكن عند الانتهاء من هذه المرحلة مباشرة.

موضوع : طالبو السكن يحرقون مداخل ومخارج بوركيكة طلبا للسكن في تيبازة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: